ايران والسياحة الدينية

الثلاثاء 6 يوليو 2021 - 12:36 بتوقيت طهران
ايران والسياحة الدينية

تابعت باهتمام مادار من نقاشات وحوارات وغلب على بعضها المهاترات للأسف دون وعي ولا معرفة حول السياحة الدينية.

من المؤسف ان متخصصين بالشأن الايراني ومنهم من أقام في ايران مارسوا التضليل والشحن المرفوض متناسين قضية مهمة جداً ان المناطق الدينية وخاصة المزارات بالاردن والتي الصقت زيارتها فقط للشيعة دون غيرهم غير مهمة مطلقاً لشيعة ايران. هذة المعلومة كانت غائبة وعمل البعض على تغيبها. الهجوم الذي شهدناه على الجمهورية الاسلامية الايرانية من البعض المحسوب على بقايا البعث وبعض القوى الاسلامية معيب بحق دولة كإيران وينم عن جهل في دور هذة الدولة الاقليمي والدولي.

ايران ومنذ عقود تعاني حصار جائر من امريكا بعد سقوط حليفها وعميلها شاه ايران وقرر الشعب الايراني بناء دولتة معتمداً على ذاته وعلاقاته المميزة بالعالم. استطاعت ايران ان تحقق الاكتفاء الذاتي من الغذاء فتعتبر من المصدريين الرئيسيين للقمح والحبوب والخضار والفاكهة. 

بدأ العلماء الايرانيون بثورة صناعية فبدأت عملية انتاج عظيمة وكان على رأسها الصناعات العسكرية التي ارهقت المخططات الامريكية وجعلتها تفكر كثيراً قبل حتى التحرش بالدولة الايرانية. وفي مجال الطب يسجل لايران تقدمها على المستوى العالمي بانتاج الادوية واعتماد تقنية النانو في العلاجات المعقدة. 

أما الموضوع الأهم، برنامج ايران النووي الذي أرق اعداء ايران وعلى رأسهم الكيان الصهيوني وعملائة. لقد جلس وزراء خارجية الدول العظمى امام وزير خارجية ايران كتلاميذ مدرسة واضعتا شروطها ومتسلحة بقوة قيادتها وانتماء شعبها. هكذا انتصرت ايران عندما سخرت الطاقة النووية لانتاج الطاقة الكهربائية واستخداماته الطبية وغيرها. 

ما أخطه ليس تلميعا لايران لان الدولة الايرانية يقيمها من يفقة بالتاريخ والجغرافيا والسياسة وليس اؤلئك الذين يعيشون على اوهام التاريخ المزور، لمن يظن ان الايراني سيأتي للاردن كي يمارس اللطم والبكاء فهوة مخطئ تماماً. الايراني اعتاد ان يقضي اجازتة بكل دول العالم. ايران ليست لطميات ايها المنسيون. ايران دولة لها مصالحها واهدافها واستراتيجياتها أما من يريد ان يقول ان ايران دخلت بعض الدول العربية أقول لهم دخلت لأنها تعي اننا ضعفاء ولا أريد ان انوه ان بعض من شعوب تلك الدول رحبوا بالدخول الايراني.

في النهاية لا تتوهموا بالسياحة الدينية الايرانية. اذا كانت لديهم رغبة بزيارة الاردن لأن بلدنا يتمتع بمواقع أثرية وأماكن مثيرة فقط.

الطموا على خيباتكم 

د.خالد داود
 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم