دعاء الإمام الصادق في طلب العفو

الخميس 10 يونيو 2021 - 16:02 بتوقيت طهران

إذاعة طهران- إشراقات من الصحيفة الصادقية

دعاؤه (عليه السلام) في طلب العفو

للّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ، واغـْفِرْلي كـُلَّ نـَقـْصٍ وَكـُلَّ تـََقـْصيرٍ، وَاساءَةٍ، وَكـُلَّ تـَفـْريٍط وَكـُلَّ جَهْلٍ، وَكـُلَّ عَمْدٍ وَكـُلَّ خَطاءٍ، وَهَبْهُ لي وَتـَصَدّقْ بِهِ عَلـَىََّ وَتـَجاوَزْ لي عَنـْهُ، يا غايَةَ كـُلَّ رَغـْبَةٍ، وَيا مُنـْتـَهى كـُلَّ مَسْألـَةٍ، وَاقـْلِبْني مِنْ وَجْهي هذا، وَقـَدْ عَظَّمْتَ فيهِ جائِزَتي وَأجْزَلـْتَ فيه عَطِيـَّتي، وَكـَرَّمْتَ فيه حِبائي (۱) وَتـَفـَضَّلـْتَ عَلَيَّ بِأفـْضَلَ مِنْ رَغـْبَتي وَأعْظَمَ مِنْ مَسْاَلتي يا إلهي.
يا اَللهُ يا اَللهُ يا اَللهُ، يا اَللهُ يا اَللهُ، الَّذي لَيْسَ كـَمِثـْلِكَ شَيْءٌ، وَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ، وَاغـْفِرلي ذنـُوبي، العَمْدَ مِنـْها وَالخَطأءَ، في هذا اليَوْمِ، وَفي هذِهِ السّاعَةِ، يا رَبَّ كُلِّ شَيْءٍ وَوَلـِيَّهُ، اِفـْعَلْ ذلِكَ بي، وَتـُبْ بـِمَنـِّكَ وَفـَضْلِكَ وَرَأفـَتِكَ وَرَحْمَتِكَ عَلـَيَّ تـَوْبـَة ً نـَصُوحاً لا أشقى بَعْدَها أبَداً.
يا اَللهُ يا اَللهُ، يا اَللهُ يا اَللهُ، يا اَللهُ يا اَللهُ، لكَ الاَمْثالُ العُليا وَالاَسْماءُ الحُسْنى، أعُوذُ بـِكَ مِنَ الشـَّكِّ بَعْدَ اليَقينِ، وَمِنَ الكـُفـْرِ بَعْدَ الايمانِ.
يا إلهي، اغـْفِرْلي، يا إلهي، تـَفـَضَّلْ عَلـَيَّ، يا إلهي، تـُبْ عَلـَيَّ، يا إلهي، ارْحَمْني، يا إلهي، ارْحَمْ فـَقـْري، يا إلهي، ارْحَمْ ذُلّي، يا إلهي، ارْحَمْ مَسْكـَنـَتي، يا إلهي، ارْحَمْ عَبْرَتي، يا إلهي لا تـُخَيـِّبـْني وَأنا أدعُوَك، وَلا تـُعَذِّبـْني وَأنا أسْتـَغـْفِرُكَ (۲).
اَللَّهُمَّ إنـََّكَ قـُلـْتََ لِنـَبـِيِّكَ عَلـَيْهِ وَآلِهِ السَّلامُ: «وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ»، أسْتـَغـْفِرُكَ يا رَبِّ وَأتـُوبُ إلَيْكَ، أسْتـَغـْفِرُ اَللهُ، أسْتـَغـْفِرُ اَللهُ، مِنْ جَميعِ ذُنـُوبي كـُلِّها، ما تـَعَمَّدْتُ مِنها وَما أخْطـَأتُ، وَما حَفِظـْتُ وَما نـَسيتُ.
اَللَّهُمَّ إنـَّكَ قـُلتَ لِنـَبِيـِّكَ عَليْهِ وَآلِهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ: «وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ»(۳) ، اَللَّهُمَّ إنِّي أدْعُوكَ كـَما أمَرْتـَني فَاسْتـَجِبْ لي كـَما وَعَدْتـَني اِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ.
اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ الاَوْصِياءِ المَرْضِيّينَ، بأفضَلِ صَلواتِكَ، وَبارِكْ عَليْهِمْ بِأفـْضَلِ بَرَكاتِكَ، وَأدْخِلـْني في كـُلَّ خَيْرٍ أدْخَلتـَهُمْ فيهِ، وَأخْرِجْني مِنْ كـُلَّ سُوءٍ أخْرَجْتـَهُمْ مِنـهُ فِي الدُّنيا وَالاخِرَةِ يا أرْحَمَ الرَّاحِمينَ.
اللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ وَأعْتِقْ رَقـَبَتي مِنَ النـّارِ عِتـَقاً بَتـْلاً (٤) لا رِقَّ بَعْدَهُ أبَداً، وَلا حَرْقَ بالنـّارِ، وَلا ذَلَّ وَلا وَحْشَةَ، وَلا رُعْبَ وَلا رَوْعَةَ (٥)، وَلا فـَزْعَةَ وَلا رَهْبَةَ بِالنّارِ، وَمُنَّ عَلـَيَّ بِالجَنـَّةِ بِأفـْضَلِ حُظُوظِ أهْلِها، وَأشْرَفِ كـَراماتِهِ، وَأجْزَلِ عَطائِكَ (٦) لِمُحَمَّدٍ وَآلِهِ بِأفـْضَلِ جَوائِزِكَ إيّاهُمْ، وَخـَيْرِ حِبائِكَ لَهُمْ بِرَحْمَتِكَ يا ارْحَمَ الرَّاحِمينَ.

اَللّهُمَّ صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَالِ مُحَمَّدٍ وَاقـْلِبْني مِنْ مَجْلِسي هذا، وَمِنْ مَخْرَجي هذا، وَلا تـُبْقِ فيما بَيْني وَبَيْنَكَ، وَلا فيما بَيْني وَبَيْنَ أحَدٍ مِنْ خـَلـْقِكَ، ذَنـْباً إلاّ غـَفـَرْتـَهُ، وَلا خَطيئَة ً إلاّ مَحَوتـَها، وَلا عَثـْرَة ً إلاّ أقـَلـْتـَها.
وَلا فاضِحَةً إلاّ صَفـَحْتَ عَنـْها، وَلا جَريرَةً إلاّ خـَلـَّصْتَ مِنْها، وَلا سَيِّئَةً إلاّ وَهَبْتـَها لي، وَلا كـُرْبَةً إلاّ خـَلـَّصْتـَني مِنْها، وَلا دَيْناً إلاّ قـَضَيْتـَهُ، وَلا عائِلـَةً إلاّ أغـْنـَيْتـَها، وَلا فاقـَةً إلاّ سَدَدْتـَها، وَلا عُرْياناً إلاّ كـَسَوْتـَهُ، وَلا مَريضاً إلاّ شـَفـَيْتـَهُ، وَلا سَقيماً إلاّ داوَيْتـَهُ، وَلا هَمّاً إلاّ فـَرَّجْتـَهُ.
وَلا غـَمّاً إلاّ أذهَبْتـَهُ، وَلا خَوْفاً إلاّ امَنـْتـَهُ، وَلا عُسْراً إلاّ يَسَّرْتـَهُ، وَلا ضَعْفاً إلاّ قـَوَّيْتـَهُ، وَلا حاجَةً مِنْ حَوائِجِ الدُّنيا وَالاخِرَةِ إلاّ قـَضَيْتـَها، على أفـْضَلِ الاَمَلِ وَأحْسَنِ الرَّجاءِ، وَأكـْمَلِ الطَّمَعِ، إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.
اَللّهُمَّ إنـَّكَ أمَرْتـَني بِالدُّعاءِ وَدَلـَلـْتـَني عَلـَيْهِ، فـَسَألـْتـُكَ وَوَعَدْتـَني الاِجابَةَ، فـَتـَنَجَّزْتُ بِوَعْدِكَ، وَأنـْتَ الصّادِقُ الـْقـَوْلِ، الـْوَفِيُّ الـْعَهْدِ.
اَللّهُمَّ وَقـَدْ قـُلـْتَ: «ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ» (۷)، وَقـُلـْتَ: «وَاسْأَلُواْ اللَّهَ مِن فَضْلِهِ» (۸)، وَقـُلـْتَ: «وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ» (۹).
اَللّهُمَّ وَأنا أدْعُوكَ كـَما أمَرْتـَني مُتـَنَجِّزاً لِوَعْدِكَ (۱۰)، فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَأعْطِني كـُلَّ ما وَعَدْتـَني، وكـُلَّ اُمْنِيَّتي وَكـُلَّ سُؤلي، وَكـُلَّ هَمّي، وَكـُلَّ نَهْمَتي (۱۱)، وَكـُلَّ هَوايَ، وَكـُلَّ مَحَبَّتي، وَاجْعَلْ ذلِكَ كـُلَّهُ سائِحاً في حَلالِكَ (۱۲)، ثابِتاً في طاعَتِكَ، مُتـَرَدِّداً في مَرْضاتِكَ، مُتـَصَرِّفاً فيما دَعَوْتَ إليهِ، غَيْرَ مَصْرُوفٍ مِنـْهُ قـَليلاً وَلا كـَثيراً في شَيءٍ مِنْ مَعاصيكَ، وَلا في مُخالـَفَةِ اَمْرِكَ (۱۳)، إلهَ الـْحَقِّ رَبِّ الْعَالَمِينَ.
اَللّهُمَّ وَكـَما وَفـَّقـْتـَني لِدُعائِكَ فـَصَلِّ على مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَوَفـِّقْ لي إجابَتـَكَ، إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.
اَللّهُمَّ مَنْ تـَهَيَّأَ أوْ تـَعَبَّأَ، أوْ أعَدَّ أوِ اسْتـَعَدَّ، لِوِفادَةٍ إلى مَخـْلـُوقٍ رَجاءَ رِفـْدِهِ وَجَوائِزِهِ وَنـَوافِلِهِ، وَفـَضائِلِهِ وَعَطاياهُ، فـَإلـَيْكَ يا سَيِّدي كانـَتْ تـَهْيأَتي وَتـَعْبِأَتي وَإعْدادي وَاسْتِعْدادي، رَجاءَ رِفـْدِكَ وَجَوائِزِكَ وَفـَواضِلِكَ وَنـَوافِلِكَ وَعَطاياكَ.
وَلـَمْ اتِكَ اليَوْمَ بِعَمَلٍ صالَِحٍ أثِقُ بِهِ قـَدَّمْتـُهُ، وَلا تـَوَجَّهْتُ بِمَخـْلـُوقٍ رَجَوْتـُهُ، وَلكِنّي أتـَيْتـُكَ خاضِعاً مُقِرّاً بِذنـُوبي وَإسائـَتي إلى نـَفـْسي، وَلا حُجَّةَ لي وَلا عُذرَ لى، فـَاغـْفِرْلي ذَنـْبي يا غَافِرِ الذَّنبِ العَظيمِ بِرَحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ.

اللّهُمَّ أتيتك أرْجُو عَظيمَ عَفـْوِكَ الـَّذي عَفـَوْتَ بِهِ عَنِ الـْخاطِئينَ، وَأنتَ الـَّذي غـَفـَرْتَ لَهُمْ عَظيمَ جُرْمِهِمْ، وَلـَمْ يَمْنـَعْكَ طُوُل عُكـُوفِهِمْ عَلى عَظيمِ جُرْمِهِمْ (۱٤) أنْ عُدْتَ عَلـَيْهِمْ بِالرَّحْمَةِ، فـَيا مَنْ رَحْمَتـُهُ واسِعَة ٌ وَعَفـْوُهُ (۱٥) عَظيمٌ، يا عَظيمُ يا عَظيمُ يا عَظيمُ، يا كـَريمُ يا كـَريمُ يا كـَريمُ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآل مُحَمَّدٍ وَعُدْ عَلـَيَّ بِرَحْمَتِكَ، وَامْنـُنْ عَلـَيَّ بِعَفـْوِكَ وَعافِيَتِكَ، وَتـَعَطَّفْ عَلـَيَّ بِفـَضْلِكَ، وَأوْسِعْ (۱٦) عَلـَيَّ رِزْقـَكَ.
يا رَبِّ إنـَّهُ لـَيْسَ يَرْدُّ غَضَبَكَ إلاّ حِلـْمُكَ، وَلا يَرُدُّ سَخَطَكَ إلاّ عَفـْوُكَ، وَلا يُجيرُ مِنْ عِقابِكَ الاّ رَحْمَتـُكَ، وَلا يُنـْجيني مِنـْكَ الاّ التـَّضَرُّعُ إلـَيْكَ، فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَهَبْ لي يا إلهي فـَرَجاً بِالـْقـُدْرَةِ الـَّتي بِها تـُحْيي أمْواتَ العِبادِ، وَبِها تـَنـْشـُرُ مَيْتَ البِلادِ، وَلا تـُهْلِكـْني يا إلهي غَمّاً حَتـّى تـَسْتـَجيبَ لي وَتـُعَرِّفـَنِي الاِجابَةَ في دُعائي، وَأذِقـْني طَعْمَ العافِيَةِ إلى مُنـْتـَهى أجَلي، وَلا تـُشْمِتْ بي عَدُوّي، وَلا تـُسَلـِّطْهُ عَلـَيَّ، وَلا تـُمَكـِّنـْهُ مِنْ عُنـُقي.
يا رَبِّ إنْ رَفـَعْتـَني فـَمَنْ ذا الـَّذي يَضَعُني وَإنْ وَضَعْتـَني فـَمَنْ ذا الـَّذي يَرْفـَعُني، وَمَنْ ذا الـَّذي يَرْحَمُني إنْ عَذَّبْتـَني، وَمَنْ ذا الـَّذي يُعَذِّبُني إنْ رَحِمْتـَني، وَمَنْ ذا الـَّذي يُكـْرِمُني إن أهنتني، ومن ذا الـَّذي يُهينـُني إنْ أكـْرَمْتـَني، وَإنْ أهْلـَكـْتـَني فـَمَنْ ذا الـَّذي يَعْرِضُ لـَكَ في عَبْدِكَ أوْ يَسْألـُكَ عَنْ أمْرِهِ.
وَقـَدْ عَلِمْتُ يا إلهي أنـَّّهُ لَيْسَ في حُكـْمِكَ جَوْرٌ وَلا ظُلـْمٌ، وَلا في عُقـُوبَتِكَ عَجَلـَة ٌ، وَإنـَّما يَعْجَلُ مَنْ يَخافُ الـْفـَوْتَ، وَإنـَّما يَحْتاجُ إلى الظُّلـْمِ الضَّعيفُ، وَقـَدْ تـَعالـَيْتَ عَنْ ذلِكَ سَيِّدي عُلُوّاً كَبِيراً.
اَللّهُمَّ فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ، وَلا تـَجْعَلني لِلـْبَلاءِ غَرَضاً (۱۷)، وَلا لِنِقـْمَتِكَ نـَصَباً (۱۸)، وَمَهِّلني وَنـَفـِّسْني (۱۹) وَأقِلـْني عَثـْرَتي، وَارْحَمْ تـَضَرُّعي، وَلا تـُتـْبِعْني بِبَلاءٍ عَلى أثـْرِ بَلاءٍ، فـَقـَدْ تـَرى ضَعْفي وَقِلـَّةَ حيلـَتي وَ تـَضَرُّعي إلـَيْكَ.
أعُوذُ بِكَ اللّهُمَّ اليَوْمَ مِنْ غـَضَبِكَ، فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ وَأعِذني، وَأسْتـَجيرُ بِكَ مِنْ سَخَطِكَ، فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَأجِرْني، وَأسْتـَرْحِمُكَ فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَارْحَمْني، وَأسْتـَهديكَ فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَاهْدِني، وَأسْتـَنْصِرُكَ فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَانـْصُرْني، وَأسْتـَكفيكَ فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَاكـْفِني، وَأسْتـَرْزِقـُكَ فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَأرْزُقـْني، وَأسْتـَعْصِمُكَ فيما بَقِيَ مِنْ عُمْري فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَاعْصِمْني، وَأسْتـَغـْفِرُكَ لِما سَلـَفَ مِنْ ذنـُوبي فـَصَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَاغـْفِر لي، فاِنّي لـَنْ أعُودَ لِشَيْءٍ كـَرِهـْتـَهُ إنْ شِئـْتَ ذلِكَ يا رَبِّ.
يا حَنـّانُ يا مَنـّانُ يا ذا الْجَلاَلِ وَالإِكْرَامِ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وآلِ مُحَمَّدٍ وَاسْتـَجِبْ لي جَميعَ ما سَألـْتـُكَ وَطَلِبْتـُهُ مِنـْكَ وَرَغِبْتُ فيهِ إلـَيْكَ، وَأرِدْهُ وَقـَدِّرْهُ، وَاقـْضِهِ وَأمْضِهِ، وَخِرْلي فيما تـَقـْضي مِنـْهُ، وَتـَفـَضَّلْ عَلـَيَّ بِهِ، وَأسْعِدْني بِما تـُعْطيني مِنـْهُ، وَزِدْني مِنْ فـَضْلِكَ وَسَعَةِ ما عِنـْدَكَ، فـَاِنـَّكَ واسِعٌ كـَريمٌ، وَصِلْ ذلِكَ كـُلـَّهُ بِخَيْرِ الاخِرَةِ وَنَعيمِها، يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ، إلهَ الـْحَقِّ رَبِّ الْعَالَمِينَ.

اَللّهُمَّ لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا (۲۰) بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا، ولا تـُذِلـَّنا بَعْدَ إذ أعْزَزْتـَنا، وَلا تـُضِلـَّنا بَعْدَ إذ وَفـَّقـْتـَنا، وَلا تـُهِنـّا بِعْدَ إذ أكـْرَمْتـَنا، وَلا تـُفـَقِرْنا بَعْدَ إذ أغـَنـَيْتـَنا، وَلا تـَمْنـَعْنا بَعْدَ إذ أعْطَيْتـَنا، وَلا تـَحْرِمنا بَعْدَ إذ رَزَقـْتـَنا، وَلا تـُغَيِّرْ شـَيْئاً مِنْ نِعَمِكَ عَلـَيْنا، وَلا إحْسانِكَ إلَيْنا لِشَيْءٍ كانَ مِنـّا، وَلا لِما هُوَ كائِنٌ، فـَاِنَّ في كـَرَمِكَ وَعَفـْوِكَ وَفـَضْلِكَ سَعَةً لِمَغـْفِرَةِ ذنـُوبِنا بِرَحْمَتِكَ فأعْتِقْ رِقابَنا مِنَ النـّارِ بِلَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ.
اَللّهُمَّ إنـَّكَ تـَرى وَلا تـُرى وَأنـْتَ بِالمَنـْظَرِ الاَعْلى، فَالِقُ الْحَبِّ وَالنَّوَى (۲۱) تـَعْلـَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى، فـَلـَكَ الـْحَمْدُ يا رَبِّ الْعَالَمِينَ، وَلـَكَ الـْحَمْدُ في أعلى عِلِّيِّينَ، وَلـَكَ الـْحَمْدُ في الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ، ولـَكَ الـْحَمْدُ في الظـِّلِّ وَالحَرُورِ، وَلـَكَ الـْحَمْدُ في الْغُدُوِّ وَالآصَالِ، وَلـَكَ الـْحَمْدُ في الاَزْمانِ وَالاحْوالِ، وَلـَكَ الـْحَمْدُ في قـَعْرِ أرْضِكَ، وَلـَكَ الـْحَمْدُ على كـُلِّ حالٍ.
إذا فرغت من دعاء العيد المذكور ضع خدك الايمن على الارض وقل:
سَيِّدي سَيِّدي كـَمْ مِنْ عَتيقٍ لـَكَ فـَاجْعَلني مِمَّن أعْتـَقـْتَ، سَيِّدي سَيِّدي وَكـَمْ مِنْ ذنـْبٍ قـَدْ غـَفـَرْتَ فـَاجْعَلْ ذنـْبي فيمَنْ غـَفـَرْتَ، سَيِّدي سَيِّدي كـَمْ مِنْ حاجَةٍ قـَدْ قـَضَيْتَ فاجْعَلْ حاجَتي فيما قـَضَيْتَ، سَيِّدي سَيِّدي وكـَمْ مِنْ كـَُرْبَةٍ قـَدْ كـَشَفـْتَ فاجْعَلْ كـُرْبَتي فيما كـَشَفـْتَ، سَيِّدي سَيِّدي وَكـَمْ مِنْ مُسْتـَغيثٍ قـَدْ أغـَثـْتَ فاجْعَلني فيمَنْ أغـَثـْتَ، سَيِّدي سَيِّدي كـَمْ مِنْ دَعَوةٍ قـَدْ أجَبْتَ فاجْعَلْ دَعْوَتي فيمَنْ أجَبْتَ.
سَيِّدي سَيِّدي، اِرْحَمْ سُجُودي في السّاجِدينَ، وَارْحَمْ عَبْرَتي في المُسْتـَعْبِرينَ، وَارْحَمْ تـَضَرُّعي فيمَنْ تـَضَرُّعَ مِنَ المُتـَضَرِّعينَ، سَيِّدي سَيِّدي كـَمْ مِنْ فـَقيرٍ قـَدْ أغـْنـَيْتَ فاجْعَلْ فـَقـْري فيما أغـْنـَيْتَ، سَيِّدي سَيِّدي ارْحَمْ دَعْوَتي في الدّاعينَ.
سَيِّدي وَإلهي أسَأتُ وَظـَلـَمْتُ وَعَمِلـْتُ سُوءاً، وَاعْتـَرَفـْتُ بِذَنـْبي، وَبِئـْسَ ما عَمِلـتُ، فـَاغـْفِرْلي يا مَوْلايَ، أيْ كـَريمُ أيْ عَزيزُ أيْ جَميلُ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ.

(۱) الحباء: العطاء.
(۲) ارجوك (خ ل).
(۳) الانفال: ۳۳.
(٤) البقرة: ۱۸٦.
(٥) لوعة (خ ل)، لوعه الحبّ: حرقته.
(٦) عطاياك (خ ل).
(۷) غافر: ٦۰.
(۸) النساء: ۳۲.
(۹) الاحقاف: ۱٦.
(۱۰) فاستجب لي (خ ل).
(۱۱) النهمة: الحاجة وبلوغ الهمّة والشهوة.
(۱۲) سائحاً في حلالك: جاريا فيه.
(۱۳) مخالفة لامرك (خ ل).
(۱٤) الجرم (خ ل).
(۱٥) فضله (خ ل).
(۱٦) توسع (خ ل).
(۱۷) الغرض: هدف يرمي فيه.
(۱۸) النصب: ما ينصب ليرمي.
(۱۹) نفـّسني: أي نفـّس عنـّي، نفـّس الله عنه كربته: فرّجها.
(۲۰) لا تزغ قلوبنا: أي لا تملها عن الايمان، أي لا تسلبني التوفيق بل ثبّتني على الاهتداء الّذي منحتني به.
(۲۱) فالق الحبّ والنوى: أي يشقـّهما ويخرج منهما النبات والشّجر.

*******

المصدر: الصحيفة الصادقية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم