دعاء الإمام الصادق في اليوم التاسع والعشرين من الشهر

الخميس 10 يونيو 2021 - 20:00 بتوقيت طهران

إذاعة طهران- إشراقات من الصحيفة الصادقية

دعاؤه (عليه السلام) في اليوم التاسع والعشرين من الشهر

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ، وَ لا حَولَ وَ لا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظيمِ، وَصَلَّى اللهُ عَلى مُحَمَّدٍ وَالِهِ الطّاهِرينَ، اَللّهُمَّ اَلْبِسْنِي الْعافِيَةَ حَتّى تُهَنِّأَنِي الْمَعيشَةَ، وَاخْتِمْ لي بِالْمَغْفِرَةِ، حَتّى لا تَضُرَّني مَعَهَا الذُّنُوبُ، وَاكْفِني نَوائِبَ الدُّنْيا وَهُمُومَ الاخِرَةِ، حَتّى تُدْخِلَنِي الْجَنَّةَ برَِحْمَتِكَ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ.
اَللّهُمَّ اِنَّكَ تَعْلَمُ سَريرَتي (۱) فَاقْبَلْ مَعْذِرَتي، وَتَعْلَمُ حاجَتي فَاَعْطِني مَسْأَلَتي، وَتَعْلَمُ ما في نَفْسي فَاغْفِرْلي ذُنُوبي، اَللّهُمَّ اَنْتَ تَعْلَمُ حَوائِجي وَذُنُوبي، فَاقْضِ لي جَميعَ حَوائِجي وَاغْفِرْلي جَميعَ ذُنُوبي.
اَللّهُمَّ اَنْتَ الرَبُّ وَاَنَا الْمَرْبُوبُ، وَاَنْتَ الْمالِكُ وَاَنَا الْمَمْلُوكُ، وَاَنْتَ العَزيزُ وَاَنَا الذَّليلُ، وَاَنْتَ الْحَيُّ وَاَنَا الْمَيِّتُ، وَاَنْتَ الْقَوِيُّ وَاَنَا الضَّعيفُ، وَاَنْتَ الْغَنِيُّ وَاَنَا الْفَقيرُ، وَاَنْتَ الْباقي وَاَنَا الْفاني، وَاَنْتَ الْمُعْطي وَاَنَا السّائِلُ، وَاَنْتَ الْغَفُورُ وَاَنَا الْمُذْنِبُ، وَاَنْتَ المَوْلى وَاَنَا الْعَبْدُ، وَاَنْتَ الْعالِمُ وَاَنَا الْجاهِلُ.
عَصَيْتُكَ بِجَهْلي وَارْتَكَبْتُ الذُّنُوبَ لِفَسادِ عَقْلي، وَاَلْهَتْنِى الدُّنْيا لِسُوءِ عَمَلي، وَسَهَوْتُ عَنْ ِذكْرِكَ، وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ، اَنْتَ اَرْحَمُ لي مِنْ نَفْسي، وَاَنْظَرُ لي مِنْها، فَاغْفِرْ وَارْحَمْ وَتَجاوَزْ عَمّا تَعْلَمُ اِنَّكَ اَنْتَ الاَعَزُّ الاَكْرَمُ.
اَللّهُمَّ اَوْسِعْ لي في رِزْقي، وَاَمْدُدْ لي في عُمْري، وَاغْفِرْلي ذَنْبي، وَاجْعَلْني مِمَّنْ تَنْتَصِرُ بِهِ لِدينِكَ، وَلا تَسْتَبْدِلْ بي غَيْري، يا حَنّانُ يا مَنّانُ، يا حَيُّ يا قَيُّومُ، فَرِّغْ قَلْبي لِذِكْرِكَ، وَاَلْبِسْني عافِيَتِكَ لا إِلَهَ إِلاَّ اَنْتَ.
اَللّهُمَّ رَبَّ السَّمَاوَاتِ السَّبْعِ وَما اَظَلَّتُ، وَرَبَّ الاَرَضينَ السَّبْعِ وَما اَقَلَّتْ وَرَبَّ الْبِحارِ وَما في قَعْرِها، وَرَبَّ الْجِبالِ الرَّواسيَ وَما في اَقطارِها، اَنْتَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ ومالِكُهُ وَبارِئُهُ، وَخالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَمُبْقيهِ، وَالْعالِمُ بِكُلِّ شَيْءٍ، وَالْقاهِرُ لِكُلِّ شَيْءٍ، وَالْمُحيطُ بِكُلِّ شَيْءٍ عِلْماً، وَالرّزِاقُ لِكُلِّ شَيْءٍ، اَسْأَلُكَ بِقُدْرَتِكَ عَلى كُلِّ شَيْءٍ اَنْ تُصَلِّيَ عَلى مُحَمَّدٍ وَالِهِ وَتَسْتَجيبَ دُعائي بِرَحْمَتِكَ يا اَرْحَمَ الرّاحِمينَ.

(۱) سري (خ ل).

*******

المصدر: الصحيفة الصادقية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم