سر خصوصيات المهدي / إغاثته عليه السلام

الإثنين 28 يناير 2019 - 13:30 بتوقيت طهران

(الحلقة:7)

موضوع البرنامج:
سر خصوصيات المهدي
إغاثته عليه السلام

أسئلة الحلقة:

• لماذا خص الامام المهدي عليه السلام من بين الانبياء ومن بين الاوصياء اوصياء الانبياء سلام الله عليهم اجمعين بهذا الدور المهم وبكون أن الله تبارك وتعالى سيحقق على يديه جميع اهداف الرسالات النبوية؟
• مساهمة تمثل مصداقاً جلياً لأغاثة الامام المهدي سلام الله عليه للمؤمنين عند استغاثتهم به وهي عبارة عن قصة مشهورة وحادثة وقعت في البحرين في القرن الهجري السابع

خبير البرنامج:
سماحة السيد كمال الحيدري

*******

قال رسول الله صلى الله عليه وآله: (والذي بعثني بالنبوة إنهم ليستضيئوون بنوره وينتفعون بولايته في غيبته كالانتفاع بالشمس إن سترها سحاب).

ارى همماً مكنونة لا يقلها

فو هذه الاولى اتساعاًولا الاخرى

تقطع أمعاء الزيان بحملها

اذ اذكرت عندي خطوب بني الزهرا

بها طالباُ وتراًً من الدهرلاارى

شفاءاً له مالا أزيل له الدهرا

بسطوة من جبريل تحت لوائه

وقد جل ذا قدراً ومازاده قدرا

وصاحب موسى والمسيح وحوله

ملائكة الافلاك تنتظر الامرا

اذا ما دنى نحوالسماء بطرفه

تمور بمن فيها السماء له ذعرا

امام تولى كل آية مرسل من الله

منا فهو آيته الكبرى

امام يعيد الله شرعة جده به

غصة ايام دولته الغرى

كأن عليه التاج رصع وشره

بضوء سنى المريخ نوراً وبالشعرا

اذا ما رأى الرائي به الهدي والهدى

راى من عظيم الامر ما يدهش الفكرا

به الدهر مبيض هدى واستنارة على

اهله والارض مسحونة ذكرى

متى يطرب الاسماع صوت بشيره

و أنى لسمعي قوله لكم البشرى

متى تعتل الرايات من ارض مكة

امامهم نور يحيل الدجى فجرا

*******

مقدم البرنامج:

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أحبائنا ورحمة الله وبركاته تحية طيبة اهلاً بكم ومرحباً في حلقة جديدة من حلقات هذا البرنامج ورحم الله السيد علي آل السيد سلمان النجفي صاحب هذه الابيات التي تلاها زميلنا السيد الموسوي حفظه الله هذا السيد كان من شعراء القرن الهجري الثالث عشر توفي بعد سنة الف ومئتين وثلاثة وثلاثين كان فاضلاً شاعراً بليغاً اديباً معاصراً للشيخ محمد حسين ابن الشيخ محمد علي الاعسم وكانا صديقين وبينهما مراسلات ومكاتبات هذه الابيات هي من قصيدة موثرة للغايه نظمها هذا الشاعر بعد غارة الوهابيين الاثيمه سنة الف ومئتين وستة عشر للهجره على مدينة كربلاء المقدسة وانتهاكهم لقدسية حرم سيد الشهداء ابي عبد الله الحسين عليه السلام وسفكهم دماء الابرياء في هذه المدينة المقدسة نظم هذه الابيات واستجاربها بصاحب العصر الامام المهدي حجة آل محمد صلوات الله عليه واستغاث به جعلنا الله واياكم احبائنا من المستغيثين بصاحب الامر عجل الله تعالى فرجه الشريف ومن المستمدين منه روح الصبر والاستقامه على المذهب الحق ، مستمعينا الافاضل السوال الاول الذي تبدأ به هذه الحلقه هو سؤال وردنا من الاخ قاسم الحائري من مدينة كربلاء المقدسة يرتبط بدور الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف.
لماذا خص الامام المهدي عليه السلام من بين الانبياء ومن بين الاوصياء اوصياء الانبياء سلام الله عليهم اجمعين بهذا الدور المهم وبكون أن الله تبارك وتعالى سيحقق على يديه جميع اهداف الرسالات النبوية كنا قد عرضنا هذا السؤال على سماحة السيد كمال الحيدري فتفضل مشكوراً بهذه الاجابة عبر هذا الاتصال الهاتفي نستمع معاً.

السيد كمال الحيدري:

اعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
مقدم البرنامج: صلوة الله عليهم.
السيد كمال الحيدري: مقدمةً بودي أن اشير الى أنه لم يثبت أن مقام النبوة مطلقاً اعلى من مقام الامامة مطلقاً بل عندما نرجع الى القرآن الكريم نجد بان الله سبحانه وتعالى يعطى الامامة لابراهيم من بعد نبوته يعني أن ابراهيم بعد أن بلغ مقام النبوة وأي نبوة نبوة من نبوات اولي العزم مع ذلك لم يكن بعد قد وصل الى مقام الامامة وبعدها اعطى مقام الامامة وهذا خير شاهد على أن مقام الامامة في بعض الحالات يكون اعلى من مقام النبوة اني جاعلك للناس اماماً قال ومن ذريتي قال لاينال عهدي الظالمين إذن الآية المباركة بشكل واضح وهناك روايات ايضاً في ذيل هذه الآية تبين ان الله سبحانه وتعالى اعطى الامامة لابراهيم الخليل بعد أن كان بنياً من انبياء اولى العزم إذن القول بأن النبوة فوق الامامة مطلقاً الجواب كلا فإن شخصاً وكان بنياً وكان اماماً كأبراهيم او كان نبياً وكان اماماً كالخاتم صلى الله عليه وآله فأن مقام امامته اعلى واعظم عند الله سبحانه وتعالى من مقام نبوته هذا المطلب الاول.
المذيع: نعم.
السيد كمال الحيدري: المطلب الآخر الذي بودي أن اشير اليه هو أنه اساساً نحن لابد أن نرجع الى الوظائف القي القيت على عائق النبوة وعلى عائق الامامة في الواقع بأنه عندما نحلل المسؤوليات الملقاة على النبي وعلى الامام يتضح لماذا أن الامام يقوم بدور تطبيق الشريعه وبيانها للناس وبثها ولايقوم به النبي عندما نرجع الى علم الكلام نجد بأن النبي ليست له وظيفه بحسب البيان الذي ذكر قرآنياً وذكر كلامياً ليست وظيفته إلا ابلاغ الوحي والاوامر والنواهي من الله سبحانه وتعالى للبشر.
مقدم البرنامج: نعم سماحة السيد عفواً يعني النبي بما هو نبي وظيفته فقط يعني ارائة الطريق، الهداية ام ألإيصال الى المطلوب كما يقولون.
السيد كمال الحيدري: نعم احسنتم أنا اريد أن اصل الى هذه النتيجة طبعاً الآن أنا لا اريد أن ادخل.
مقدم البرنامج: يعني بما هو نبي ليس بما هو.
السيد كمال الحيدري: بما هو نبي ليست له وظيفة الا أن يقول للناس افعلو ولا تفعلوا.
مقدم البرنامج: نعم يعني الهداية بمعني الارائة، ارائة الطريق.
السيد كمال الحيدري: طبعاً معني الايصال الى المطلوب ذاك معني الايصال الى المطلوب باعتبار أنه فيه بعد تكويني وليس بعداً تشريعياً أنا لا اريد ان ادخل فيه هنا لانه الايصال الى المطلوب معناه أن يأخد بيد الانسان ليوصله مع أن الامام سلام الله عليه عندما يتصدي لقيادة الامه ايضاً وظيفته هي ارائة الطريق ليس هي الايصال الى المطلوب.
مقدم البرنامج: نعم.
السيد كمال الحيدري: الامام عندما يتصدي لقيادة الامه ولادارة الأمة يقول للناس افعلوا ولاتفعلو من فعل فعل ومن لم يفعل فهو يسوء حظه ولايأخذ بيد احد بالجبرحتي يوصله الى القرب الالهي والي الهداية الالهيه إذن مامعني كلمات المتكلمين عند ما يقولون إن وظيفة الامام هي الايصال الى المطلوب هذا في الواقع هو الوساطة الوجودية والدور الوجودي الذي لاعلاقة له بعالم التكليف وإنما مرتبط بنظام التكوين وبنظام الدور الوجودي الذي التفت اليه الانسان أولم يلتفت فلذا انا ما اردت اميز من خلال هذا البحث وإن كان عادةً في الكلمات يميز بينهما بهذا ويتصور كلاهما مرتبط بعالم التكليف مع أن الامر ليس كذلك فأن الايصال الى المطلوب دور وجودي تكويني لاعلاقة له بعالم التكليف بخالق ارائة الطريق فأنه مرتبط بعالم التكليف وببيان الشريعة المقصود هذه النكتة وهوأنه وظيفة النبي تنحصر في بيان الحق والباطل ليست له وظيفه اخري واذا وجدتم أن النبي يقوم بدور آخر فهو يقوم به لابما هو نبي بل بادوار اخرى القيت اليه إذن على هذا الاساس يتضح بأنه اساساً لا معنى لان يناط بالنبي بما هو نبي هو ماذا هو تطبيق الشريعة في الارض هو اقامة العدل هذه ليست من وظائف النبوة بما هي نبوه وانما هي وظائف للنبي من حيثيات اخرى موجوده التي من تلك الحيثيات هي حيثية الامامة التي نحن نجدها في ائمة اهل البيت ويطبقون الشريعة على وجه الارض ويقيمون العدالة الكبرى.
مقدم البرنامج: نعم.
مقدم البرنامج: مستمعينا الافاضل من حسن التوفيق النشيد الذي اختاره الاخ المخرج جزاه الله خيراً له ارتباط بالابيات التي افتتحنا بها هذه الحلقة وكذلك بهذه المساهمة التي ارسلتها الاخت معصومة العبد النبي من القطيف من السعودية ووعدناكم بقرائتها في هذه الحلقة فهي تمثل مصداقاً جلياً لأغاثة الامام المهدي سلام الله عليه للمؤمنين عند استغاثتهم به المساهمة هي عبارة عن قصة مشهوره وحادثة وقعت في البحرين في القرن الهجري السابع نقلها الثقات ودونت في عديد من المصادر المعتبرة اقرأها بصورة ملخصة: لقد كانت بلاد البحرين ولاتزال اهلة بشيعة اهل البيت عليهم السلام وفي القرن الهجري السابع كان والى البحرين من النواصب وكان وزيره اخبث منه واكثر بغضاً للشيعة وفي يوم من الايام جاء الوزير للوالي برمانة كتبت عليها كلمات ضد مذهب اهل البيت عليهم السلام تخالف بصورة واضحة عقائدهم فنظر الوايي الى هذه الكلمات وظن انها كتبت بقدرة القدير تبارك وتعالى وليست من صنع البشرواعتبرها آية الهية على بطلان مذهب الشيعة فقال للوزير هذه آية بينة وحجة قوية على ابطال مذهب الرافضة فاقترح الوزير حينئذ أن يجمع الوالي علماء الشيعة في البحرين ووجهائهم ويريهم هذه الرمانة ويأمرهم بالتخلي عن مذهبهم فأن فعلوا والا خيرهم بين ثلاثة امور أن يدفعوا اولاً الجزية كما يدفعها غير المسلمين من اليهود والنصاري والمجوس والخيار الثاني أن يأتوا بجواب لرد وتفنيد الكتابة الموجودة على الرمانة اما اخيار الثاث فهو أن يقتل الوالي رجالهم ويسبي نسائهم واولادهم ويأخذ اموالهم بالغنيمة كما يفعل بالكفار وبالفعل ارسل الوالي الى شخصيات الشيعة واحضرهم واراهم الرمانة وخيرهم بين الامور الثلاثة المذكوره فطلبوا منه المهلة ثلاثة ايام اجتمع هوءلاء الوجهاء والعلماء يتذاكرون فيما بينهم حول كيفية التخلص من هذه المشكلة وبعد مذاكرات طويلة اختاروا من صلحائهم عشرة رجال واختاروا من العشرة ثلاثة وتقرر ان يخرج في كل ليلة واحد من هؤلاء الثلاثة الى الصحراء ويستغيث بالامام المهدي عليه السلام لانقاذهم من هذه المحنة خرج الاول في الليلة الاولى فلم يتشرف بلقاء الامام ولم تنحل المشكلة وهكذا حدث للثاني ايضاً وفي الليلة الثالثة خرج العبد الصالح محمد بن عيسى الدمستاني ودمستان قرية من قرى البحرين وكان فاضلاً تقياً فخرج الى الصحراء حافياً حاسر الرأس وقضي ساعات من الليل بالبكاء والتوسل والاستغاثة بالامام المهدي عليه السلام لكي ينقذ المؤمنين من هذه البلوى وفي الساعات الاخيرة من الليل حضرالامام عليه السلام وقال له يا محمد بن عيسى مالي اراك على هذه الحالة ولماذا خرجت الى البرية في هذه الساعة امتنع هذا الشيخ الصالح عن البوح بما في صدره واخبار الرجل يسر مجيئه لانه لم يكن قد عرفه بعد.

قال العبد الصالح محمد بن عيسى إنه لن يبوح لجاجته الا للامام المهدي عليه السلام فقال له الامام أنا صاحب الامر فاذكر حاجتك قال محمد بن عيسى إن كنت صاحب الامر فأنت تعلم قصتي ولاحاجة الى البيان عندها قال الامام عليه السلام نعم خرجت لما دهمكم من امرالرمانه وما كتب عليها فلما سمع محمد بن عيسى ذلك اقبل الى الامام وقال نعم يا مولاي تعلم ما أصابنا وانت امامنا وملاذنا والقادر على كشف هذه البلوى عنا فقال الامام عليه السلام إن للوزير لعنه الله في داره شجرة رمان فلما حملت تلك الشجرة صنع الوزير شيئاً أي قالباً من الطين على شكل الرمانة وخط على ذلك القالب تلك الكلمات فلما نبتت الرمانه وكبرت دخل قشرها في تلك الكتابةالمنحوته فاذا مضيتم غداً الى الوالي فقل له جئتك بالجواب ولكني لا ابديه الا في دارالوزير فإذا مضيتم الى داره فانظر عن يمينك ترى غرفة فقل للوالي لا اجيبك الا في هذه الغرفة وسيمتنع الوزير عن ذلك ولكن عليك بالألحاح وحاول أن لايدخل الوزير تلك الغرفة قبلك بل ادخل معه فإذا دخلت الغرفة رأيت كوة والكوة كما هو معروف مستمعينا الافاضل ثقبة في الحائط توضع فيها الاشياء فإذا دخلت الغرفة رأيت كوة فيها كيس ابيض فآنهض اليه وخذه فتري فيه تلك الطينة أي القالب الذي صنع للرمانة وكتبت عليه تلك الكلمات فترى فيه تلك الطينة التي عملها لهذه الحيلة ثم صغها امام الوالي ثم ضع الرمانة فيها حتى يتكشف له أن الرمانة على حجم القالب وتلك الطينة ثم قال الامام المهدي عليه السلام يا محمد بن عيسى قل للوالي إن لنا كرامة اخرى وهي أن هذه الرمانة ليس فيها الا الرماد والدخان فأن اردت معرفة صحة ذلك فأمرالوزير بكسرها فأذا كسرها طارالرماد والدخان على وجهه ولحيته انتهى مستمعينا الافاضل هذا اللقاء ورجع محمد بن عيسى وقد غمره الفرح والسرور وانصرف الى المومنين يبشرهم بحل المشكلة واصبح الصباح ومضوا الى الوالي ونفذ محمد بن عيسي كل ما أمر الامام عليه السلام به فسأله الوالي في نهاية الحديث من اخبرك بهذا قال امام زماننا وحجة الله علينا فسأله الوالي ومن إمامكم؟
فأخبره بالائمة الاثني عشر واحداً بعد واحد حتى انتهى الى الامام المهدي صاحب الزمان عجل الله ظهوره فقال له الوالي مد يدك فأنا اشهد أن لا اله الا الله وأن محمداً عبده ورسوله كما اقر بالأئمة الطاهرين وامر بقتل الوزير واعتذر الى اهل البحرين.

مستمعينا الافاضل انتهت هذه الرواية وقبر هذا العبد الصالح محمد بن عيسى له مزار معروف في البحرين كما نقلت هذه الاخت الكريمة شكراً لها على هذه المساهمة ولكن لدينا اعتذار نختتم به هذه الحلقة وهو انه طول هذه المساهمة لم يسمح لنا ببث الاسئلة التي تفضل سماحة الشيخ علي الكوراني مشكوراً بالاجابة عنها لذلك نوكلها انشاء الله للحلقة المقبلة باذنه تبارك وتعالى نختم هذه الحلقة بالدعاء لمولانا صاحب الزمان بالحفظ وتعجيل الفرج اللهم آمين السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

*******

*يمكن الاستفادة من البرنامج مع ذكر المصدر

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم