البث المباشر

مراسم "بير شاليار".. موروث شعبي للهورامان

الجمعة 5 نوفمبر 2021 - 14:19 بتوقيت طهران
مراسم "بير شاليار".. موروث شعبي للهورامان

تقيم قرية "هورامان" في محافظة كردستان الايرانية مراسم تحمل اسم عرس "بير شاليار"، حيث تقام الأولى منتصف الربيع والثانية في منتصف الشتاء.

قديما كانت أورامان تخت منطقة ريفية ذات طبيعة جميلة ورائعة وعمارة خاصة ، بحيث كان سطج كل منزل ساحة لمنزل آخر. وكانت المنطقة جزءًا من ثقافة وحضارة إيران القديمة من خلال إقامة طقوس مختلفة وتم تسجيلها كواحدة من مراكز السياحة المشهورة عالميًا. 

من بين أشهر الطقوس والاحتفاليات هي مراسم عرس الشيخ شاليار أو "پير شاليار"  وهو احتفال يقام  منذ عدة آلاف سنة حيث يقام مرتين كل عام على مدار ثلاثة أيام متتالية. بير شاليار حورامي ( او بير شهريار أورامي) ، أحد شيوخ الصوفية ، يحظى بمكانة واحترام كبير بين الدراويش النقشبنديين. حسب حكايات أهالي المنطقة، كان هو طبيبا وصاحب كرامات وهو الذي أصبح سببا لشفاء اميرة بخارى "بهار شاه خاتون" ، بنت ملك والتي كانت عمياء وصماء، وبعد تشفيها أقيم حفل زفافها مع الشيخ شاليار.  

وهكذا، في اليوم الخامس والأربعين من فصل الربيع ، في منتصف شهر مايو ، بمناسبة ذكرى الزواج يقام حفل مع عادات وطقوس خاصة. كما تقام احتفالية أخرى يوم الخامس والأربعين من الشتاء، في يوم الأربعاء الذي يصادف منتصف فبراير هو ذكرى ولادة نجل بير شاليار.

يتم تعيين اليوم وبداية الحفل من قبل منتسبي آل بير شاليار. عادة يبدأ الحفل في يوم الثلاثاء بتوزيع الجوز من أشجار حديقة بير شاليار على أهالي قرية أورامان والقرى المحيطة بها من قبل الأطفال واستلام الفواكه والحلويات مقابل الجوز الذي يطلق على هذه المراسم اسم حفل "كلاف روشينه"، فيستمر حتى أذان فجر اليوم التالي. وصباح يوم الأربعاء يقوم الناس بالتضحية فيوزعون قسما من لحم الأضاحي على الناس ويقومون بطهي باقي اللحوم لتحضير حساء يسمى "فولوشين" وهو غذاء رمزي وأكله مبارك ويوزعه ايضاً على الناس.

كما يقوم الدراويش والرجال الذين يرتدون الزي المحلي بتشكيل دائرة أمام بيت شاليار التاريخي ويؤدون الرقص ( وهو نوع من الرقص الصوفي العرفاني).  

هناك بعض الناس يعزفون الدف والبعض يغني قصائد وفرقة رقص كبيرة تهمس بكلمات القصائد. في البداية ، يكون عدد الراقصين قليلًا فيلتحق آخرون الى حلقه الرقص في فناء منزل بيرشاليار. عندما ترتفع الحماسة، يبتعد الدراويش عن الحشد ويؤدون عروضهم في منتصف الفناء، ينحنون ويستقيمون بشكل أسرع من الراقصين، وشعرهم الطويل يميزهم عن الحشد المشاركين.  

وفي صباح يوم الخميس، يبدأ الاحتفال الذي يتخذ طابعا خصوصية بالنسبة لحفل اليوم السابق ، فيجتمع فيها الدراويش عند قبر بيرشاليار ثم يستمر العزف على الدف والرقص والاستماع الصوفي بنفس الطريقة السابقة الى أن يضيف الآخرون الى المراسم فيصبح الحفل عاما. 

يذهب الناس صباح الجمعة بأعداد كبيرة إلى ضريح بير شاليار للصلاة والدعاء. بالإضافة إلى الرقص والغناء، في اليوم الأخير هناك طقوس أخرى مثل قضاء الليلة في منزل بير شاليار، حمل حذاء شاليار الجلدي القديم بطقوس خاصة ، تناول خبز خاص يسمى "كوليره موججه" مع اللبن وعمل ممارسات مثل ربط قطعة قماش على باب أو جدار بيت شاليار او على شجرة عند قبره وهي المرحلة الأخيرة لهذا الاحتفال.  

على الرغم من مضي سنوات عديدة ، لا يزال تستقبل منطقة الهورامان أو الأورامان  الكثير من المدن والبلدات المجاورة في كردستان العراق لمشاركة الحفل والجلوس خلف الأسطح لمشاهدة الحفل. لدى سكان المنطقة اعتقاد قوي بالشيخ شاليار ويحضرون مرضاهم إلى هذا الحفل للشفاء.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم