البث المباشر

وزير الدفاع الايراني: على الدول ان تدرس جذور اختلاق ازمة اوكرانيا والتصدي لها

الأربعاء 29 يونيو 2022 - 10:26 بتوقيت طهران
وزير الدفاع الايراني: على الدول ان تدرس جذور اختلاق ازمة اوكرانيا والتصدي لها

أكد وزير الدفاع في الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الثلاثاء، ان على الدول ان تدرس بيقظة جذور أزمة أوكرانيا وأن تتصدى لها، مشيرا الى جرائم الغرب وأميركا ودورهم في اختلاق هذه الازمة.

ولدى لقائه مع رئيس هيئة الاركان المشتركة للقوات الباكستانية، الفريق نديم رضا، أشار العميد محمد رضا آشتياني الى الموقع الهام والمؤثر للبلدين ايران وباكستان في التطورات الاقليمية والعالم الاسلامي، وأكد على تنمية العلاقات مع البلد الشقيق والصديق باكستان في جميع مجالات العلاقات الثنائية والاقليمية والدولية، وقال: لا شك ان التعاون بين ايران وباكستان في مختلف المجالات الدفاعية في الظروف الراهنة الاقليمية والعالمية المعقدة، من شأنه ان يساهم بشكل مؤثر في تحسين الوضع الامني في منطقة غرب آسيا.

ولفت الى ان على البلدين ان لا يسمحا للدول الاخرى بالتدخل والتأثير في وتيرة تنمية التعاون الثنائي وترسيخها، وقال: ان اولوية الجمهورية الاسلامية الايرانية تتمثل في تنمية وتطوير العلاقات والتعاون مع دول الجوار والمنطقة.

وأعرب العميد آشتياني عن ارتياح الجمهورية الاسلامية الايرانية للخطوات الجيدة التي اتخذت خلال السنوات الاخيرة لتحويل المنافذ الحدودية بين البلدين الى منافذ آمنة مصحوبة بالتبادل الاقتصادي، مضيفا: اننا مازالت تفصلنا مسافة عن الوضع المطلوب، ولا شك ان التعاون بين ايران وباكستان في مختلف المجالات الدفاعية في الظروف المتوترة، من شأنه ان يساهم بشكل مؤثر في تحسين الوضع الامني في غرب آسيا.

وانتقد وزير الدفاع الايراني خلال اللقاء الدور المخرب لأميركا والغرب في مقارباتهم الأحادية والشمولية، وأشار الى التطورات الاخيرة في اوكرانيا، وقال: ان السياسة المبدئية للجمهورية الاسلامية الايرانية تمثلت دوما في معارضة الحرب وقتل المدنيين الابرياء وتدمير البنى التحتية للدول في أي نقطة من العالم؛ ولكن يجب على الدول ان تدرس بيقظة جذور الازمة وأن تتصدى لها.

وفي جانب آخر من حديثه، نبّه العميد آشتياني الى آلام الشعب الافغاني المسلم المضطهد ومعاناته، وذلك بعد 20 عاما من الاحتلال والنهب، معتبرا ان السبيل لخروج افغانستان من الظروف الحالية هو في تشكيل حكومة شاملة ومشاركة جميع القوميات وأبناء هذا البلد.

ونوه بالدور الهام للغاية والبناء للقائد الفريق الشهيد الحاج قاسم سليماني في إرساء الامن بالمنطقة والعالم، وقال: نحن نؤمن ان السبيل لحل الازمات الاقليمية يتمثل في مشاركة كل دول المنطقة وكذلك في الاعتماد على القدرات الداخلية للبلدان، وطاقات الشعوب والمشاركة الشعبية.

ووصف العميد آشتياني الزيارات المتبادلة بين المسؤولين الدفاعيين والعسكريين لدى البلدين بالمهمة، وعدّد الفرص الجيدة للغاية والمتاحة للجانبين في مجال انتاج المعدات العسكرية والدفاعية والمجالات الاقتصادية والصناعية، داعيا الى تشارك هذه الطاقات والفرص من اجل التعاون المتبادل وتنفيذ اتفاقات الجانبين.

من جانبه، أشار الفريق نديم رضا، الى اهمية اللقاءات المتبادلة بين مسؤولي الدفاع في البلدين، وقال: نبحث عن مزيد من مجالات التعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأشاد بالانجازات الدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية، معلنا الاستعداد لأي تعاون دفاعي وتقني وامني بهدف إرساء الاستقرار والامن في المنطقة.

وبيّن الفريق نديم رضا أن من الضروري تنمية التعاون الشامل بين البلدين، موجها الدعوة الى وزير الدفاع في الجمهورية الاسلامية الايرانية للقيام بزيارة رسمية الى باكستان.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم