غانتس يحاول احتواء فضيحة التجسس عبر "بيغاسوس"

الخميس 29 يوليو 2021 - 09:37 بتوقيت طهران
غانتس يحاول احتواء فضيحة التجسس عبر "بيغاسوس"

قال وزير الحرب الصهيوني بيني غانتس ان حكومته تنظر بجدية الى الانباء التي تؤكد بان برنامج تجسس طورته شركة اسرائيلية استخدم ضد شخصيات عامة على اتساع العالم.

واوضح غانتس، إنهم ينظرون بجدية للتقارير عن استخدام برنامج التجسس الإسرائيلي، "بيغاسوس"، على نطاق واسع حول العالم لمراقبة شخصيات عامة، خلال زيارته إلى فرنسا.

وقال مكتب غانتس في بيان عقب اجتماع الوزير الصهيوني مع وزيرة الدفاع الفرنسية فلورنس بارلي: "تنظر إسرائيل إلى الادعاءات بجدية .. إسرائيل تمنح الترخيصات الإلكترونية للدول فقط، ولاستخدامها فحسب لاحتياجات مواجهة الإرهاب والجريمة"حسب زعمه .

وتضمن اجتماع غانتس مع بارلي تقديم نتائج أولية لتقييم حكومي لصادرات مجموعة إن.إس.أو الإسرائيلية لفرنسا، وهي الشركة التي تنتج برنامج التجسس بيغاسوس.

ونشرت العديد من التقارير وبشكل موسع، في وسائل إعلام رائدة عالميا بخصوص برنامج "بيغاسوس" التعقبي، حيث أثار أصداء واسعة، لا سيما في باريس، حيث طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون نفسه "إسرائيل" بتوضيحات حول برنامج التجسس.

ونوهت قناة "كان" الرسمية الإسرائيلية بأن "غانتس أطلع بارلي على مجريات التحقيق الذي تجريه السلطات الأمنية الإسرائيلية في القضية".

وفي السياق، ذكرت صحيفة "هآرتس" في افتتاحيتها اليوم بعنوان "عضة فرنسية"، أن سفر غانتس لفرنسا يأتي بعد مكالمة ماكرون مع رئيس الوزراء نفتالي بينيت، الأسبوع الماضي، وبعد أن أعلنت فرنسا عن فتح تحقيق في الموضوع.

ورأت أن "لدى الفرنسيين كل الأسباب للمطالبة بشروحات من الحكومة الإسرائيلية، لأنها سمحت لشركة إسرائيلية بأن توفر تكنولوجيا تعمل كسلاح يستخدم للتجسس على رئيس دولة كفرنسا".

وأكدت الصحيفة، أن "إسرائيل لا يمكنها أن تزيل عنها المسؤولية بالضبط، مثلما لا يمكنها أن تفعل ذلك عندما تسلح شركة إسرائيلية حكومات بالبنادق والصواريخ التي توجه ضد مواطنيها".

ولفتت إلى أن "إسرائيل ستكون مطالبة بالإجابة عن أسئلة قاسية؛ لماذا لا يوجد رقابة أكثر تشددا على تصدير سلاح إلكتروني؟ وكيف يحتمل ألا تقيد هوية المشترين وطبيعة الاستخدام الذي يجرى للتكنولوجيا؟"

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم