اشعار للشيخ موسى عز الدين العاملي في التشوق للمهدي/ وقفة عن زيارة آل ياسين / أوجه التشابه والتمايز بين المهدي وهابيل الشهيد/ التعرف على نعيم بن حماد /رواية آية الله الهمداني

الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 14:52 بتوقيت طهران

(الحلقة:85)

موضوع البرنامج:
اشعار للشيخ موسى عز الدين العاملي في التشوق للمهدي(عج)
وقفة عن زيارة آل ياسين
أوجه التشابه والتمايز بين المهدي(عج) وهابيل الشهيد
التعرف على نعيم بن حماد مؤلف أقدم مصادر أهل السنة المستقلة عن الامام المهدي(عج)
رواية آية الله الهمداني بشأن شفاء زوجته اثر فوزها برؤية المهدي(عج)

******

أبا صالح عطفاً فقد شفّنا الجوى

ولذنا بظل الصبر لو بقي الصبر

متى تكحل الابصار منا بنظرة

لطلعتك الغرا فقد مسنا الضر

فكم لك نزجي من محبيك لوعة

شكاية من أضناه في حبك الهجر

اذا مر طعم العيش للصب في النوى

فلقياك وهو الشهد يحلو به المر

أغثنا رعاك الله بالبيض والقنا

فان دما حرب بيوم الوغى هذر

فلا صبر حتى تورد البيض من طلى

أمية ورد الهيم لج بها السفر

فكم اوردت بالرغم منكم سيوفها

دماءاً اطلتها يد دأبها الغدر

بداراً ولا صبراً فهذي سيوفكم

بها تدرك الامال ان دهم الامر

*******

السلام عليكم مستمعينا الاكارم ورحمة الله وبركاته.
واهلاً بكم ومرحباً في هذا البرنامج ننقلكم عبر فقراتها الى وقفة عند الزيارة المعروفة بزيارة آل ياسين التي أمرنا مولانا المهدي عجل الله فرجه بأتخادها وسيلة للتوجه الى الله عزوجل وننتقل الى استضاءة بالنصوص الشريفة فيما يرتبط بأوجه التشابه والتمايز بين إمامنا المهدي وهابيل الشهيد عليهما السلام.
بعد ان يجيب سماحة الشيخ علي الكوراني على طائفة من اسئلتكم الكريمة. ونتعرف في فقرة لاحقة على مؤلف احد اقدم كتب اهل السنة بشأن القضية المهدوية وهو نعيم بن حماد وفي الفقرة الختامية ننقل لكم رواية فوز احدى المعاصرات برؤية مولانا المهدي أرواحنا فداه.

*******

استمراراً لاحاديثنا مستمعينا الافاضل عن القاب المهدي التي جاءت في النصوص الشريفة نتناول بدءً من هذه الحلقة الالقاب التي وردت في زيارته (عليه السلام) المعروفة بزيارة آل ياسين والتي رواها الشيخ الجليل الطبرسي في كتاب الاحتجاج، فقد أمر امامنا المهدي (أرواحنا فداه) وفي توقيعه ورسالته الصادرة الى العبد الصالح محمد بن عبد الله الحميري رضوان الله عليه، بأن يقرأها المؤمن - وبنية خالصة وتوجه قلبي- اذا أراد التوسل به (عليه السلام) الى الله عزوجل فقد جاء‌ في مقدمة الزيارة قوله (عجل الله فرجه):

«السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، اذا أردتم التوجه بنا الى الله والينا فقولوا كما قال الله تعالى سلام على آل ياسين السلام عليك يا داعي الله ورباني آياته...»


من مقدمة هذه الزيارة تنضح لنا نقطتان مهمتان، الأولى أن هذه الزيارة الشريفة هي من الوسائل التي هدانا اليها وأمرنا بها امام زماننا (عجل الله فرجه) كمفتاح للتوسل الى الله به وتقوية الارتباط به وتجسيد التمسك بولايته (سلام الله عليه) لذلك لا ينبغي للمؤمنين الغفلة عن زيارته بنص هذه الزيارة ‌والتدبر في فقراتها والتحقق بمضامينها تقربا الى الله عزوجل بذلك.
أما النقطة الثانية فهي أن الفهم الصحيح لفقرات هذه الزيارة القدسية - ومن ضمنها الالقاب التي تصف مولانا المهدي - هو من العوامل المعينة على تحقق التوجه الصادق الى الله عزوجل والى امام زماننا والنجاة به من ميتة الجاهلية ولذلك سنسعى معاً ان شاء الله الى التدبر فيها لمعرفة دلالاتها وهذا ما نبدأه في الحلقة المقبلة‌ فكونوا معنا.

*******

أما الآن نتابع تقديم برنامج شمس خلف السحاب بهذا الاتصال الهاتفي مع سماحة الشيخ علي الكوراني اهلاً ومرحباً بكم:
المحاور: سماحة الشيخ اهلاً بكم ومرحباً.
الشيخ علي الكوراني: حياكم الله الله يبارك فيكم:
المحاور: سماحة الشيخ هنالك مجموعة من الاسئلة ايضاً وردت في رسالة للأخت الكريمة فاطمة عبد موسى من محافظة المثنى في العراق مدينة الرميثة اختار منها هذا السؤال ان شاء الله بقية الاسئلة نوكلها الى الحلقات المقبلة باعتبار ان الرسائل كثيرة نختار بعض الاسئلة من كل الرسالة لكي تتنوع الاسئلة ايضاً.
المحاور: الاخت الكريمة تسأل عن قول امير المؤمنين (عليه السلام) اذا فتق بثق في الفرات ان شاء الله تكون قراءة صحيحة فبلغ أزقة الكوفة فليتهيأ شيعتنا للقاء القائم (عليه السلام) تسأل معنا هذا الحديث وهل انه يعبر عن اقرب الحوادث الدالة على ظهور صاحب الزمان (عليه السلام)؟ تفضلوا.
الشيخ علي الكوراني: لعل نص الرواية اذا انبثق بثق للفرات عندنا من علامات الظهور ان السنة التي يظهر فيها الامام (عليه السلام) تكون سنة غيداء كثيرة ‌المطر وورد في العلامات ان الفرات يفيض حتى في الكوفة لكن الاقوى من هذه الرواية ستكون فيما على ما ولي فيها نص على الاتصال- اتصال لظهور الامام (سلام الله عليه). هدموا حائط مسجد الكوفة بعكس القبلة من جهة باب الفيل ودار عبد الله بن مسعود يعني بعكس القبلة هذه العلامة التي هي اوضح في الاتصال والا في الاحداث في الكوفة مرة وحتى منها البثق يقول تهيأوا معناها قد يكون في السنة قبله، لكن هدم حائط مسجد الكوفة في نفس تلك النسة اما ان هادمه لا يبنيه.
المحاور: يعني مفهوم القرب يستحصل من عبارة التهيأ فليتهيأ شيعتنا؟
الشيخ علي الكوراني: صحيح، صحيح لكن يتهيؤكم، عندنا الان كيف انتم اذا حل، اذا نزل صاحب السفياني في رحبتكم وقال من يأتيني برأسي رجل من شيعة علي فله الف درهم او دينار. هذا صاحب السفياني الله يعلم كم سنة لكن ما في نص على الاتصال المفهوم من نصف هدم مسجد الكوفة انه متصل بظهور الامام (سلام الله عليه) اكثر من هذا البثق والفيضان الوارد.
المحاور: يبقى سماحة الشيخ قضية من الاحداث العامة القريبة جداً من ظهوره لعله اقربها قضية مقتل ذي النفس الزكية قبل اسبوعين حدوداً من ظهوره (عليه السلام)؟
الشيخ علي الكوراني: نفس الزكية في المكة عندنا في ظهر الكوفة عندنا في المدينة هذا هو يرسله اساساً هذا ليس بينه وبين ظهور المهدي (صلوات الله عليه) اكثر من خمسة عشر ليلة.
المحاور: سماحة‌ الشيخ هنالك سؤال ورد في رسالة الاخ غالي الياسري من ناحية كرمة بني سعيد في العراق يسأل عن حديث رسول الله (صلوات الله عليه) معنى قوله يكون في آخر هذه الامة رجال يركبون على المياثر حتى يأتوا الى المساجد نساءهم كاسيات عاريات على رؤسهن العجاف يسأل عن شرح معنى الحديث؟
الشيخ علي الكوراني: اول شئ يركبون على المياثر يعني يغطي الفرس بالحرير والديباج هذا دلال على الترف ونساءهم كاسيات البخت عندما حدثت الفتوحات الاسلامية وصار اختلاط وصار مدينة وصار فلوس عند العرب والمسلمين تغيرت الكثير من الامور مثل مدينة بني فيه احياء جديدة وطلعوا الناس من احياء القديمة للجديدة النساء اخذ يلبس الشفاف صار يعملون المديلات لشعورهن، شعورهن كاسلمة البخت يعني اتسوي شعره مثل حدبة الجمل.
هذه تغييرات التي حدثت هذه من علامات العامة في وصف ما سيحدث على الأمة وانه سأل عن الامام المهدي يقول له الامام المهدي كيف يأتي وللان ما صار موعد نبيه رسول الله منها كاسيات عاريات وغيرهم من زمان تحققت هذه العلامات.
المحاور: اذن هي من العلامات ولكن تعبير يكون في آخر هذه الأمة.
الشيخ علي الكوراني: هو يعني يعبرون عن كل المسلمين في آخر هذه الأمة تعبير من الروات والروات غير دقيقين.
المحاور: سماحة الشيخ الكوراني شكراً على هذه الاجابات اسئلة الاخرى ان شاء الله نوكلها الى حلقة اخرى شكراً جزيلاً.
الشيخ علي الكوراني: حياكم الله.

*******

مستمعينا الاكارم، في هذه الفقرة الخاصة بالتعرف على اوجه الشبه والتمايز بين الامام المهدي والانبياء وما جرى (عليهم السلام) نسعى للتعرف على ما ذكرته الاحاديث الشريفة ومن المستفاد منها بشأن التشابه والتمايز بين المهدي واول المظلومين من بني آدم نعني هابيل الشهيد.
لا يخفى على المتدبر بدقة في الآية السابعة والعشرين من سورة المائدة ان الحسد والأهواء والامراض النفسية وحب الدنيا هي التي دفعت قابيل الى قتل اخيه هابيل ظلماً بعدما عرفه من منزلة هابيل عند الله وتقبله عزوجل لما تقرب اليه به لصدقه واخلاصه. فذهب هابيل الى ربه شهيداً صابراً قتيلاً على أيدي أقرب الناس منه رحماً اي على يد اخيه قابيل بسبب خضوع الاخير لسيطرة الاهواء.
وشبيه هذا جرى مع مولانا المهدي (سلام الله عليه) فقد آذاه وسعى في قتله اقرب الناس منه رحماً وهو عمه جعفر الكذاب، بعد أن استحوذت عليه أهواء‌ الشيطان والنفس، وقد اخبر عن ذلك قبل وقوعه الامام السجاد (عليه السلام) في الحديث المروي عنه في كتاب كمال الدين اذ جاء فيه: «كأني بجعفر الكذاب وقد حمل طاغية زمانه على تفتيش أمر ولي الله والمغيب في حفظ الله... حرصاً منه على قتله ان ظفر به طمعاً في ميراث اخيه حتى يأخذه بغير حق».
ولكن الى هذا الشبه بينهما عليهما سلام الله ثمة وجه للتمايز بينهما مهم للغاية تدلنا عليه عبارة «والمغيب في حفظ الله» من حديث الامام زين العابدين(ع) فمولانا المهدي ارواحنا فداه مغيب في حفظ الله شاء عزوجل ان يحفظه من كيد عمه جعفر ومن مساعي الطواغيت لقتله في كل العصور، فهو الموعود بأن يظهر الله على يديه دينه الحق على الدين كله ويحقق على يديه اهداف جميع الانبياء من آدم الى ‌الخاتم(ع) ويثار لجميع المظلومين من هابيل الى آخر الشهداء.

*******

مستمعينا الافاضل، يعد كتاب «الفتن» لنعيم بن حماد الخزاعي من أقدم كتب أهل السنة التي اختصت بقضية الامام المهدي، وهو من المصادر المهمة في هذا الموضوع لاسباب عدة منها أن مؤلفه نعيم هو «اقرب عهداً بالصحابة والتابعين وقد زكاه جماعة ‌من المفسرين» كما قال السيد ابن طاووس في كتابه التشريف بالمنن الذي نقل فيه جملة من مرويات نعيم في كتابه المذكور.
والرجل من ائمة‌ اهل الحديث عند اهل السنة، فقد وثقه البخاري وروى عنه كما فعل مثل ذلك يحيى بن معين واحمد بن منصور واحمد بن حنبل وغيرهم ممن نقل شهاداتهم الخطيب البغدادي في تاريخه ونقل قول ابي زكريا المحدث: حدثنا نعيم بن حماد ثقة صدوق رجل صدق، انا اعرف الناس به، كان رفيقي بالبصرة كتب عن روح بن عبادة‌ خمسين الف حديث.
كما ذكر الخطيب عن محمد بن سعد ان ابن حماد الخزاعي طلب الحديث طلباً كثيراً بالعراق والحجاز وسكن مصر واستدعي الى العراق من قبل خلفاء بني العباس في فتنة خلق القرآن التي إفتعلوها لاشغال المسلمين ولما رفض الدخول في هذه الفتنة حبسوه في سجن سامراء حتى‌ توفي فيها سنة ثمان وعشرين ومئتين للهجرة.
ورغم منزلة الرجل وقرب عهده من عهد الصحابة والتابعين الا ان كتابه لم يحظ بالاهتمام اللائق به بسبب رواج التعصبات ويشير الى ذلك قول الخطيب البغدادي عن نعيم: روى في أحاديثه عن أصحاب علي بن ابي طالب وعمن روى عنه من أصحاب عبد الله بن عباس وعبد الله بن مسعود.
ولنا وقفة مع محتويات كتاب نعيم في الفتن تأتيكم في الحلقة المقبلة ان شاء الله.

*******

مستمعينا الاكارم رواية هذه الحلقة من روايات الفائزين بلقاء‌ الامام العصر (سلام الله عليه) ننقلها لكم من كتاب (سر دلبران) المطبوع حديثاً بالفارسية والذي يشتمل على مذكرات الفقيه الزاهد آية الله الشيخ مرتضى الحائري نجل مؤسس الحوزة العلمية في قم آية الله العظمى ‌الشيخ عبد الكريم الحائري (رضوان الله عليهما).
وقد أورد الشيخ رحمه الله في كتابه المذكور نص ما كتبه آية الله الشيخ محمد تقي الهمداني امام الجماعة‌ في مسجد (فرهنك) في مدينة قم المقدسة: ووالد الشهيد مصطفى. وكانت زوجته قد اصيبت بسكتة قلبية اثر حادثة ادت الى مقتل ولديها الشابين في جبال شمران شمالي طهران، وساءت حالتها الصحية الى درجة شارفت معها على الموت دون أن تنفعها بشئ كثرة معالجات الاطباء.
يقول آية الله الهمداني ما ملخصه: قبل شهر من هذه الحادثة، كانت إبنتي الصغيرة فاطمة قد طلبت مني أن اقرأ لها قصص الذين فازوا بألطاف خاصة ببركة التوسل الى الله بمولانا بقيه الله المهدي (ارواحنا فداه) فأستجبت لها واخذت اقرأ لها بعض هذه القصص من كتاب النجم الثاقب للمرحوم آية الله النوري (رضوان الله عليه).
وفي ليلة الجمعة بتأريخ الثاني والعشرين من شهر صفر سنة ۱۳۹۷ للهجرة، أي بعد أربعة أيام من اصابة زوجتي بذلك المرض الشديد، قلت في نفسي- وبعد فراغي من تلاوة‌ ما تيسر من آيات القرآن الكريم وأدعية ليلة الجمعة-: لماذا لا أتوسل الى الله عزوجل بالحجة‌ المنتظر (سلام الله عليه) وهو امام زماننا، ليكشف الله عزوجل عنا هذه الشدة ‌ويشفي مريضتنا مما تقاسيه، لماذا لا ألجأ الى هذا التوسل مثلما فعل اولئك الذين قرأت قصصهم لابنتي؟!
ويتابع آية الله الهمداني حديثه قائلاً: لقد توسلت - في تلك الليلة- الى الله بوليه المهدي وتضرعت بقلب منكسر حتى اخذتني سنة والدموع ملأ عيني، وعندما استيقظت في الساعة الرابعة سحراً سمعت همهمةً تأتي من الطابق السفلي في منزلنا حيث كانت ترقد زوجتي المريضة، وعندما نزلت مع أذان الفجر في الساعة الخامسة والنصف وجدت إبنتي الكبرى مبتهجة تبشرني بشفاء أمها بالكامل! سألتها عما جرى، فأخبرتني بأن امها قد ايقظتهم باضطراب في الساعة الرابعة سحراً وهي تقول: قوموا لتوديع السيد الامام انه ذاهب!! ثم قامت بنفسها رغم انها كانت قد فقدت بالكامل القدرة‌ على‌ الحركة منذ اربعة ايام وشايعت الامام الى باب الدار!
وعندما سألوا الام المريضة عن الامر ومن هو السيد الذي رأته هي دونهم قالت: لقد رأيت عند رأسي سيداً جليلاً ليس بالشباب الصغير ولا الشيخ الكبير، قال لي: قومي لقد عافاك الله، قلت: لا استطيع القيام، فقال بلهجة حازمة: قومي لقد عوفيت، فقمت هيبة له، وعندما اراد الخروج ناديتكم لكي تقوموا لتوديعه، ‌فلما تأخرتم خرجت لتوديعه.
لقد عوفيت هذه المرأة الصالحة بالكامل وذهب عنها ما بها، ولا يخفى أن ما ذكرته من صفات السيد الجليل منسجم مع ما ذكرته الاحاديث الشريفة والروايات من صفة مولانا المهدي (عجل الله فرجه) ورزقنا صادق التمسك بولايته والتقرب به الى الله عزوجل.
اللهم آمين الى موعد لقاءنا المقبل نستودعكم الله بكل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

*******

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

ذات صلة

المزيد