دراسة تكشف مخاطر المرافق الصحية العامة في انتشار فيروس كورونا

الأربعاء 21 إبريل 2021 - 21:36 بتوقيت طهران
دراسة تكشف مخاطر المرافق الصحية العامة في انتشار فيروس كورونا

حذرت دراسة من أن القطرات الصغيرة التي تؤوي الفيروسات والتي تتولد عن شطف المرحاض، تطفو في الهواء إلى مستوى الفم ما قد يسبب عدوى كوفيد-19.

وإذا استنشق شخص ما "عمود المرحاض" وهو تشتت الجسيمات المجهرية نتيجة شطف المرحاض، فقد يتسبب ذلك في الإصابة بفيروس كورونا، كما حذر مؤلفو الدراسة في كلية الهندسة وعلوم الكمبيوتر بجامعة فلوريدا أتلانتيك.

وأجرى الفريق تجارب في مرحاض عام نموذجي باستخدام آلة تحسب الجسيمات على ارتفاعات مختلفة.

ووقع اكتشاف القطرات على ارتفاعات تصل إلى خمسة أقدام (1.5 متر) لمدة 20 ثانية أو أكثر بعد بدء التدفق.

واكتشف الباحثون عددًا أقل من القطرات في الهواء عندما تم شطف المرحاض بغطاء مغلق، حيث تشير الدراسة إلى أنه مع إبقاء الغطاء لأسفل أثناء عملية التنظيف فإن القطرات تتسرب عبر الفجوات الصغيرة بين الغطاء والمقعد.

وقال الدكتور سيدهارتا فيرما، المؤلف المشارك في الدراسة المنشورة في مجلة فيزيكس أوف فلويدس: بعد نحو ثلاث ساعات من الاختبارات التي اشتملت على أكثر من 100 تدفق، وجدنا زيادة كبيرة في مستويات الهباء الجوي المقاسة في البيئة المحيطة مع المجموع. وعدد القطرات المتولدة في كل اختبار شطف يصل إلى عشرات الآلاف.

وأضاف: ينتج كل من المرحاض كميات كبيرة من القطرات التي يقل حجمها عن 3 ميكرومتر، ما يشكل خطر انتقال كبير إذا كانت تحتوي على كائنات دقيقة ُمعدية. ونظرًا لصغر حجمها، يمكن أن تظل هذه القطرات معلقة لفترة طويلة.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن انتقال فيروس كورونا عادة ما يكون نتيجة لانتقال القطيرات الكبيرة الناجم عن السعال. ولكن يعتقد أيضًا أن الهباء الجوي يلعب دورًا ويمكنه البقاء في الهواء لفترات طويلة قبل الاستقرار على الأسطح.

وتشير الدراسة إلى أنه يمكنك منع خطر الإصابة بـ كوفيد-19 من مرحاض عام عن طريق ارتداء غطاء للوجه والتأكد من غسل يديك جيدًا.

كما أن إبقاء الغطاء مغلقًا أثناء التنظيف سيمنع أيضًا من زيادة انتشار الفيروس وإبعاد احتمالية إصابتك بالعدوى عن غير قصد.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم