البث المباشر

ما هو أصعب أنواع الابتلاء؟

الأحد 10 ديسمبر 2023 - 18:06 بتوقيت طهران
ما هو أصعب أنواع الابتلاء؟

إنَّ هذا الإنسان في هذه الدنيا هو في معرَض الابتلاء والمصائب على الدوام.

ولذا نقرأ في كلمات الإمام علي عليه السلام وهو يصف حال الإنسان في هذه الدنيا: "المؤمِّل ما لا يدرك، السالك سبيل من قد هلك، غرض الأسقام ورهينة الأيام. ورميّة المصائب. وعبد الدنيا. وتاجر الغرور. وغريم المنايا. وأسير الموت. وحليف الهموم. وقرين الأحزان. ونصب الآفات. وصريع الشهوات، وخليفة الأموات"([1]).

إنَّ التأمل في كلمات الإمام هذه ترشدنا إلى حالة هذا الإنسان في هذه الدنيا، تتقاذفه البلاءات فيُصبح غرضاً لها، فهو إمّا أن يعيش أملاً كبيراً لا يستطيع أن يُدركه مهما بذل من جهد، لأنّ الدنيا محدودة دائماً، ومصيرها الفناء والزوال.

وإمّا يسير على ما سار عليه من سبقه وهو يرى أنَّهم أصبحوا هلكى لا أثر لهم ولا حول لهم.

وهو إمّا أن يكون مبتلى بأنواع الأمراض لا يشفى منها، وإن شفي من مرض ابتلي بآخر، وإن سلم من المرض فهو رهينة للأيام، لا يعلم ما يخبِّئ له غده، فالأيام هي التي تحكم عليه، والمصائب تتوالى عليه، فكأنها جعلته هدفا تصوّب إليه سهامها.

وأصعب البلاءات هو البلاء الذي لا يلاحظه الإنسان، إنَّه معصية الله، وعبادة الدنيا، هذا الذي يقدّم مصالح دنياه على مصالح آخرته، فهو يَدخل في تجارة خاسرة، وكيف لا تكون خاسرة وهو يدفع ثمناً كبيراً هو الجنّة وما فيها من نعيمٍ مقيمٍ، لأجل متاع الدنيا الذي يصفه القرآن بأنّه غرور.

نعم على الإنسان أن يدعو الله على أن يُسلَّمه من البلاء، ولكن أيّ بلاء هذا الذي تستعيذ بالله منه، إنّه البلاء الذي يَخرج بك عن طاعة الله.

يُروى عن أبي ذر رضوان الله عليه أنّه قال: "ثلاثة يبغضها الناس وأنا أحبّها: أحبّ الموت، وأحبّ الفقر، وأحبّ البلاء: هذا ليس على ما يرون، إنَّما عنى: الموت في طاعة الله أحبّ إلي من الحياة في معصية الله، والفقر في طاعة الله أحبّ إليّ من الغنى في معصية الله، والبلاء في طاعة الله أحبّ إليَّ من الصحة في معصية الله"([2]).

إنّ من الآفات التي عليك أن تستعيذ بالله منها، وتسأل الله أن يبعدها عنك، آفة حبّ الهوى، الذي يدفعك إلى ارتكاب المعاصي، وهو الذي ورد في الروايات أنّه آفة الدّين.

وإنَّ كلَّ صفةٍ من الصفات الحميدة، وكلَّ خُلُقٍ من الأخلاق الحسنة، له آفة، إذا أُصيب الإنسان بتلك الآفة، انقلب من محاسن الأخلاق إلى مساوئها، ومن التحلّي بتلك الصفات، إلى التخلّي عنها والابتلاء بالأمراض الخلقيّة، وهذا ما على الإنسان أن يلجأ إلى الله عزَّ وجلَّ ضارعاً إليه أن يرفعها عنه.
 

 

سبيل المهتدين

جمعية المعارف الإسلامية الثقافية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

جميع الحقوق محفوظة