البث المباشر

بالصور.. مصري يروي قصة كتابته للمصحف 3 مرات بخط يده

الأربعاء 9 نوفمبر 2022 - 22:25 بتوقيت طهران
بالصور.. مصري يروي قصة كتابته للمصحف 3 مرات بخط يده

قام الرجل المصري المسن "السيد عبد الحكيم نوفل"، والبالغ من العمر 70 عاماً بكتابة المصحف الشريف بخط يده 3 مرات في مدة استغرقت 600 يوم ويستعد للمرة الرابعة.

وجلس الرجل المصري المسن "السيد عبد الحكيم نوفل"، والبالغ من العمر 70 عاماً، منحنياً على طاولة، مرتدياً نظارته المكبرة أمامه جهاز حاسب آلي، وأوراق أعدها لكتابة القرآن الكريم، يقرأ الآيات ثم يكتبها بدقة شديدة في الأوراق، وبعد أن ينتهي من كتابة الآية ينقل التشكيل كما هو موجود في الحاسب.

وقال نوفل، والذي يسكن في قرية "الشندلات" بمركز "السنطة" بمحافظة "الغربية" بمصر، إن ابنه الأكبر عبد الحكيم اقترح عليه كتابة القرآن الكريم، بعد إحالته إلى المعاش حيث كان يعمل موظفاً بمجلس مدينة المدينة؛ وذلك بسبب مهاراته في الكتابة بخط جيد.

وتابع العم السيد نوفل: "حينها قررت أن أبدأ في كتابة المصحف الشريف بخط اليد، بعدما فهمت طرق وأوضاع كتاباته".

وأضاف: "قام أبنائي الأربعة بمساعدتي في كتابة النسخة الأولى وذلك من خلال توفير الأدوات والأوراق المستخدمة في الكتابة، مؤكدًا أن كتابة النسخة الأولى استغرقت 6 أشهر و20 يوماً".

وعن خطة العمل في اليوم قال إنه يستيقظ في الصباح ويبدأ يومه بصلاة الضحى وقراءة القرآن الكريم ثم أداء الصلوات الخمسة في المسجد، ثم يأتي المساء ويبدأ في كتابة القرآن الكريم حتى الساعة الواحدة صباحاً.

وبعدها يأخذ قسطاً من النوم، وبعد ذلك يستيقظ في قيام الليل ويعاود الكتابة مرة أخرى حتى صلاة الفجر، وعقب أداء صلاة الفجر يعاود مرة أخرى في الكتابة، وتقوم زوجته بمساعدته في القراءة والتشكيل.

وأوضح أنه قام بكتابة المصحف الشريف بخط يده 3 مرات في مدة استغرقت 600 يوم ويستعد للمرة الرابعة، مؤكداً أن هذا يكلفه مجهوداً ذهنياً وعقلياً وبدنياً كبيراً، متمنياً أن يعينه الله على استكمال كتابة المصحف للمرة الرابعة، وعرضه على لجنة الأزهر الشريف لمراجعته، ويكون إرثاً لأولاده الأربعة وأحفاده التسعة.

وتابع قائلاً: خصص حجرة في شقته بالطابق الأول بمنزله بعيداً عن الضوضاء، حتى يكون بكامل تركيزه في كتابة الآيات بدقة.

وعن الصعوبات التي واجهته قال "في بداية كتابة المصحف الشريف بخط يده في أول مرة، هي الأدوات والأوراق، لافتاً إلى أنه قسم النسخة الأولى من المصحف إلى 4 أجزاء على وجه واحد، حيث استغرقت كتابتها 6 شهور و20 يوما مؤكدًا أنه كان يشعر بالمتعة والسعادة في كتابة القرآن الكريم".

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم