يوم القدس العالمي يوم لإحياء ثقافة المقاومة ومقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني

الجمعة 29 إبريل 2022 - 21:52 بتوقيت طهران
يوم القدس العالمي يوم لإحياء ثقافة المقاومة ومقاومة التطبيع مع الكيان الصهيوني

في هذا اليوم نحتفل بمرور 43 عاما من اعلان سماحة الامام الخميني"قدس الله سره" آخر جمعة من شهر رمضان يوم القدس العالمي وبهذا الإعلان اليوم ومنذ العام 1979،ونحن نقوم بأحياء يوم القدس العالمي لنذكّر العالم بمظلومية اهلنا في فلسطين وبأن القدس هي عاصمة عربية اسلامية عاصمة الأديان السماوية وليس عاصمة للصهيونية العالمية.

43 عاما وما زالت إحياء ذكرى يوم القدس العالمي تحتل أهمية كبيرة جدا في قلوب كل شرفاء واحرار العالم.

واذكر بانني قد احتفلت بهذا اليوم يوم القدس العالمي وأنا طالب في المرحلة الابتدائية في مدينة عدن عاصمة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية قبل وحدة اليمن في العام 1990م الذي كانت إحدى دول جبهة التصدي والصمود الذي شكلت بعد زيارة السادات الى الكيان الصهيوني التطبيع معهم في العام 1977م.

وكانت عدن في جنوب اليمن ملتقى لكل احرار العالم الرافضين التطبيع مع الكيان الصهيوني ومازالت حتى اليوم تقاوم الاحتلال والعدوان السعودي الإماراتي والتطبيع مع الكيان الصهيوني.

وما زالت اليوم اليمن رغم الاوجاع الحصار والحرب والعدوان والاحتلال السعودي الاماراتي على مدى 8 ستوات تقف مع قضية الشعب العربي الفلسطيني وضد التطبيع مع الكيان الصهيوني.

وما خروج الملايين من ابناء شعبنا اليمني في مسيرات تضامنية واحياء يوم في القدس العربي كل عام في العديد من المدن اليمنية تأكيد صادق لوفاء اهلنا في اليمن للقضية الفلسطينية، حيث امتزج الدم اليمني مع الفلسطيني في معارك 1948، ومن ثم في معارك صبرا وشاتيلا وبيروت وقدمت اليمن كل الدعم للفلسطينيين في معاركهم النضالية من اجل تحرير فلسطين وكل فلسطين.

ولذلك اتمنى الاهتمام بالأم والطفولة وثقافة الطفل وغرس ثقافة المقاومة في نفوس أطفالنا في عالمنا العربي الإسلامي.

فهذه الأجيال المتسلحة بالعلم والعمل وثقافة المقاومة هي التي تقاوم الصهيونية اليوم في القدس والمدن الفلسطينية في كل فلسطين وكل مكان وهي التي تقوم بإحياء يوم القدس العالمي في المدن الفلسطينية وكل بقاع الارض.

تحية لكم في يوم القدس العالمي وعهد لكم أننا على درب النضال التحرري والمقاومة ومقاومة التطبيع سائرون.

بقلم:
د. محمد النعماني المنسق العام للتجمع العربي الإسلامي لدعم خيار المقاومة في المملكة المتحدة، والناطق الرسمي بإسم قوي الحراك الثوري التحرري في اليمن.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم