أبيات للميرزا أبي الفضل الطهراني في مقامات المهدي/لقب "خليفة الله" من ألقابه/مقارنة بين دولة المهدي بعد ظهوره ودولة نوح/السيد محمد الشوكي

الأربعاء 13 فبراير 2019 - 14:19 بتوقيت طهران

(الحلقة:93)

موضوع البرنامج:
أبيات للميرزا أبي الفضل الطهراني في مقامات المهدي وعطائه
لقب "خليفة الله" من ألقابه (عليه السلام) المروية من طرق الفريقين
مقارنة بين دولة المهدي(عج) بعد ظهوره ودولة نوح(عليه السلام)
السيد محمد الشوكي يجيب عن أسئلة المستمعين
لقاء التاجر الاصفهاني بالمهدي(عج) في مكة المكرمة ووصية الامام باقامة دعاء الندبة

*****

خاتم الاولياء قطب البرايا

غوثها غيثها اذا الماء غارا

شمس قدس يزداد لمع سناه

كل يوم وان اطال استتارا

وهو الرحمة التي عمت الاشـ

ياء سحب النوال منه انهمارا

جل عن مدحة الانام فقدماً

مدحته آي الكتاب مرارا

ياولي الله المؤمل بالل

ـه اسق مناهذي القلوب الحرارا

فالى فضلك استجار رجانا

يارجا المستجير فالبين جارا

ذاك قلبي سرى اليك كليماً

مذ بوادي طواك آنس نارا

*******

السلام عليكم اعزاءنا ورحمة الله وبركاته اهلاً بكم في لقاء جديد يجمعنا في رحاب امام العصر (عليه السلام) قرأنا في بدايتها ابياتاً في بيان بعض بركات وجوده (عجل الله فرجه) للميرزا ابو الفضل الطهراني من افاضل تلامذة المجدد الشيرازي (رضوان الله عليها).
نقدم لكم في هذه الحلقة احباءنا حديثاً عن لقب «خليفة الله» من القاب مولانا المهدي ثم نتدبر مقارنة‌عامة بين الدولة الالهية التي يقيمها (عجل الله فرجه) والدولة التي اقامها نبي الله نوح (عليه السلام)، ثم نعرض بعض اسئلتكم على سماحة السيد محمد الشوكي لكي يتفضل مشكوراً بالاجابة عنها، وفي الفقرة الاخيرة ننقل لكم احدى روايات الفائزين بلقاء الامام ووصية (عجل الله فرجه) للمؤمنين بالاهتمام بتلاوة دعاء الندبة في ايام الجمعات.

*******

القاب الشمس

مستمعينا الاعزاء، لا زلنا في هذه الفقرة من فقرات البرنامج نستضيء بالزيارة المعروفة بزيارة آل ياسين التي امرنا مولانا المهدي (عجل الله فرجه) بتلاوتها وزيارته بها اذا اردنا التوجه الى الله عزوجل واليه (عليه السلام)، وقد عرفتنا فقراتها الكريمة الى الآن على اربعة من القاب مولانا المهدي (ارواحنا فداه)، فلاحظنا انها جميعاً تعبر عن مظاهر هدايته (عليه السلام) العباد الى الله وتنفيذه لارادته ومشيئته عزوجل وهي القاب: "داعي الله رباني آياته"، "باب الله وديان دينه".
وهذا ما يصدق ايضاً على اللقب الخامس من القابه (عليه السلام) وهو لقب «خليفة الله»، وكنا قد تحدثنا عنه في مناسبة سابقة، ونشير هنا الى‌ ان هذا اللقب هو قرآني بالدرجة الاولى ويستفاد من آيات خلق الانسان، ان خليفة الله هو المخلوق الذي يوصل الفيض الالهي لسائر المخلوقات فقد امر الله عزوجل ملائكته بالتعلم من آدم عندما امر آدم بان يعلمهم بالاسماء.
من هنا يتضح ان هذا اللقب من القاب مولانا المهدي يبين لنا انه (عليه السلام) يمثل واسطة‌ نقل الفيض الالهي للخلق كأحد مهامة الاساسية الا ان مفهوم الخليفة اوسع من هذا الدور، فهو يمثل حاكمية الله عزوجل في خلقه، ولذلك اقترن ذكر المهدي بهذا اللقب في الاحاديث الشريفة بأمر نبوي بطاعته (عليه السلام)، وهذا المعنى مروي من طريق الفريقين فقد روى ابن ماجه في كتاب الفتن بسنده عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) ضمن حديث ذكر فيه المهدي وجاء فيه:
«فاذا رأيتموه فبايعوه ولو حبوا على الثلج فانه خليفة الله المهدي».
كما روى ابو نعيم في اربعينه في مناقب المهدي عن ابن عمر عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) قال: «يخرج المهدي وعلى ‌رأسه عمامة فيها مناد ينادي: هذا المهدي خليفة الله فاتبعوه».
وقد روت مصادر اهل السنة الاخرى هذا اللقب باسانيد عدة، كاحمد بن حنبل في مسنده ونعيم بن حماد في كتاب الفتن والحاكم في مستدركه على الصحيحين وابن المنادي الحنبلي في الملاحم والبيهقي في دلائل النبوة وغيرهم، الامر الذي يكشف عنه ان هذا اللقب من القاب مولانا المهدي ثابت له من طرق الفريقين، وهذا ما يكشف عن اهميته في التعريف به (عليه السلام) واتمام الحجة على الجميع بلزوم اتباعه عند ظهوره على الاقل.

*******

ننتقل احباءنا الى الفقرة الاخرى من فقرات البرنامج وهي:

المهدي وسنن الانبياء

تعرفنا مستمعينا الاعزاء على مجموعة من سنن نبي الله نوح (عليه السلام) التي جرت في مولانا المهدي (عجل الله فرجه) وهي طول العمر وبالتالي طول فترة دعوة الناس الى الله عزوجل، وان كلاهما (عليهما السلام) يدعوان الى الله عزوجل اعلانا واسرارا اي بصور علنية وخفية.
كما ان كلاهما (عليهما السلام) يطهر الله عزوجل على ايديهما الارض من الكافرين بعد اتمام الحجة الالهية الكاملة وخلو اصلاب الكافرين بالكامل من نسمات مؤمنة من اجيال لاحقة. فطهر الله عزوجل الارض منهم بدعاء‌ نوح (عليه السلام) اذ ارسل الطوفان وهو جلت قدرته يطهرها من الكافرين بحسام المهدي وجهاده (عجل الله فرجه) هو وانصاره فلا يبقون على الارض من الكافرين دياراً.
ومن سنن نوح (عليه السلام) انه اقام مجتمعاً ايمانياً صالحاً‌ بعد الطوفان وطهر الارض حيناً من الزمان من الشرك واسس دولة الهية، وهذه السنة تجري مع مولانا المهدي )ارواحنا فداه)، فهو الذي يقيم الدولة الالهية‌ العادلة في كل الارض والمجتمع الايمان الموحد الذي يعبد الله وحده لا شريك له دون خوف من كيد مشرك او ضغائن منافق.
ولكن ثمة‌ وجوه عدة للتمايز بينهما (عليهما السلام) في جريان هذه السنة منها ان دولة مولانا المهدي هي آخر الدول فلا رجعة لدول الباطل بعدها الى يوم القيامة، في حين ان دولة نوح (عليه السلام) استمرت مدةً ثم خلف خلف اضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فلقوا غيا، اما دولة مولانا المهدي فانها ستكون فاتحة عصر الرجعة وتوفر جميع الشروط والاوضاع المطلوبة لبلوغ المؤمنين اقصى ما يأملون من مراتب الكمال ومعارج الطاعة، وهذا الامر صريح جملة من الاحاديث الشريفة المصرحة بان دولة اهل البيت (عليهم السلام) هي آخر الدول فلا دولة بعدها لان جميع المدارس والتيارات المتصورة تكون قد حكمت قبلها واتضح فشلها.
ومن اوجه الشبه الاخرى بين ما جرى مع نبي الله نوح (عليه السلام) ومولانا المهدي (سلام الله عليه) هي السخرية التي كان يواجهه بها قومه وهو يصنع الفلك وينتظر امر الله عزوجل على مدى سنين طويلة دون ان يطرقه يأس، وقد تحدثت مجموعة من الآيات الكريمة عن مرور قومه به وهو يصنع السفينة وسخريتهم منه وقد سخر الله منهم عندما جاء الطوفان وحاق بهم ما كانوا به يستهزئون.
وهذا ما يجري مع قضية مولانا المهدي ارواحنا فداه وطول غيبته اذ نلاحظ كثر الذين يسخرون من عقيدة المؤمنين بوجوده وغيبته رغم طولها ويعتبرونها خرافية تدل على نقص العقل ونظائر ذلك ولكن دون ان يؤثر ذلك على رسوخ عقيدة المؤمنين به (عليه السلام) حقاً، جعلنا الله واياكم منهم.

*******

اهلاً بكم ومرحباً في هذه الفقرة من فقرات البرنامج معنا على خط الهاتف سماحة السيد محمد الشوكي فأهلاً ‌به ومرحباً.
السيد محمد الشوكي: حياكم الله واهلاً ومرحباً بكم.
المحاور: سماحة السيد من الاسئلة التي وصلت للبرنامج سؤال من العراق اشتملت على مشاركة جميلة في انتظار الفرج واثارت الدعاء للامام المهدي سلام الله عليه واشتملت على سؤال بشأن قاعدة ايا الله الا ان تجري الاشياء بأسبابها وقضية غيبة الامام المهدي واطالة‌ عمره بصورة تخرق المألوف وغير المعتاد حتى في سيرة اباءه الصالحين الطاهرين (صلوات الله عليهم اجمعين) يقول الا يمكن ان يكون تطبيق هذه القاعدة بأن يولد الامام بآخر الزمان بصورة‌ طبيعية ثم يقوم بالعمل من اجل تنفيذ مهمته الاصلاحية الكبرى؟
السيد محمد الشوكي: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آل بيته الطيبين الطاهرين،‌ ما ذكره بأن الله تبارك وتعالى ابا ان يجري الامور الا بأسبابها قضية صحيحة يدل عليها العقل والنقل وهذه القضية لا تتعارض على الاطلاق مع قضية الامام سلام الله عليه في غيبته وفي طول عمره، بداية لابد ان نفهم ان الله عزوجل له تخطيط للبشرية وهذا التخطيط الالهي ربما نطلع على بعض تفاصيله وبعض وجوه الحكمة ربما تخفى علينا الكثير من تلك التفاصيل، اذا خفيت علينا تلك التفاصيل ليس معناه انها ليست قائمة على اساس اسباب ومسببات وشابه ذلك، بالنسبة الى ما ذكره من ولادة الامام في اخر الزمان تعرفون ان في بناء المذهب الشيعي وفي مجموعة عقائدنا للامام مركزية خاصة، ووجود الحجة في الزمان له مركزية خاصة، الفكر الشيعي، الفكر الاسلامي الذي يمثل الفكر الاسلامي الصافي وجود الامام سلام الله عليه ضرورة، هذه الضرورة لها اثار في التكوين وفي التشريع ولا تخلو الارض من حجة انما ظاهراً مشهوراً واما غائباً مستوراً ولو خلت الارض من الحجة لساخت بأهلها اذن افتراض كون الامام عليه السلام ولادة الامام في اخر الزمان تحزم هذه القاعدة، قاعدة لا تخلو من حجة لله تبارك وتعالى، الامام عليه السلام ليس عزيراً على الله ان يولد في اخر الزمان لكن في وجوده وفي انقلاب الزمان حكمة‌ لله عزوجل لذلك.
المحاور: هنالك من يقول عبارة جميلة انه الامام المهدي سلام الله عليه في غيبته الطويلة يمهد لظهوره يعني لابد هنالك من يمهد لظهوره من قبل الله تبارك وتعالى الامام المعصوم هو يمهد لظهوره عليه السلام هنالك حاجة ضرورية لظهوره لوجوده في الغيبة.
السيد محمد الشوكي: نعم تبقى‌عدم تطبيق الدولة‌ وفكرة الدولة العالمية‌ في البداية‌ القضية ترجع الى ان لا تكون هناك بيعة في عنقه، هذه التي اشارت اليها الروايات الشريفة ان لا تكن في عنقه بيعة لظالم على نفسه من القتل ان القاعدة غير مهيأة بالاضافة الى قضية اخرى وهي ان الله عزوجل اراد ان يعطي للبشرية فرصة كبيرة لكي تعتمد على نفسها وامكاناتها في اسعاد نفسها يعني قال لهم هذا المجال لكم لكل يتار لكل مذهب وكل فكرة ان استطعتم ان تسعدوا نفسكم وان تصلوا الى كما لكم الى ما تطمحون اليه كل هذا المجال لكم مفتوح حتى ما اذا جربت كل المذاهب وكل الافكار وكل التيارات الارضية وكل ادلى بدلوه ولن تستطع هذه المذاهب وهذه التيارات ان تحقق السعادة‌ والامن والكمال للناس عند ذلك استأيست من نفسها وبرامجها وهي تلتجأ الى وليه وما يحمله من برنامج سماوي، هذه المسألة واضحة في الروايات الشريفة ان الناس تجرب انواع المذاهب وانواع التيارات في ذلك ومن ثم تفشل يعني كل الاطروحات تفشل قبل قيام الامام سلام الله عليه وبعد ذلك لا يبقى لها سوى مخلف واحد.
المحاور: اذن سماحة السيد يمكن القول ان اطالت عمر الامام المهدي سلام الله عليه ووضع قوانين الغيبة هو جزء من الاسباب الطبيعية وحقيقة تنفيذ هذه القاعدة ‌وليس خروج عنها.
السيد محمد الشوكي: وان كانت الروايات الشريفة ذكر هذه المسألة ان الامام غيب من غيب الله ولكن ليس معناه انه غيب من غيب الله وغيب خارج عن المسببات والاسباب الطبيعية نلاحظ ان الرزق ايضاً من غيب الله النفس ما تعلم ما تكسب غداً لكن هذا الرزق الذي هو ايضاً من غيب الله «وفي السماء رزقكم» له مسببات،‌ اسباب طبيعية فليس افتراق شيء من الغيب منفصل عن واقع الاسباب والمسببات لان الله ابا ان يجري الامور لاسبابها.
المحاور: شكراً لكم السيد محمد الشوكي وشكراً لكم مستمعينا الافاضل الى ما تبقى من فقرات برنامج شمس خلف السحاب.

*******

نتابع مستمعينا الافاضل تقديم هذه الحلقة من برنامج شمس خلف السحاب، بتذكيركم بان بامكانكم ارسال اسئلتكم واقتراحاتكم ومشاركاتكم في برنامجكم هذا على عناوين الاذاعة البريدية منها والالكترونية وهي:
البريد الالكتروني: radiohadi@irib.ir.
العنوان البريدي: ص.ب. طهران ٦۷٦۷-۱۹۳۹٥.
كما يمكنكم متابعة البرينامج وحلقاته المذخورة‌ على‌ موقع الاذاعة في شبكة الانترنت وعنوانه: Arabic.irib.ir .

*******

اما الآن فالى الفقرة الاخيرة ووصية مهدوية بالالتزام بدعاء ‌الندبة والحذر من اعين الظالمين:

الفائزون بلقاء الشمس

نقل مؤلف كتاب (اللقاء بامام الزمان (عليه السلام)) عن والده السيد رضا الابطحي (رضوان الله عليه) القضية التالية قال:
ان الحادثة التي ادت الى‌ ان تصبح تلاوة دعاء الندبة من الشعائر الدينية في مدينة ‌مشهد هي التي جرت لاحد تجار مدينة اصفهان - وهو يحظى‌ بثقتي وثقة جمع من العلماء قال الرجل:
لقد خصصت غرفة كبيرة في منزلي كحسينية كنت اقيم فيها غالباً مجالس العزاء الحسيني. وذات ليلة رأيت في عالم الرؤيا انني اسير خارجاً من منزلي متوجهاً الى السوق فرأيت جمعاً من علماء اصفهان يتجهون نحوي وباتجاه منزلي، فقالوا لي:
أين تذهب؟ الا تعلم بان مجلس العزاء الحسيني مقام في دارك؟
قلت: لا لم اقم اليوم مجلس العزاء.
قالوا: بل المجلس مقام فيه ونحن ذاهبون اليه فقد حضره مولانا بقية الله (عليه السلام)!!
اردت العودة بسرعة الى‌ المنزل، فقالوا لي: لا تنس التمسك بعرى التأدب وانت تدخل الدار، والتزمت بذلك ودخلت بكل تأدب الى الغرفة الحسينية فشاهدت فيها جمعاً من العلماء، وقد جلس مولاي امام العصر في صدر المجلس فلما امعنت النظر في طلعته شعرت بانني شاهدته من قبل في مكان ما فسألته: أين رأيتك من قبل يا سيدي؟
قال: كان ذلك في هذا العام في المسجد الحرام عندما اتيت اليه سحراً ووضعت ملابسك عندي فقلت ضع كتاب مفاتيج الجنان تحتها لا فوقها.
فسألته (عليه السلام): متى فرجكم يا سيدي؟
اجاب: الفرج قريب، قولوا لشيعنا، ليتلوا دعاء‌ الندبة ايام الجمعات.
يقول هذا التاجر الاصفهاني: لقد كان الامر كما قال (عليه السلام) ففي احدى ليالي اقامتي في مكة المكرمة اصابني ارق، فقررت الذهاب الى‌ المسجد الحرام وقضاء ليلتي فيه بالعبادة، فذهبت ودخلت المسجد وعندما اردت تجديد الوضوء، بحثت عن شخص اضع عنده ملابسي فرأيت سيداً جالساً في زاوية من المسجد فاستأمنته ملابسي وعندما اردت وضع كتاب المفاتيج فوقها قال: ضعه تحتها، فاطعته وذهبت واسبغت الوضوء ثم رجعت اليه وقضيت الليل بالعبادة الى‌ جواره وحتى الصباح دون ان يطرق ذهني احتمال ان يكون هذا السيد هو امام العصر (روحي فداه)!!
مستمعينا الافاضل، وبذكر هذه البشارة المهدوية بقرب الفجر وبنقل وصيته (عجل الله فرجه) للمؤمنين بالمواظبة على تلاوة دعاء الندبة في ايام الجمعات، ينتهي وقت هذه الحلقة من البرنامج فالى حين موعد لاحقتها نستودعكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

*******

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

ذات صلة

المزيد