البث المباشر

بيان قناة "برس تي في" بخصوص انتهاك يوتلسات لحرية التعبير ضد الشبكة

الأربعاء 7 ديسمبر 2022 - 16:52 بتوقيت طهران
بيان قناة "برس تي في" بخصوص انتهاك يوتلسات لحرية التعبير ضد الشبكة

بعد أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على قناة "برس تي في" الإخبارية الناطقة بالإنجليزية في 14 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، في تحرك واضح ومناهض لإيران، وجهت شركة يوتلسات الفرنسية تحذيراً بوقف البث الفضائي لهذه القناة.

وأصدرت القناة بياناً بعد قطع يوتلسات بثها، جاء فيه: من وجهة نظرنا، فإن العمل العدائي لشركة يوتلست والاتحاد الأوروبي في المقام الأول ليس سوى حلقة واحدة من حلقات سلسلة الإجراءات المصممة لإسكات الصوت الوحيد للشعب الإيراني في الفضاء الإعلامي الناطق باللغة الإنجليزية. وتُظهر تجربتنا الحية في Press TV، منذ بداية هذه الشبكة منذ عام 2007، مراحل مختلفة من إزالة منصات البث الكبلي والأقمار الصناعية من قبل المؤسسات التنظيمية وشركات الخدمات الأوروبية.

وأضاف البيان : حجب حسابات المستخدمين على المنصات الاجتماعية من Twitter إلى Facebook و Instagram و YouTube، وحتى مصادرة نطاق .com لموقع Press TV من قبل وزارة العدل الأمريكية، فضلاً عن الحظر المفروض على موظفي الشبكة ومديريها من قبل وزارة الخزانة الأمريكية والاتحاد الأوروبي جزء آخر من قضية الإرهاب الإعلامي هذا. علاوة على ذلك، تم اعتقال مقدمة البرامج ومخرجة الأفلام الوثائقية وكبيرة المراسلين، مرضية هاشمي، في الولايات المتحدة تماشياً مع هذه الحركة المنسقة والمخططة، وتعرضت لنفس الانتهاكات اللاإنسانية وحقوق الإنسان التي يتشدق بها المصممون والمرتكبون لهذه الأعمال.

واستطرد البيان: نحن الآن ندرك جيدًا أن عملية الصراع بين أوروبا وأمريكا مع شبكة برس تي في وصلت إلى أعلى مستوياتها وأن توعية هذه الشبكة حول واقع المجتمع الإيراني ليس شيئاً يمكن أن تتحمله الدول الأوروبية. هذه هي نفس أوروبا التي استضافت بسخاء العديد من الشبكات المعادية لجمهورية إيران الإسلامية وصمتت في وجه موجة الكراهية والانقسام ونشر الأخبار الكاذبة وتنظير العنف والقتل الوحشي من قبل مثيري الشغب الإيرانيين، وتقوم بتنظمهم للقيام باعمال عنف وتخريب وفوضى في شوارع ومدن إيران بهدف تعريض أمن المواطنين الإيرانيين للخطر وتحريض الجماعات الانفصالية والدعم للإرهابيين الأجانب الذي تتبعه هذه الشبكات وتسميه حرية التعبير.

وأضاف البيان: أصبح تبني الاتحاد الأوروبي لمعايير مزدوجة في التعامل مع حرية التعبير وخاصة قضايا حقوق الإنسان، والذي لا يزال يحمل طابع الاستعمار وجرائم حقوق الإنسان في الدول الأفريقية والآسيوية، أمراً طبيعياً. خاصة اليوم، عندما ينخرط أعضاؤها المهمون في احتجاجات وإضرابات حاشدة. بصرف النظر عن هذا، لم يكن من المتوقع أن ينخرط هذا الاتحاد، بدلاً من التعامل مع العديد من القضايا والمشكلات وانتهاكات حقوق الإنسان من قبل دوله الأعضاء، في تقديم واتهامات كاذبة ضد شبكة إيرانية وإجبار شركة مثل Eutelsat على القيام بذلك. إزالة Press TV من نظام البث الفضائي. الاتحاد الأوروبي يعرف أن Press TV هي شبكة تعرض الصورة الحقيقية لأوروبا لنفسها وللعالم، وتعارض الصورة السوداء التي تقدمها عن إيران الحقيقية.

وختم البيان: بينما ندين هذا العمل الذي ينتهك حرية التعبير، وهو سياسي بالكامل وقائم على اتهامات كاذبة، نقول للاتحاد الأوروبي إننا في Press TV سنظل صوت من لا صوت لهم وعلى الطريق إلى إظهار الوجه الحقيقي للشعب الإيراني الذي لا علاقة له بالمشاغبين المدعومين من رعاة أجانب، ولن نتنحى وسنحول هذه المرحلة إلى فرصة جديدة لأنشطتنا.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم