البث المباشر

"القلعة البرتغالية".. وجهة المهتمين بالتاريخ

الأحد 1 مايو 2022 - 15:43 بتوقيت طهران
"القلعة البرتغالية".. وجهة المهتمين بالتاريخ

تعتبر القلعة البرتغالية أو قلعة هرمز آخر آثار الوجود البرتغالي في العصر الحديث، وتجذب القلعة البرتغالية التاريخية جنوبي إيران، المعروفة في المصادر الغربية باسم "قلعة سيدة الحمل"، السياح المهتمين بالتاريخ.

هي قلعة تقع على مرتفع صخري في أقصى شمال جزيرة هرمز الإيرانية عند المضيق الذي يحمل نفس اسم الجزيرة.

ومع بداية الاكتشافات الجغرافية، زاد البرتغاليون من زخم الأنشطة الاستعمارية وراء البحار واحتلوا، في مطلع القرن السادس عشر، جزيرة غوا الهندية، ومالاكا الماليزية، وأتبعوها بجزيرة هرمز.

وبنيت القلعة بأمر من القائد البرتغالي الشهير ألفونس دي ألبوكيرك، في الجزيرة التي حكمها البرتغاليون طيلة 115 عامًا.

وتضم القلعة، المبنية من الحجر الجيري والتي تغطي مساحة حوالي ألفي متر مربع، بين جنباتها ثلاثة أبراج، ومركزا للقيادة، وخزانا للمياه، وكنيسة، ومستودعا كبيرا لذخيرة المدافع والمنجنيقات.

وإلى جانب القلعة البرتغالية، تحظى المنطقة المعروفة باسم "وادي الساحرات" في الجزيرة أيضًا باهتمام السياح.

كما يستمتع الزوار، بمشاهدة الأجزاء الصخرية الكائنة بأعلى التلال الموجودة على الساحل والتي تشبه أشكال حيوانية.

وتبلغ مساحة الجزيرة 42 كيلومترًا مربعًا، ويعيش بها في ما يقرب من 6 آلاف شخص.

وتشتهر الجزيرة بالتربة الحمراء المستخدمة في صناعة السيراميك ومستلزمات المكياج، والملح.

ويزور الجزيرة سياح من دول عدة مثل البرتغال، وفرنسا، وإيطاليا، وإنجلترا، وإسبانيا، واليابان، والصين.

وللجزيرة أهميتها الجغرافية، وتقع في واحدة من أكثر النقاط الحساسة والاستراتيجية في إيران.

مزيد من الصور

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم