وثائقي عن اغتيال خاشقجي قد لا يشاهده أحد خوفا من غضب السعودية

الأربعاء 26 فبراير 2020 - 16:36 بتوقيت طهران
وثائقي عن اغتيال خاشقجي قد لا يشاهده أحد خوفا من غضب السعودية

يواجه الفيلم الوثائقي "المنشق" (The Dissident) -الذي يتناول قضية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي- مصيرا غامضا، وقد لا يجد الفيلم طريقه نحو الجماهير في ظل شعور الموزعين بالقلق من إثارة غضب السلطات السعودية.

وقد نشرت صحيفة غارديان البريطانية تقريرا عن العرض الأول للفيلم في مهرجان "صندانس الأميركي"، حيث أثار المخرج الأميركي برايان فوغل إعجاب النقاد بالفيلم المثير الذي سلط الضوء على الفساد وأساليب التستر وتداعيات التحلي بالشجاعة والجرأة في العالم الحقيقي، على حد وصف الصحيفة.

ووصفت الصحيفة عملية اغتيال الصحفي السعودي بالمأساوية، وهو ما أثار اهتمام الكثيرين حول الفيلم، بالإضافة إلى السجل الحافل للمخرج الأميركي الذي صنع فيلما بدا مستقبله واعدا.

وصرح فوغل بعد العرض الأول للفيلم بأنه يأمل ألا تؤثر آلة الضغط القوية التي تسخرها الرياض في كامل أرجاء العالم على انتشاره، مشيرا إلى أنه يحلم أن يصمد الموزعون في وجه نفوذ المملكة العربية السعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بعد شهر من العرض في مهرجان صندانس السينمائي، ليس من الواضح ما إذا سيتمكن الموزعون من الوقوف في وجه رياح نفوذ لوبي الضغط السعودي.

ووجّه فوغل تركيزه في الفيلم على الجهود السعودية للسيطرة وفرض رقابة على الأصوات المعارضة لنظامه على المستوى الدولي بقدر تركيزه على كشف الذين أمروا بالقتل.

ونقلت الصحيفة ما ورد على لسان فوغل، الذي أوضح للجمهور بعد العرض الأول، أنه "يأمل أن يجعل فيلم "المنشق" بلدانًا أخرى وحكوماتها ورجال الأعمال يعيدون تقييم العلاقة التي تربطهم مع السعودية إلى حين اتخاذها تدابير لإصلاح نظامها".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم