الرئيسان الروسي والفرنسي يبحثان الوضع في قره باغ والأتفاق النووي

الأربعاء 23 ديسمبر 2020 - 09:03 بتوقيت طهران
الرئيسان الروسي والفرنسي يبحثان الوضع في قره باغ والأتفاق النووي

بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في اتصال هاتفي بينهما الوضع في منطقة قره باغ، إضافة إلى الأزمة الأوكرانية والاتفاق حول برنامج إيران النووي.

وجاء في بيان للكرملين يوم الثلاثاء، أن الرئيس الروسي أكد أن الوضع في قره باغ يتجه نحو الاستقرار والاتفاقات التي تم التوصل إليها بين الرئيسين الروسي والأذربيجاني ورئيس وزراء أرمينيا في 9 نوفمبر، يجري تنفيذها كما أشار إلى العمل الناجح لقوات حفظ السلام الروسية في المنطقة.

وأكد الرئيسان استعدادهما لمواصلة تنسيق الجهود الخاصة بالتسوية في قره باغ، وخاصة ضمن مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وبين القضايا الأكثر أهمية تمت مناقشة عودة النازحين السوريين وإعادة إعمار البنية التحتية والحفاظ على الآثار الدينية والثقافية لسوريا.

وخلال تبادل الآراء حول النزاع في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا، أعرب الجانبان عن اهتمامهما بتكثيف الجهود الرامية إلى تنفيذ اتفاقات مينسك حول التسوية ومقررات قمة باريس لرباعية نورماندي المنعقدة في ديسمبر 2019.

وأشار البيان إلى أن "الجانب الروسي جدد التأكيد على ضرورة تنفيذ أوكرانيا لالتزاماتها بشأن القضايا السياسية للتسوية، إضافة إلى منح دونباس وضعا خاصا وتثبيت "معادلة شتاينماير" في التشريعات الوطنية.

وبشأن الاتفاق النووي الإيراني، أكد بوتين وماكرون "ضرورة الجهود المشتركة" بهدف الحفاظ على الاتفاق.

كما بحث الرئيسان الوضع في سوريا وليبيا، مؤكدين على ضرورة الالتزام بوقف إطلاق النار في ليبيا وتفعيل العملية السياسية بمشاركة جميع القوى السياسية الرئيسية الليبية.

وتطرق الرئيسان إلى مسائل التعاون الثنائي بين البلدين مع التركيز على محاربة وباء فيروس كورونا، مؤكدين السعي لتطوير التعاون في مجال إنتاج اللقاحات وتطعيم السكان.

وقدم الرئيس الروسي لإيمانويل ماكرون التهنئة بمناسبة عيد ميلاده، وتمنى له الشفاء العاجل من إصابته بفيروس كورونا.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم