البث المباشر

تراب جزيرة هرمز.. التبر الأحمر

الأربعاء 29 يونيو 2022 - 14:06 بتوقيت طهران
تراب جزيرة هرمز.. التبر الأحمر

تُعد جزيرة هرمز من ضمن الأماكن السياحية الجميلة والفريدة من نوعها في جنوب إيران، تتميز بتربتها الحمراء وجبالُها الملونة كالأصفر والأبيض والأحمر.

كما يعتبر منجم التراب الأحمر من أندر المناجم حول العالم، وتحتل تربتها من ناحية الجودة والطلب المرتبة الثانية في العالم بعد تربة إسبانيا.

أهم أنواع التربة الملونة في جزيرة هرمز هي مركبات أكسيد الحديد وأطياف اللون الأبيض والأزرق والوردي والأخضر والرمادي، وهي بمجملها مركبات بركانية.

تستخدم هذه التربة في صناعات الطلاء ومستحضرات التجميل والبلاط والسيراميك والفسيفساء والفخار والتزجيج وإنتاج المساحيق الصناعية الصغيرة، ويستخدم سكان المنطقة أيضًا هذه التربة لتلبيس واجهات المباني.

وحتى أنه يوجد نوع من هذه التربة يسمى “كلك”، حيث يستخدم في تحضير طبق غذائي يسمى “سوراغ” في هذه المنطقة.

يُمكن للسياحة في هذه الجزيرة أن تجعلكم تعيشون رحلةً من العُمر. متى ما وصلتم إلى منطقة بندر عباس تستطيعون ركوب الزوارق السريعة للوصول إلى هرمز.

من المؤكد أنّ أول شيء سوف يسحركم هناك هو الجبال الملونة باللون الأحمر، وقد تم تسمية تُراب المكان من قِبل السُكان المحليين بإسم "التُراب المصبوغة" نسبةً إلى لونها. كما ويختلف مذاق الطعام في هذه الجزيرة عن باقي الأطعمة ، إذ يعود أصل هذا الإختلاف إلى البهارات المُستخدمة والمأخوذة من التُراب الحمراء الموجودة هُنا، والتّي تحملُ إسم "سوراغ".

تمثل جزيرة هرمز جنة للجيولوجيين. نظرا لمعالمها الطبيعية والتاريخية من بينها: قلعة البرتغاليين، ووادي الصمت، وشواطؤها الزرقاء ، و...

وكان قد احتل البرتغاليون هذِهِ الجزيرة، الأمر الذّي أدى إلى بناء أكبر قلعة في إيران. والجدير ذكره، هو وجود "وادي الصمت" واحدة من بين أكثر المناطق روعةً في الجزيرة، حيثُ إن وضعت يدك في مياهها لبضع دقائق، سوف تتشكلُ طبقة من الكريستال المالح على يدك، وهو أمرٌ عجيب ومُميز.

******

ربما سمع كثير منا عن بعض المأكولات الغريبة في المجتمعات البشرية في العالم كالصين والهند الذين لهم عادات طبخ متنوعة وعجيبة لا تتقبلها المجتمعات العربية، لكن لا أحد منا قد سمع عن الأطعمة الغريبة في إيران.
 
ويتنقل التراب من مكانه الطبيعي إلى صحون الزوّار في منطقة الساحل الجنوبي الإيراني ليصبح طعاماً فعلياً يعشقه الكثيرون، وينتشر في جزر قشم وهرمز ومدن بندر عباس وبندر خمير، طعام غير مألوف يعرف باسم "سوراغ" مكوّن من التراب الأحمر يسمى كِلَك (Gelak).

ويضاف إلى التراب الأحمر عند الطهي الأسماك الصغيرة كالسردين وبعض الماء والملح والبصل وقشر الليمون، ويتم استخدامه كنوع من الصلصة مع الأرز والمجبوس أو يخلط مع قليل من الزيت ويُقدم بجانب الخبز والبصل والخضراوات وكوب من الشاي.

قوس قزح
يعتبر التراب الأحمر المستخدم في السوراغ من الأتربة الخاصة الموجودة في جزيرة هرمز التي تمتاز بتكوينها الجيولوجي الاستثنائي، وتنوع ألوان ترابها التي أُطلق عليها سكان بجزيرة أقلام التلوين أو قوس قزح.

وذكرت العديد من الكتب القديمة عن أنواع الأتربة الصالحة للأكل، ونصح الأطباء القدامى بتناول الطين الأرمني والطين الخراساني بنسب قليلة ولفترة وجيزة لأغراض علاجية، ويعتبر التراب الأحمر النوع الوحيد الذي يمكن استخدامه لسنوات طويلة بدون أن يسبب للشخص أي أعراض جانبية.

ورغم أنه لم تصدر أي نتائج معتمدة عن فوائد أو أضرار للتراب الأحمر، فإن سكان الساحل ظلوا يستخدمونه في أطعمتهم منذ سنوات طويلة دون أن تظهر أي حالة مرضية تثير الشكوك حوله.

ويكشف سكان جزيرة قشم عن أنهم يأكلون السوراغ بصفة متكررة، مشيرين الى استخدام أسلافهم التراب الأحمر في إعداد صلصة تُعتبر الأكثر انتشارا في هذه المناطق مقارنة بصلصة المهياوة.

 

مزيد من الصور

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم