غرق فرعون

السبت 16 مارس 2019 - 19:53 بتوقيت طهران

الحلقة 32

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاه ورسوله واله الهداه الابرار 
مستمعينا الكرام السلام عليكم ورحمه الله وبركاته واهلا بكم الى برنامج القصص الحق 
* ايها الاحبه في هذه الحلقة من البرنامج نواصل الحديث عن قصة نبي الله موسى التي ذكرت في الايات التسعين حتى الثانية والتسعين من سورة يونس المباركة
* فتابعونا ايها الكرام ضمن الفقرات التالية 
* بداية ننصت خاشعين الى تلاوة هذه الايات 
* ثم نتعرف على معاني مفرداتها وعباراتها 
*ونستمع الى الحوار القراني الذي اجرى بشان الايات
* ثم نتابع سرد هذا الجزء من الحكاية 
نقدم لحضراتكم رواية عن الامام الرضا (ع) بشان الموضوع ومسك الختام مع باقة من الدروس والعبر المآخوذة من هذه الحكاية فاهلا ومرحبا بكم الى فقرات هذا اللقاء
 

*******

 

المقدمة


آيات هذه الحلقة من البرنامج تجسّد آخر مرحلة من المواجهة بين بني إسرائيل والفراعنة وبيّنت مصير هؤلاء في عبارات قصيرة، لكنّها دقيقة وواضحة دون الخوض في التفصيلات - كما هو دأب القرآن الكريم ـ فلنفتح المصحف الشريف ونتابع تلاوة الايات التسعين حتى الثانية والتسعين من سورة يونس المباركة 
وجَاوزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَونُ وجُنُودُهُ بَغْيًا وعَدْوا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوإِسْرَائِيلَ وأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ * آلآنَ وقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * فَالْيَومَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ*

كنا مع تلاوة الايات التسعين حتى الثانية والتسعين من سورة يونس المباركة ضمن برنامج القصص الحق والى الفقرة التالية 

*******

 

المفردات



تقول الاية المباركة وجَاوزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَـ والمقصود من البحر هونهر النيل العظيم أطلق عليه اسم البحر لعظمته ـ وكان ذلك أثناء مواجهتهم للفراعنة، وعندما كانوا تحت ضغط ومطاردة فرعون و جنوده الذين طاردوهم من أجل القضاء عليهم، تقول الاية: فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَونُ وجُنُودُهُ بَغْيًا وعَدْواً
"البغي" يعني الظلم، مفهوم الاية هو ان هؤلاء الفراعنة إنّما طاردوا وتعقبوا بني اسرائيل لغرض الظلم والتعدي عليهم، أمّا كيفية عبور بني إسرائيل للبحر، وأي إعجاز وقع في ذلك الحين، فإنّ شرح ذلك جاء في الآية ٦۳ من سورة الشعراء.
فَأَوحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّودِ الْعَظِيمِ
إنّ هذه الأحداث قد استمرت حتى أوشك فرعون على الغرق، وأصبح كالقشة تتقاذفه الأمواج وتلهوبه، فعنذاك زالت حجب الغرور والجهل من أمام عينه، وسطع نور التوحيد الفطري وصدع بالإيمان ويصف الباري تعالى حال فرعون: حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوإِسْرَائِيلَ وأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ فكانما يقول: لست مؤمناً بقلبي فقط، بل إنّي من المسلمين عملياً:وأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ.
ولما تحققت تنبؤات موسى(عليه السلام) الواحدة تلو الاُخرى وأدرك فرعون صدق هذا النّبي الكبير أكثر فأكثر وشاهد قدرته وقوته، اضطر الى إظهار الإيمان على أمل أن ينقذه ربّ بني إسرائيل كما أنجاهم من هذه الأمواج المتلاطمة ولذلك يقول: آمنت أنّه لا إله إلاّ الذي آمنت به بنوإسرائيل!
إلاّ أنّ من البديهي أنّ مثل هذا الإيمان الذي يتجلّى عند نشوب أظفار الموت، إيمان اضطراري يتشبث به كل جان ومجرم ومذنب وليست له أيّة قيمة، أويكون دليلا على حسن نيّته أوصدق قوله، ولهذا فإنّ الله سبحانه خاطبه فقال: آلآنَ وقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ.
وقد جاء في الآية ۱۸ من سورة النساء: ولَيْسَتِ التَّوبَةُ لِلَّذِينَ يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ حَتَّى إِذَا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوتُ قَالَ إِنِّي تُبْتُ الآنَولهذا فإنّ كثيرا من الناس ما أن تستقر بهم الحال وينجوا من الموت يعودوا الى أوضاعهم وأعمالهم السابقة.
لكن يقول الله تعالى: فَالْيَومَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً 
اجل ليكون فرعون آية للحكام المستكبرين ولكل الظالمين والمفسدين، وآية للفئات المستضعفة.
هناك بحث بين المفسّرين فيما هوالمراد من البدن هنا، فأكثرهم يرى بأنّ المراد هو جسد فرعون الذي فارقته الروح، لأنّ عظمة فرعون في أفكار الناس في ذلك المحيط بلغت حدّاً بحيث إنّ الكثير لولا ذلك لم يكن يصدق أن فرعون يمكن أن يغرق، وكان من الممكن أن تنسج الأساطير والخرافات الكاذبة حول نجاة وحياة فرعون بعد هذه الحادثة، لذلك ألقى الله سبحانه جسده خارج الماء.
اللطيف هنا، أنّ البدن في اللغة ـ كما قال الراغب في مفرداته ـ يعني الجسد العظيم ـ وهذا يدلنا على أنّ فرعون كان عظيم الهيكل ممتليء الجسم كما هو الحال في الكثير من أهل الترف والرفاه الدنيوي!
البعض الاخر استفادوا من جملة «ننجيك» أنّ الله سبحانه قد أمر الأمواج أن تلقي بدنه على مكان مرتفع عن الساحل لأنّ مادة «النجوة» تعني المكان المرتفع والأرض العالية.
والنقطة الاُخرى التي تلاحظ في الآية أنّ جملة: فَالْيَومَ نُنَجِّيكَ قد بدأت بفاء التفريع، ومن الممكن أن يكون ذلك إشارة الى أنّ إيمان فرعون الباهت في هذه اللحظة اليائسة وفي ساعة الاحتضار كان كالجسد بدون روح ولذلك أثر بالمقدار الذي أنجى الله جسد فرعون من الماء بعد أن فارقته الروح، حتى لايكون طعمة للأسماك وليكون عبرة للأجيال القادمة!
يقول في نهاية الآية: إنّه وبالرغم من كل هذه الآيات والدلالات على قدرة الله، ومع كل الدروس والعبر التي ملأت تاريخ البشر فإنّ الكثير معرضون عنها وإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ 

*******


ننتقل الان الى اللقاء القراني التالى الذي اجرى بشان الايات مع سماحة السيد عبدالسلام زين العابدين الاستاذ في تفسير القرآن الكريم في مدينة قم المقدسة

المحاورة: مستمعينا الاعزاء نستضيف في هذه الحلقة من برنامج قصص الحق الاستاذ عبد السلام زين العابدين استاذ العلوم القرآنية من قم المقدسة، اهلاً بكم استاذ عبد السلام زين العابدين
زين العابدين: الله يبارك فيكم ان شاء الله 
المحاورة: سماحة السيد هل ان قول "ننجيك ببدنك" هو استجابة لدعاء فرعون ام ان نجاته من الغرق كانت ارادة الهية ليكون آية للاجيال اللاحقة؟ 
زين العابدين: بسم الله الرحمن الرحيم احسنتم طبعاً لا ليس دعاء لفرعون ربما دعاء لقوم موسى يعني بعض الروايات تقول او بعض الاقوال في عالم التفسير تقول ان بني اسرائيل لم يصدقوا ان فرعون الطاغية قد غرق وقد مات يعني هذه طبيعة الناس يعتبرون ان الطاغية ولاسيما ان فرعون كان يدق على طبل انا ربكم الاعلى، ماعلمت لكم من اهل غيري ولهذا تضرعوا الى الله عزوجل بأن يروا بأم اعينهم جثة هذا الطاغية الذي عذبهم والذي سباهم والذي استضعفهم، بالحقيقة هي ارادة الهية ربانية والاية واضحة جداً في الاية التسعون من سورة يونس او حتى الاية الثانية والتسعون وجَاوزْنَا بِبَنِي إِسْرَائِيلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَونُ وجُنُودُهُ بَغْيًا وعَدْوا حَتَّى إِذَا أَدْرَكَهُ الْغَرَقُ قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوإِسْرَائِيلَ وأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ * آلآنَ وقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * فَالْيَومَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً هنا ننجيك ببدنك يعني هنا ارادة الهية ربانية ليرى الناس ليس فقط بنو اسرائيل يرى كل الاجيال الاتية الى يوم القيامة لتكون لمن خلفك آية يعني لمن بعدك ما يأتي من اجيال، ملايين البشر يشهدون هذا الطاغية الجبار المتكبر الذي كان يدعي الالهية والربوبية والذي كان يقمع الناس والذي كان يتصور بأنه الرب الاعلى وهو يتبجح في ملكه أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الأَنْهَارُ تَجْرِي مِن تَحْتِي أَفَلا تُبْصِرُونَ * أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِّنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلا يَكَادُ يُبِينُ يشير الى موسى عليه السلام، هذا الطاغية واذا به جثة هامدة لاروح فيها ولاحراك، لاحول لها ولاطول، لاتستطيع ان تحرك يداً ولااصبعاً طبعاً هذا درس كبير وهذه آية كبيرة لكل الناس ولاسيما الطغاة، مع الاسف الطغاة في كل عصر وجيل لايستفيدون من هذه الاية ومن غرق هذا الطاغية ونجاة الجثة فَالْيَومَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ هذه النجاة يعني بدن دون روحلِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً هذا هو السبب، سبب هذه النجاة ليكون هذا الطاغية آية لكل الطغاة والمستكبرين، آية لكل الناس ليروا مصير الطغاة ومصير الذين يستضعفون الناس.
المحاورة: طيب استاذ عبد السلام اعتماداً على قوله لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً هل من الممكن القول ان الجثة او الجثتان من جثث الفراعنة التي بقيت محنطة بالمومياء الموجودة الان في متاحف مصر وبريطانيا، هل ان بدن فرعون المعاصر لموسى من بينهم؟ 
زين العابدين: احسنتم طبعاً الان اثبت العلم بأن هذا الطاغية يعني رمسيس الثاني هذا الجثة المومياء الموجودة الان في المتحف الوطني في القاهرة، هذه الجثة الان ثبت العلم بأنها ماتت غرقاً لأن فيها بعض الاملاح، وجدوا ان الاملاح فيها والاطباء والعلماء، علماء الاثار وحكاية فرعون مع فرنسا تحت هذا العنوان، مومياء فرعون ورمسيس الثاني يقال ان فرانسو ميتران رئيس فرنسا كأنه اقترح او كان يريد ان يعرف هل هذا هو رمسيس الثاني، هل هو فرعون الذي كات غرقاً فعام ۱۹۸۱ طلبت فرنسا من مصر اضاقة مومياء فرعون لأجراء اختبارات وفحوصات آثارية فتم نقل جثمان فرعون رمسيس الثاني وكان مسؤول الفريق الطبي او فريق الجراحين المسؤول الاول كان هو موريس بوكاي الذي تعجب حينما عرف بأن هذا هو فرعون وبأن احد الاطباء العلماء قال له بأن القرآن الكريم يذكر هذه القصة فأثبت ان مافي القرآن الكريم، كل الايات القرآنية لاتنافي العلم بل هي مع العلم ومع التطورات العلمية وهذه الحادثة التي حصلت في نهاية الثمانينات جعلت موريس بوكاي يكتب هذا الكتاب الرائع حينما تفحص وحينما علم بأن هذه الجثة تعود الى الطاغية فرعون الذي مات غرقاً وهذه الحادثة، حادثة رمسيس الثاني وحينما ذهبت الى فرنسا ارجعوها الفرنسيون الى مصر بعد ان ثبت لهم بأن هذا الفرعون قد مات قبل ثلاثة آلاف سنة، اكثر من ثلاثة آلاف سنة طبعاً قبل مئتي سنة اكتشفت هذه الجثة في مصر، جثة رمسيس الثاني والان موجودة في المتحف الوطني في القاهرة. 
*هل ان قول ننجيك ببدنك هواستجابة لدعاء فرعون ام ان نجاته من الغرق كانت ارادة الهية ليكون اية للاجيال اللاحقة ؟
*اعتمادا على قوله ِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً هل من الممكن القول ان الجثة أوالجثتين من جثث الفراعنة التي بقيت محنّطة بالمومياء الموجودة الان في متاحف مصر وبريطانيا، هل أنّ بدن فرعون المعاصر لموسى من بينها؟
ايها الاحبة استمعنا الى الحوار القراني الذي تناول الحديث عن غرق فرعون ونجاته اخيرا والان ندعوكم لمتابعة سرد هذا الجزء من حكاية نبي الله موسى (ع) 
 

*******


 

القصة


وأوحي الى موسى أن يخرج من مصر مع بني إسرائيل. وأن يكور رحيلهم ليلا، بعد تدبير وتنظيم لأمر الرحيل.ونبأه أن فرعون سيتبعهم بجنده؛ وأمره أن يقود قومه الى ساحل البحر وبلغت الأخبار فرعون أن موسى قد صحب قومه وخرج. فأرسل أوامره في مدن المملكة لحشد جيش عظيم. ليدرك موسى وقومه، ويفسد عليهم تدبيرهم. أعلن فرعون التعبئة العامة. وهذا من شأنه أن يشكل صورة في الأذهان، أن موسى وقومه يشكلون خطرا حقيقيا على فرعون وملكه، فيكف يكون إلها من يخشى فئة صغيرا يعبدون إله آخر؟! لذلك كان لا بد من تهوين الأمر وذلك بتقليل شأن قوم موسى وحجمهم فقال فرعون إِنَّ هَؤُلاء لَشِرْذِمَةٌ قَلِيلُونَلكننا نطاردهم لأنهم أغاظونا، وعلى أي حال، فنحن حذرون مستعدون ممسكون بزمام الأمور.
وقف موسى أمام البحر.وبدا جيش الفرعون يقترب، وظهرت أعلامه. وامتلأ قومموسى بالرعب. كان الموقف حرجا وخطيرا. إن البحر أمامهم والعدو ورائهم وليس معهم سفن أو أدوات لعبور البحر، كما ليست أمامهم فرصة واحدة للقتال. إنهم مجموعة من النساء والأطفال والرجال غير المسلحين. سيذبحهم فرعون عن آخرهم.
صرخت بعض الأصوات من قوم موسى : سيدركنا فرعون.
وقال موسى : )كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ 
لم يكن يدري موسى كيف ستكون النجاة، لكن قلبه كان ممتلئا بالثقة بربه، واليقين بعونه، والتأكد من النجاة، فالله هوالذي يوجهه ويرعاه. وفي اللحظة الأخيرة، يجيء الوحي من الله) فَأَوحَيْنَا موسى أَنِ اضْرِب بِّعَصَاكَ الْبَحْرَ فضربه، فوقعت المعجزةفَانفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّودِ الْعَظِيمِ وتحقق المستحيل في منطق الناس، لكن الله إذا أراد شيئا ان يقول له كن فيكون..
وصل فرعون الى البحر. شاهد هذه المعجزة. شاهد في البحر طريقا يابسا يشقه نصفين. فأمر جيشه بالتقدم. وحين انتهى موسىمن عبور البحر. وأوحى الله الى موسى أن يترك البحر على حاله. 
وكان الله تعالى قد شاء إغراق الفرعون. فما أن صار فرعون وجنوده في منتصف البحر، حتى أصدر الله أمره، فانطبقت الأمواج على فرعون وجيشه. وغرق فرعون وجيشه. غرق العناد ونجا الإيمان بالله.
ولما اوشك فرعون على الغرق، ولم يعد يملك النجاة قَالَ آمَنتُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُوإِسْرَائِيلَ وأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ سقطت عنه كل الأقنعة الزائفة، وتضائل، فلم يكتفي بأن يعلن إيمانه، بل وأعلن الاستسلام أيضا وقال وأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ لكن بلا فائدة، فليس الآن وقت اختيار، بعد أن سبق العصيان والاستكبار، فجاءه جواب الوحي
آلآنَ وقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ 
انتهى وقت التوبة المحدد لك. انتهى الأمر ولا نجاة لك. سينجو جسدك وحده. لن تأكله الأسماك،ولن يحمله التيار بعيدا عن الناس، بل سينجو جسدك لتكون آية لمن خلفك.

أسدل الستار على طغيان الفرعون. ولفظت الأمواج جثته الى الشاطئ. بعد ذلك وهزم جنوده. لقد خرجوا يتبعون خطى موسىوقومه ويقفون أثرهم. فكان خروجهم هذا هو الأخير. وكان إخراجا لهم من كل ما هم فيه من جنات وعيون وكنوز؛ فلم يعودوا بعدها لهذا النعيم.
 

*******


من هدي الائمة (ع) 
يروي الشيخ الصدوق(ره) انه سئل الامام الرضا (ع): لأي علّة أغرق الله عزّوجلّ فرعون وقد آمن به، وأقرّ بتوحيده؟ قال(ع): إنّه آمن عند رؤية البأس، وهوغير مقبول، وذلك حكم الله تعالى ذكره في السلف والخلف قال الله تعالى فَلَمَّا رَأَوا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وحْدَهُ وكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ * فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوا بَأْسَنَا .وقال عزّوجلّ يَومَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوكَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا وهكذا فرعون لمّا أدركه الغرق قال آمنت أنّه لا إله إلّا الّذي آمنت به بنو إسرائيل، وأنا من المسلمين فقيل له: آلآنَ وقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُوكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * فَالْيَومَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً.
 

*******


دروس عبر 
نستخلص اهم الدروس المستقاة من الايات على النحو التالى 
اولا: ان باب التوبة مفتوح امام الانسان قبل ان ياتي الباس كما تقول الاية المباركة فَلَمَّا رَأَوا بَأْسَنَا قَالُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وحْدَهُ وكَفَرْنَا بِمَا كُنَّا بِهِ مُشْرِكِينَ * فَلَمْ يَكُ يَنفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوا بَأْسَنَا فالعاقل يبادر للتوبة مادام في متسع من الوقت وتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
ثانيا: ان من المعاجز التي جاء بها القران الكريم هو الاخبار عن الغيب والمقصود هنا بقاء جسد فرعون حتى هذا اليوم فَالْيَومَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً 
ثالثا: يجب الاعتبار من موت وانهيار الجبابرة والطواغيت فكل ذلك يعد اية للاجيال.
رابعا: والحقيقة المرة التي يشير اليها القران الكريم هي عدم اتعاظ كثير من الناس من الايات الالهية والاحداث التي خلدتها صفحات التاريخ.

*******

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم