الاصبغ بن النباتة المجاشعي

الأربعاء 13 فبراير 2019 - 11:40 بتوقيت طهران
الاصبغ بن النباتة المجاشعي

الحلقة 275

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين.
ومن الصادقين في حبهم وتعلقهم بآل بيت الوحي والنبوة هو العالم الجليل الاصبغ بن النباتة المجاشعي وهو من خاصة اصحاب الامام امير المؤمنين(ع) والاوفياء بحقه وهو احد الرواة الثقات الذين يروون عن امير المؤمنين وقد قرأنا وسمعنا وقرأتم وسمعتم عهد الامام امير المؤمنين(ع) الى مالك الاشتر والذي هو من اعظم الدساتير الذي ينظم امور الراعي والرعية هذا العهد يرويه الاصبغ ابن نباتة كما يروى ان الامام امير المؤمنين(ع) اودعه وصيته الى ولده محمد بن الحنفية والاصبغ بن نباتة عمر بعد الامام امير المؤمنين وهو الذي حضر عند سلمان الفارسي ساعة وفاته الاصبغ ابن نباتة كان عند حرب صفين قائداً على شرطة الخميس وجاء يوم صفين للامام علي وقال قدمني يا ابا الحسن في البقية من الناس فانك لا تفقد لي اليوم صبراً ولا نصراً فقال له الامام تقدم بأسم الله وعلى بركته تقدم الاصبغ يرفل برايته مرتجزاً فرجع وسيفه ورمحه قد خضبتا بالدم وقالت السير ان الاصبغ كان شيخاً ناسكاً عابداً وكان من ذخائر الامام علي وممن بايعه على الموت وكان من فرسان اهل العراق وهكذا نجد للاصبغ ابن نباتة‌ دوراً مهماً في ابلاغ بعض رسائل الامام امير المؤمنين الى معاوية بن ابي سفيان عام 37 هـ فقد نقلت المصادر (مصادر الجمهور) ان الاصبغ ابن نباتة دخل يوماً على معاوية في مجلسه وهو يحمل رسالة من امير المؤمنين(ع) وكان معاوية جالساً على نطع من الادم متكئاً على وسادتين فدخل الاصبغ بن نباتة دخل وهو شيخ كبير ومعاوية مترنحاً وعن يمينه عمروبن العاص وعن شماله حوشب وذوالكلاع وعتبة بن العاص فنظر اليه معاوية شزراً وكان معاوية في تلك الحقبة من الزمن يراهن على ورقته وهو قميص الخليفة عثمان ينادي ويتباكى على مظلومية عثمان فأنقض عليه الاصبغ هذا نوع من البطولة، بل بطولة بكاملها فأنقض عليه الاصبغ قائلاً يا معاوية لاتعتل بدم عثمان فأنك تطلب الملك والسلطان هذه علة وحجة وهذه حيل تتستر بها على هدفك وهو الحكومة والمنصب فتتذرع بهذه الذرائع ليس اشفاقاً عليه، يا معاوية لاتعتل بدم عثمان فأنك تطلب الملك والسلطان ولو كنت اردت نصره حياً لساعدته وقديماً لانقذته وقديماً قيل وهذا انا استشهد به لا الاصبغ: 

لا الفي انك بعد الموت تندبني

وفي حياتي ما زودتني زاداً

يقول انت اذا كنت مشفقاً عليه كنت تنقذه من القتل، يا معاوية والكلام للاصبغ انك تربصت به لتجعل ذلك سبباً الى وصول الحكم والملك، فغضب معاوية لانه لم يكن معتاد ان يسمع كلاماً بهذه القوة وهنا فجر الاصبغ غضب معاوية اكثر حينما التفت الى ابي هريرة، ابو هربرة جالس ايضاً فصاح الاصبغ بن نباتة بصوت عال يا ابا هريرة انك على ما تزعم انك صاحب رسول الله واني احلفك بالذي لا اله الا هو عالم الغيب والشهادة وبحق حبيبه المصطفى الا اخبرتني بالحقيقة، اشهدت غدير خم قال بلى شهدت وطبعاً في الواقع اصيب المجلس بحالة من الذعر والاعناق اشرئبت المشاعر كلها في هيجان، طرح مثل هذا الموضوع في مجلس معاوية موضوع الغدير هو اخطر موضوع يهدد خصوم اهل البيت لان هذا لو يثبت ويتأكد لدى الانسان الذي يدعي انه مسلم وصادق حجة واضحة فلما اجاب ابوهريرة، اجاب الاصبغ نعم لقد شهدت يوم غدير خم فصاح الاصبغ وما سمعته من النبي في علي فقال ابو هريرة سمعته يقول من كنت مولاه فهذا علي مولاه الله موالي من والاه وعادي من عاداه وانصر من نصره واخذل من خذله وهنا سكت ابو هريرة فصعد الاصبغ الحوار الي درجة اعلى فصاح يا ابا هريرة فهل واليت وليه ام انك واليت عدوه وعاديت وليه، هذه دلالة واضحة علي موقف معاوية من امير المؤمنين العدائي، هذا يروبه صاحب الغدير عن مصادر الجمهور مصادر عديدة مثل تذكرة‌ الخواص مثل الحنفي ومناقب الخوارزمي يقول فتنفس ابو هريرة الصعداء‌ ثم قال انا لله وانا اليه راجعون وخرج الاصبغ منتصراً وفي الواقع كان هذا يوماً مشئوماً علي معاوية وجماعته وروى المؤرخون عن الاصبغ بن نباتة قال كنت اصلي عندباب بيت امير المؤمنين وادعو الله اذ خرج الامام علي قائلاً يا اصبغ قلت لبيك سيدي قال ما تفعل قلت كنت اصلي وادعو ربي فقال لي الامام الا اعلمك دعاءً سمعته من ابن عمي رسول الله قلت بلى قال قل يا اصبغ الحمد لله على ما كان والحمد لله على كل حال ثم ضرب بيده اليمنى على منكبي الايسر وقال يا اصبغ لان ثبتت قدمك وتمت ولايتك وانبسطت يدك فالله ارحم بك من نفسك، وقرأت في كتاب الرسائل للكليني اعلى الله مقامه دعا عشرة من ثقاته ليقرأ عليهم كتابه على الناس بعد منصرفه من النهروان ثم يذكر المرحوم الكليني العشرة الثقات وفيهم الاصبغ بن نباتة، مناقب ابن شهرآشوب يروي ما كان يرتجز به الاصبغ يوم صفين مخاطباً نفسه:

حتى متى ترجو البقايا اصبغ

ان الرجاء للقنوط يدفع

الامام امير المؤمنين علمه الكثير من الادعية منها دعاء اذا خشي الضرر من طعام قل اللهم اني أسألك بأسمك خير الاسماء ملأ الارض والسماء الرحمن الرحيم الذي لا يضر معه داء. طبعاً الاصبغ بن نباتة هو آخر من ودع الامام امير المؤمنين حينما جرح واستشهد، الاصبغ قبل وفاة الامام بليلة ودعه وكان يبكي فقال له الامام لاتبكي فقال ابكي لفراقك يا امير المؤمنين فقال له الامام يا اصبغ انها والله الجنة نسأل الله سبحانه وتعالى له الرحمة والرضوان والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

*******

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم