البث المباشر

نيويورك تايمز: إيران لاعب مهم في السوق الدولية للطائرات المسيرة

الجمعة 29 يوليو 2022 - 10:23 بتوقيت طهران
نيويورك تايمز: إيران لاعب مهم في السوق الدولية للطائرات المسيرة

كتبت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، أن إيران حققت خلال الأعوام الأخيرة تقدما مستمرا ولافتا في مجال تصميم وإنتاج مختلف أنواع الطائرات المسيرة وأن هذه الجهود توسعت الآن وبلغت خارج نطاق المنطقة بكثير وحولتها إلى لاعب مهم في السوق الدوية لهذه الطائرات.

ووفقاً للصحيفة، زادت إيران من بيع تكنولوجيا الطائرات بدون طيار إلى دول خارج الشرق الأوسط في الوقت الذي تسعى فيه لأن تصبح لاعباً في السوق الدولية.

وكتبت الصحيفة: وفقاً لوسائل الإعلام الإخبارية وصور الأقمار الصناعية والدفاعية، تسعى إيران الآن إلى زيادة نفوذها العالمي وبيع طائرات بدون طيار متقدمة ذات قدرات أسلحة متطورة تجارياً إلى دول أخرى، بما في ذلك البلدان التي خضعت لعقوبات مختلفة في السنوات الأخيرة مثل فنزويلا والسودان.

وأضافت: إنه مصدر مهم لرأس المال والنفوذ السياسي لإيران، والتي تحاول الولايات المتحدة إعاقتها بالقيود المالية.

وقالت: الآن، تعتبر روسيا كعميل محتمل للطائرات الإيرانية بدون طيار. زعمت واشنطن الأسبوع الماضي أن لديها معلومات تفيد بأن موسكو تخطط لشراء مئات الطائرات بدون طيار من إيران لتعزيز ترسانتها للحرب في أوكرانيا. طلب المسؤولون الأميركيون من إيران عدم بيع طائرات بدون طيار لروسيا وحذروا من عواقب ذلك على كلا البلدين.

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الإيرانية في بيان أن التعاون العسكري للبلاد مع روسيا كان قبل الحرب. وقال وزير الخارجية الإيراني، حسين أميرعبداللهيان، في مقابلة مع صحيفة لاريبوبليكا الإيطالية في يوليو/تموز، إن البلاد ليس لديها خطط لمساعدة روسيا في حرب أوكرانيا أو تقديم معدات عسكرية لأي من الجانبين.

وقال قائد القوة البرية للجيش الإيراني، العميد كيومرث حيدري، الأسبوع الماضي، إن إيران مستعدة لتصدير أسلحة ومعدات عسكرية إلى دول صديقة، وإن الطائرات الإيرانية المسيرة "تعمل في أماكن بعيدة وخارج حدودنا".

ويقول سيث فرانتزمان، المحلل العسكري وخبير الطائرات بدون طيار: "أصبحت إيران لاعباً عالمياً بشكل متزايد فيما يتعلق بصادرات الطائرات بدون طيار".

في إشارة إلى الطائرة بدون طيار "مهار-6" المتقدمة، والتي يبلغ مداها حوالي 125 ميلاً والقدرة على حمل ذخائر دقيقة التوجيه، ويُزعم أنها تُرى حالياً في أماكن مثل القرن الأفريقي، يقول إن الدول ترى الطائرات بدون طيار الإيرانية ستغير قواعد اللعبة.

وأضاف فرانتزمان أن تكلفة الطائرات بدون طيار الإيرانية أقل من النماذج الأخرى في السوق، لكنها تتحسن وأثبتت قيمتها في ساحات القتال في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

ووفقاً لصحيفة نيويورك تايمز، بدأت طهران في تطوير طائرات بدون طيار في الثمانينيات خلال الحرب المفروضة (من قبل النظام العراقي السابق في الفترة من 1980 إلى 1988). وبحسب تحليلات الخبراء، فعلى الرغم من العقوبات الصارمة التي فُرضت على برامج إيران النووية والصاروخية في السنوات الأخيرة، فقد نجح هذا البلد في إنتاج وامتلاك مجموعة واسعة من الطائرات العسكرية المسيرة التي تُستخدم في كل من المراقبة والهجوم.

في السنوات الأخيرة، أصبح هذا البرنامج مصدر قلق كبير للكيان الصهيوني والولايات المتحدة. وقالت وزارة الدفاع الأميركية في بيان أن "الشبكة الإيرانية الموسعة للأنظمة الجوية الهجومية بدون طيار، أو الطائرات بدون طيار، كانت الموضوع الرئيسي للنقاش في اجتماع أمني إقليمي عقد مؤخرا في قطر."

ووفقاً لـ فرانتزمان، لا تزال الطائرات بدون طيار الإيرانية إلى حد كبير على هامش السوق العالمية، ويتم شراؤها في الغالب من قبل الدول منخفضة الدخل أو المحظورة التي لا تستطيع تحمل تكاليفها في أماكن أخرى. وتواجه إيران أيضاً منافسة شديدة من قوى مثل تركيا، التي اشترت دول مثل أذربيجان وباكستان وإثيوبيا طائرتها "بيرقدار تي بي 2"، واستخدمتها أوكرانيا في الحرب مع روسيا.

وانتهى الحظر الذي فرضته الأمم المتحدة بهدف منع بيع وشراء الأسلحة الإيرانية، في عام 2020، على الرغم من احتجاجات الولايات المتحدة التي أرادت تمديده. وفقاً للمحللين، مع رفع هذه العقوبات، تمت إزالة عقبة قانونية كبيرة أمام إيران فيما يتعلق بتصدير طائراتها بدون طيار وتعزيز مكانتها كلاعب عالمي في تكنولوجيا الطائرات بدون طيار.

في الواقع، ظهرت أولى الدلائل على أن إيران ستستفيد من رفع العقوبات وزيادة صادرات الطائرات بدون طيار في سبتمبر من العام الماضي.

وأكد دبلوماسيون غربيون لصحيفة نيويورك تايمز استلام إثيوبيا طائرات مسيرة إيرانية، وأكدت وزارة الخزانة الأميركية لاحقاً علناً هذا في أكتوبر الماضي من خلال فرض عقوبات جديدة على برنامج الطائرات بدون طيار الإيراني.

في مارس، قال وزير الحرب الإسرائيلي، بيني غانتس، إن طائرات مهاجر-6 الإيرانية تباع لبعض الدول.

في يوليو من هذا العام، عرض مادورو طائرات مقاتلة إيرانية بدون طيار "مهاجر-2" تم تصنيعها بالتجميع.

وفي مارس، اتهمت "إسرائيل" إيران بتزويد بعض الدول بصواريخ دقيقة التوجيه لاستخدامها في الطائرات بدون طيار.

كما نشر محلل عسكري مقطع فيديو على قناته على يوتيوب في يناير/كانون الثاني قال فيه إن إيران كانت تصدر طائرات مسيرة.

وأضاف: لقد وصلت جمهورية إيران الإسلامية منذ فترة طويلة إلى مستوى الإنتاج الضخم في إنتاج مختلف الطائرات بدون طيار، وبما أن الطائرات بدون طيار تتسم بالكفاءة وكانت بعض الدول حريصة على اقتنائها، فقد طورت إيران في السنوات الأخيرة طائرات بدون طيار مثل نيو مهاجر-۲ (M۲-N) و مهاجر-۶ (M۶) و حتي أبابيل (AB-۲) .

وقال: إيران لديها أيضاً حوافز سياسية ومالية لبيع طائرات بدون طيار للدول، وبيع هذه الطائرات بدون طيار يسمح لطهران بإقامة علاقات دولية على الرغم من جهود الغرب لعزلها، ومصدر دخل إضافي بالإضافة إلى النفط المباع في ظل الحظر الأميركي.

في مايو، سافر اللواء محمد باقري، رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، إلى طاجيكستان لافتتاح مصنع للطائرات بدون طيار "أبابيل -2". غطت وسائل الإعلام الحدث على نطاق واسع، ووصفته بأنه علامة فارقة في برنامج تطوير تكنولوجيا الطائرات بدون طيار المحلي ومؤشرا على أن إيران الآن لاعب حقيقي في سوق الطائرات بدون طيار.

وقال محلل عسكري مشارك في معهد واشنطن ومتخصص في صناعة الدفاع الإيرانية، طلب عدم نشر اسمه، "لقد بنى الإيرانيون هذه القدرة على إنتاج طائرات بدون طيار عالية الجودة، لذا ليس من المستغرب أن تهتم دول أخرى بمثل هذه التقنيات".

وأضاف: يجب أخذ الطائرات الإيرانية بدون طيار على محمل الجد.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم