شرح فقرة: وشفـّع صاحب هذا القبر فيّ

الأربعاء 11 سبتمبر 2019 - 15:58 بتوقيت طهران

إذاعة طهران - ينابيع الرحمة: شرح فقرة: " وشفـّع صاحب هذا القبر فيّ " من دعاء عالي المضامين.

 

لا نزال نحدثك عن الادعية المباركة ومنها الدعاء الموسوم باسم (عالي المضامين)، وهو خاص بقراءته بعد زيارة الائمة عليهم السلام، وقد حدثناك عن مقاطع متسلسلة منه، وانتهينا من ذلك الى مقطع ورد فيه التوسل او الاستشفاع بصاحب القبر او بمرقد الامام المزور(ع) حيث يقول الدعاء (واشفع صاحب هذا القبر فيَّ يا سيدي يا ولي يا امين الله اسألك ان تشفع لي الى الله عز وجل في هذه الحاجات كلها بحق آبائك الطاهرين وبحق اولادك المنتجبين فان لك عند الله تقدست اسماؤه المنزلة الشريفة والمرتبة الجليلة والجاه العريض).
ان هذا الاستشفاع او التوسل ينطوي على اسرار دلالية يجدر بنا متابعتها وهذا ما نبدأ به فنقول: ان اول ما نواجهه في هذا المقطع من الدعاء هو التوجه الى الامام المزار نفسه، حيث يقول الدعاء (يا سيدي يا ولي الله يا امين الله)، فهنا تواجهنا عبارتان او صفتان للامام(ع) هما ولي الله وامين الله ترى ما المقصود من هاتين الصفتين؟
بالنسبة الى ولي الله فان الولي هنا يتداعى بالاذهان الى اكثر من دلالة منها الولاية بمعنى التولية أي ان الله تعالى ولى الامام(ع)علينا بصفته خليفة رسول الله(ص)، ومنها الولي بمعنى المطيع فيكون المقصود هو الدلالة المزدوجة أي الوصي او الامام الشرعي من جانب والمقرب عند الله تعالى من جانب آخر.
بعد ذلك يتجه الدعاء الى التأكيد على آباء الامام(ع) واولاده حيث يقول (بحق آبائك الطاهرين، وبحق اولادك المنتجبين)، هنا يجدر بنا ان نتبين: 
اولاً: السر الكامن وراء الاشارة الى الاباء والاجداد للامام المزور، ونتبين.
ثانياً: السر الكامن وراء الانتجاب بصفة الطاهرين بالنسبة الى الآباء وصفة النجباء بالنسبة الى الاولاد، فما هي اسرار ذلك؟
ان السر الكامن وراء القسم بحق الآباء والاولاد للامام المزور، يتمثل في نكتة مهمة الا وهي التأكيد على وصاية الائمة عليهم السلام بحسب التسلسل الذي اشار النبي(ص) اليه، أي البدء بامامة علي وذريته الى الامام المهدي(ع) بمعنى ان الاب والابن سلسلة الاوصياء المنصوص عليهم من قبل الله تعالى ورسوله(ص).
واما بالنسبة الى صفة الطاهرين المنسحبة على الاباء، وصفة المنتجبين المنسحبة على الاولاد فيعني ان الائمة عليهم السلام ينتسبون من حيث النسب الى السلسلة الطاهرة غير الملوثة بالشرك والظلم ونحوهما، واما بالنسبة الى الاولاد فيعني ان الولد قد انتجبه ابوه وهو النفيس في نوعه غير المقترن بمحافل له، أي المنفرد بالعصمة في شخصيته.
بعد ذلك نواجه اشارة الى موقع الامام المزور من هذه الاسماء المتمثلة في آباء الامام المزور واولاده عند الله تعالى حيث يقول المقطع من الدعاء (فان لك عند الله تقدست اسماؤه، المنزلة الشريفة والمرتبة الجليلة). 
هنا يجدر بنا ان نقف عند هاتين العبارتين المحددتين لموقع الامام المزار عند الله تعالى وهما المنزلة الشريفة والمرتبة الجليلةبالاضافة الى موقع ثالث هو الجاه العريض.
ان كلاً من العبارات المتقدمة أي المنزلة والمرتبة والجاه تعني دلالات مشتركة من جانب وتعنى دلالات تتميز كل واحدة منها عن الاخرى من جانب ثاني كما انه من جانب ثالث تعني كل صفة لهذه المواقع دلالة مشتركة ودلالة خاصة فالقول بان للامام موقعاً جليلاً يختلف عن كونه موقعاً شرفياً ويختلف عن كونه موقعاً عريضاً.
اذن يتعين علينا ان نفصل الحديث عن الفوارق والمشتركات الدلالية لهذه العبارات ما دام المطلوب من قارئ الادعية ان يفقه ما يقرأ ويتوسل بالله تعالى والا فان القراءة غير المقترنة بفهم العبارات التي يتجه بها الداعي الى الله تعالى تظل قراءة بتراء لا فائدة فيها وهو امر نوجل الحديث عنه لاحقاً ان شاء الله تعالى. ختاماً نسأله ان يوفقنا الى طاعته تعالى والتصاعد بها الى النحو المطلوب.

*******

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم