براعم الشعر الفارسي الاسلامي

الإثنين 14 يناير 2019 - 13:10 بتوقيت طهران

الحلقة 5

المذيعة: مستمعينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. اهلاً بكم في دراسات مقارنه في الادب الفارسي، نواصل معكم في هذه الحلقة الموضوع الذي بدأناه في الحلقة السابقة، (براعم الشعر الفارسي الاسلامي) وقد وقفنا معكم على جذور الشعر الفارسي قبيل وبعد انتشار الدعوة الاسلامية المجيدة، وقد تطرقنا في الجزء الاول من موضوع براعم الشعر الفارسي من العصر الاسلامي الى ذكر نماذج من الشعر الفلكلوري الفارسي في اللهجات الفارسية وقد اعتبرت هذه النماذج والاهازيج الشعبية بداية للشعر الفارسي في العصر الاسلامي، اما عن الشعر الأدبي الفارسي الذي تبع قواعد الشعر العروضية فهناك آراء مختلفة عن اول شاعر اماط اللثام عن اول صورة للشعر الفارسي الدري، ولكي نستوفي النقاش في هذا الموضوع التقينا بخبير البرنامج الدكتور عباس العباسي، استاذ الادب العربي والخبير باللغة الفارسية، اهلاً بكم دكتور...
الخبير: شكراً واهلاً وسهلاً بكم وبالمستمعين الكرام
المذيعة: يبدو دكتور ان تعيين اول شاعر ايراني قال الشعر الفارسي باللغة الفارسية الدرية في العصر الاسلامي لم يكن سهلاً فما رأيكم في هذا، سنستمع الى رأيكم بعد هذا الفاصل القصير.
المذيعة: نعم، دكتور سألنا لكم عن رأيكم فتفضلوا.
الخبير: نعم ان طول مكوثنا في هذا المنعطف التاريخي دليل ظاهر على الابهام الموجود في هذا الموضوع، ولم ينحصر عدم القطع الوقوف على اول شاعر قال الشعر الاول في اي مجال او في اي اسلوب او في اي لغة كان وقد تخبط الباحثون في تحديد اول شاعر عربي قال الشعر العربي مثلاً، نذكر علىسبيل المثال الشعر في اللغة العربية فهذا الشاعر الجاهلي العبسي يشكو ان من تقدموه لن يتركوا له شيئاً يقوله فقال: هل غادر الشعراء من متردم، اي لم يدعو مقالاً لقائل...
المذيعة: نعم.
الخبير: وبالاضافة الى هذا ان الشاعر العربي امرؤ القيس الذي قصد القصائد كما يقال توحي عبارته التالية بأن كان يريد ان ينحو نحو الذي نحاه من سبقه فهو يقول:

عوجا على الطلل المحيل لعلنا

نبكي الديار كما بكى بن حذام

وبن حذام هذا حذا حذو من ياترى، اما عن الشعراء الايرانيين الذين حصر المحققون الاوائل الشعر الفارسي الدري عليهم هم كما يأتي اولاً: جاء في تاريخ سيستان وهو كتاب مجهول المؤلف يقول عندما فتح يعقوب بن ليث الصفاري خراسان وهرات وقضى على الخارجين عليه جاءه الشعراء يمدحونه بشعر عربي فقال احدهم: قد اكرم الله اهل المصر والبلد/ بملك يعقوب ذي الافضال والعدد فلم يفهم يعقوب ما انشده، فقال لماذا تقولون مالا افهمه. وكان الشاعر الفارسي محمد بن وصيف حاضراً وكان ايضاً كاتب ديوان يعقوب فقال قصيدة طويلة منها مطلعها:اي اميري كه اميران جهان خاصه وعام ..... الخ الشطر الثاني من هذا البيت، الذي افرط في المدح ولا نرى لزاماً علينا ان نقرأه ومنها ايضاً قال:

ازلي خطي درلوح كه ملكي بدهيد

بأبي يوسف يعقوب بن الليث همام

لمن الملك بخواندي تواميرا به يقين

با قليل الفئة كت داد در آن لشكر كام

ومعنى هذه الابيات كالآتي:ايها الامير الذي فاق امراء العالم ان نصاً جاء في اللوح ان اعطوا يعقوب بن الليث الاسد ملكاً وها انت يا يعقوب تلوت الآية لمن الملك، اشارة طبعاً في هذا البيت الى الآية الكريمة السادسة عشرة من سورة غافر واستمراراً للمعنى، انت بهذا العدد القليل نصرك الله على ذلك الجيش وحقق لك مناك.
المذيعة: نعم.
الخبير: سيدتي، كماترين في هذه الابيات او في هذين البيتين، اشارات للآيات الكريمة في القرآن مثلاً، في البيت الاخير اشارة للآية الكريمة، «كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله» ومما يثير الانتباه في هذا التضمين للآيات انه في هذه الابيات الثلاثة التي ذكرناها شاهدان من القرآن الكريم يدلان على تأثر اوائل الشعر الفارسي بالقرآن.
المذيعة: نعم.
المذيعة: دكتور عباسي من هو الشاعر الثاني من الشعراء الايرانيين؟
الخبير: يقول شمس بن الرازي في كتابه المعجم في معايير شعر العجم ما محتواه، ان اول شاعر فارسي قال الشعر الفارسي هو ابوحفص حكيم بن احوص السقدي وذكر له البيت التالي وهو معروف يعرفه الكثيرون:

آهوي كوهي در دشت چگونه دودا

او ندارد يار بي يار چگونه رودا

اي ان هذا الضبي الجبلي كيف يركض في السهل ولا حبيب الى جانبه.
المذيعة: اذن دكتور رأينا ان الشعراء، اختلف الكتاب بالشعراء من هو الشاعر الاول هنا؟
الخبير: نعم نتابع هذه الآراء، هناك رأي لاحمد بن يحيى الهروي في كتابه (اشعار واحوال رودكي) الشاعر وايضاً ذكر هذا رضاقلي خان هدايتي في كتابه، ثالثاً ان علاء الدين دده يقول في كتابه (محاضرة الاوائل ومسامرة الاواخر): ان اول من نظم الشعر الفارسي هو ابوالعباس المروزي واكد ذلك السيوطي وغيره في طبقات العجم، اما رضاقلي خان هدايت انه يؤكد في كتابه (اولويت ابي حفص السقدي) ويقول: وقد جاء بعد الشعراء كحنظلة البادقيسي وابي شكور البلخي ومحمود الوراق و فيروز المشرقي.
المذيعة: نعم
المذيعة: ماذا نستخلص من كل هذه الروايات التي لاتبدو متفقة علىاحد من الشعراء في التقدم الزمني دكتور عباسي؟
الخبير: لم يتفق القدماء على تحديد الشعر واولويات الشعر او تخصيصه بشاعر معين، لكن المحققين المعاصرين استخلصوا من اقوال القدماء ماجعلهم يركزون على شاعر معين تقريباً فمثلاً هذا الدكتور ذبيح الله صفا في كتابه القيم (تاريخ الادب الفارسي) يقول ما معناه: ان الرواية التي جاءت في تاريخ سيستان تنص علىقول اول شعر فارسي دري لمحمد بن وصيف اقرب للواقع من غيرها، محمد بن وصيف قلنا هذا كان كاتب ديوان يعقوب بن ليث الصفار وكان شاعراً مجداً ومع هذا كله لم يترك الدكتور ذبيح الله صفا الباب مغلقاً في وجه المحققي.ن اذ قال مع ذلك لا نريد ان نقطع جازمين بأن لا احد تقدم على محمد بن وصيف، لاننا نجد اسماء لشعراء آخرين كانوا يعيشون في اوائل القرن الثالث الهجري، لكن بلاغة الابيات التي وصلتنا من شعر محمد بن وصيف تدل على صحة رواية تاريخ سيستان ومنها هذان البيتان لمحمد بن وصيف:

مهتري گر بكام شير دراست

شوخطر كن زكام شير بجوي

يا بزرگي وعز ونعمت وجاه

يا چو مردان مرگ رو با رو

المذيعة: دكتور كأنني سمعت هذا المعنى في الشعر العربي هل يحضركم منه شيء؟
الخبير: تقريباً انا اعتقد ما تفضلت به، يمكن ما اريد ان اقوله، في البيت الاول جاء هذا المعنى في مطلع قصيدة معروفة لاحد شعراء اهل البيت(ع) وهذا الشاعر طبعاً متأخر عن الشاعر الفارسي محمد بن وصيف وقد يكون، لااجزم وقد يكون هو الشاعر السيد حيدر الحلي ومطلع القصيدة، هذه القصيدة الرائعة:

طريق المعالي في شدوق الاراقم

ونيل الاماني في بروق الصوارم

وطبعاً يتبعه بيت جميل

ومن خاض امواج الردى

خافه العدا والقى السلم اليه من لم يسالم

اما في البيت الثاني ايضاً قد يكون هذا المعنى الذي جاء في شعر ابي الطيب المتنبي وهو ايضاً متأخر عن محمد بن وصيف، البيت يقول فيه:

عش عزيزاً اومت وانت كريم

المذيعة: بين طعن القنا وخفق البنود.
الخبير: احسنت.
المذيعة: احسن الله لكم.
المذيعة: في نهايةحلقتنا هذه نتوجه بالشكر الجزيل للدكتور عباس العباسي ونذكر مستمعينا الكرام بأن هذه الحلقة كانت حول براعم الشعر الفارسي الاسلامي احبتنا المستمعين، شكراً لكم والى اللقاء.

*******

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم