ان زينَ العبادِ ميراثُ طه

الأحد 13 سبتمبر 2020 - 13:07 بتوقيت طهران
ان زينَ العبادِ ميراثُ طه

قصيدة في ذكرى استشهاد امامنا علي بن الحسين زين العابدين وسيد الساجدين (عليه السلام):

هاجَ للطفِّ والحسينِ الشهيدِ      *****      في سِنينٍ أتَتْ بِكُلِّ شديدِ

فهو قَلبُ الأسى وصبرٌ أسيفٌ      *****      لضياعِ السَّدَادِ والتسديدِ

ذاكَ زينُ العِبادِ مِيراثُ طه      *****      وطريحُ الفِراشِ يومَ الجُحُودِ

يومَ "عاشورَ" والحسينُ      *****     مُحاطٌ  بجُيوشٍ ورِدَّةٍ وحُقُودِ

و(بَناتُ النبيِّ) يندُبْنَ بَدراً      *****      غالَهُ بالظلامِ أهلُ الكَنُودِ

والوريثُ الوصيُّ يشْكُو وبيلاً      *****      من أنينٍ وغُصَّةٍ وصَهِيدِ

ليس يقوى على القيامِ دِفاعاً      *****      عن إمامٍ مُجاهدٍ وسَدِيدِ

وهو صادٍ كما (الحُسينُ) وحيدٌ      *****      بينَ جيشٍ عرَمرَمٍ عِربيدِ

أصلَتَ السَّيفَ والرِّماحَ جَزاءً      *****      لنبيِّ الهُدى بِقتْلِ الحفيدِ

ورَمى باللَّظى بحيثُ الثَّكالى      *****      يَحتوِشْنَ السَّقيمَ رَمْزَ الصُّمُودِ

جِئْنَهُ والحَشا يَمُورُ التياعاً      *****      ناحِباتٍ ولاطِماتِ الخُدُودِ

فلقد أُسقِيَ الحُسينُ حِماماً      *****     فيهِ ثاراتُ "خَيبرٍ" و"يزيدِ"

فيهِ أحقادُ زُمْرةِ الكُفرِ طُرّاً      *****      والمُعادِينَ للرَّسُولِ الوَدُودِ

وخُصُومِ (الغديرِ) خانُوا وَصِيّاً      *****      حازَ بالتضحياتِ كُلَّ الخُلُودِ

مُنذُ عاشُورَ والبلايا ثِقالٌ      *****      والإمامُ السَّجّادُ صَبرُ الصِّيدِ

يحتسي الماءَ باكياً لمُصابٍ      *****      حلَّ بالمصطفى وآلِ السُجُودِ

في ثرى كربلاءَ ثَمَّ ائتِلاقٌ      *****      وانتصارٌ على دُعاةِ الصُّدُودِ

فالإمامُ الذي اُذِيقُ الرزايا      *****      بارتِدادٍ .. قد فازَ بالتوحيدِ

ولَزَينُ العبادِ درعٌ حصينٌ      *****      ذادَ بالزُّهدِ عنِ جهادِ الشهيدِ

فلقد صانَ بالحسينِ لِواءً      *****     يخفقُ اليومَ في أيادي (الحُشُودِ)

يرفَعُ النصرَ عالياً باقتدارٍ      *****     في رُبىً أُشعِلتْ بِ " نارِ الجُمُودِ"

تلك (هيهاتُ) صرخةُ الحقِّ تعلُو      *****      وبرغمِ الطغاةِ نحو الصُعُودِ

إنَّ نهجاً سَما بفخرِ اصطبارٍ      *****      وتسامى في كلِّ سهلٍ وبِيدِ

لنْ يُمَحَّى فكربلاءُ انعتاقٌ      *****      يتحدى العِدى بكسرِ القُيُودِ

بقلم الكاتب والاعلامي
حميد حلمي البغدادي

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم