قرية سريزد التاريخية

الثلاثاء 6 نوفمبر 2018 - 17:22 بتوقيت طهران
قرية سريزد التاريخية

قرية سريزد التاريخية يرجع قدمها الى 2500 عام وتعد خامس قرية ايرانية سياحية نموذجية عالميا.

لقد أثبت علماء الاثار من خلال دراستهم على الفخاريات التي عثر عليها ان هذه المنطقة تجع الى عهد حكم السلجوقيين والايلخانيين والصفويين حيث وصلت الى اوجها في تلك الفترة.
اما قلعة سريزد فيعود بناؤها الى ماقبل 800 عام وفي الوقت الحاضر فان هذه القلعة تعد من اجمل القلاع في الصحراء المركزية في ايران التي لازالت عامرة دون ان تتعرض للهدم والتخريب.
وكان الاستخدام الكبير لهذه القلعة هو كسكن للمزارعين ومكانا لخزن الغلات والمواد الغذائية. وفي داخل الغرف ترى اشكالا متنوعة من الجرات والاواني الفخارية .
واستخدم في بناء القسم الداخلي للقلعة الآجر والجص ولأساسه جدران من الطوب، ويحيط بالبناء خندق بعرض 6 أمتار وعمق 4 حيث يأتي الخط الدفاعي بعد هذا الخندق. وللقلعة سوران دفاعيان وجدرانها حصينة بشكل تتداخل حول مركز واحد حيث يصل ارتفاع السورين الخارجي 6 أمتار ويشتمل على 6 أبراج مدورة، كما للقلعة جدار يرتفع مترين، وقد كان أعلى من ذلك عند تشييد القلعة.
اما القسم الداخلي من القلعة فيعود الى العهد الساساني وعلى ثلاث طبقات، يتضمن الاقسام الخاصة للسكن وللخدمات.
وقد شيدت هذه الاقسام على ترتيب ونظم خاص متداخل وبتصميم معقد في الاقسام الداخلية، اضافة الى الابراج والحصن والتزيينات الهندسية المبسطة. ولأنها شيدت في قلب الصحراء لذا انفردت بكونها من اجمل قلاع ايران.
والمساحة الداخلية للقلعة تشتمل على غرف للسكن ومخازن. ويقع المدخل في القسم الشمالي من القلعة وأمام المدخل فوق الخندق جسر متحرك يرفع أثناء الليل بواسطة حبال وبكرات. كل هذه الاثار وصلت الينا لتحكي عمق الحضارة وابداع الماضي العريق لهذه المدينة. 
وفي الازقة وعلى اطراف القلعة شيدت المساكن اما سطح الابراج فلها اسوار ترتفع متر ونصف المتر لحماية الساكنين، وتحت هذه الجدران توجد فتحات لصب المغلي او القير المسال والرماد من خلاله على رؤوس الاعداء المهاجمين، ففي حال استعمال العدو النار لحرق البوابات يصب عليه الماء من تلك الفتحات لإطفائها.
والبوابات الثانية والثالثة للمدخل فمكسوة بمعادن لتقويتها وكذلك لحمايتها من الاحتراق.
اضافة الى القلعة يمكن الاشارة الى المدخل المعروف بمدخل مدينة فرافر المعروفة، هذا المدخل كان يعد مدخل مدينة يزد وذا اهمية بالغة لذا بعد اعادة اعمارها بقيت محافظة على رمزيتها.
والبعض يعتقد ان هذا البناء القديم الذي يعود الى الف سنة مضت جزء من بوابة المخرج من مدينة سريزد وفي نفس الوقت تكوّن المدخل الى مدينة يزد.

مزيد من الصور

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم