تأملات قرآنية.. "وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو..."

الثلاثاء 14 ديسمبر 2021 - 14:05 بتوقيت طهران
تأملات قرآنية.. "وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو..."

قال الله العظيم في محكم كتابه الكريم: { وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ ۚ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ ۚ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ} ﴿آية 59 من سورة الأنعام المباركة).

 

علم الغيب

توضح الآية الكريمة نطاق المعرفة الإلهية التي لا حدود لها، وتشمل الصغير والكبير والمخفي والظاهر من أحداث الكون.

لقد أكد الله مرارًا وتكرارًا في القرآن الكريم أن علم الغيب خاص بذاته المقدسة، وأنه قد أعطى جزءًا منه فقط لعباده الخاصين.

المقصود من علم الغيب هو إدراك ومعرفة أي شيء لا يمكن أن يفهمه الحس والفهم البشري.

القصد من «الكتاب المبين» هو أيضًا صفحة المعرفة الإلهية أو «أم الكتاب» حيث تم تسجيل وإحصاء أحوال كل مخلوقات العالم قبل الخلق وبعده.

كما ورد عن الإمام الباقر عليه السلام:

"إن لله لعِلمًا لا يعلمه غيره، وعِلمًا يعلمه ملائكته المربون وأنبياؤه المرسلون، ونحن نعلمه" -توحيد الصدوق ١٣٨.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم