عالم دين لبناني: ثقافة المقاومة هي وليدة الثورة الحسينية

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 18:58 بتوقيت طهران
عالم دين لبناني: ثقافة المقاومة هي وليدة الثورة الحسينية

قال عالم الدين اللبناني ورئیس جمعیة "قولنا والعمل" اللبنانیة، "الشيخ أحمد القطان" في تصريح له، إن ثقافة المقاومة هي ولیدة الثورة الحسینیة والفکر العاشورائي.

وأضاف، أن المقاومة الإسلامیة أصبحت تیاراً حقق إنتصارات کثیرة في مواجهة الإستکبار في لبنان وفلسطین وهذا دلیل علی أن المدرسة الحسینیة لاتزال باقیة وستبقی خالدة.

وأکد أن الثورة الحسینیة حصلت في الوقت الذي کان المجتمع الإسلامي آنذاك یتجه نحو القیم الجاهلیة والإبتعاد عن القیم الإسلامیة.

وإستطرد رئیس جمعیة "قولنا والعمل" الللبنانية قائلاً: إن حرکة کربلاء وإستشهاد الإمام الحسین (ع) حمل في ثنایاه رسالة واضحة وهي الوقوف مع الحق ومواجهة الظلم.

وأردف قائلاً: لا یوجد سوی طریقي الحق والباطل؛ طریق الحق طریق المؤمنین وهو طریق الحسین (ع) وأصحابه الذي ناصره الحسین (ع) بدمه.

وحول وحدة المسلمین في حب الحسین (ع)، قال الشيخ: إن الحسین لیس ملکاً للشیعة فحسب إنما أهل السنة یکرمون الإمام (ع) کما یفعل الشیعة ویحبونه حباً شدیداً.

وتابع قائلاً: إن منابر أهل السنة لم تؤدي واجبها تجاه الحسین (ع) وهذا لیس بسبب العقیدة إنما له جذور سیاسیة.

وأکد أن للحسین (ع) مکانة رفیعة لدی أهل السنة وعلماءهم وإنهم یحزنون علی إستشهاده في محرم الحرام کما یحزن الشیعة.

وقال مضيفا: إن أهل السنة یعلمون أبناءهم أن الحسین (ع) حقیقة خالدة وإنه نهض للإصلاح لم یکن راغباً بالحکم إنما نهض للأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم