دعاء الإمام الصادق (ع) في العوذة للأمراض

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 09:45 بتوقيت طهران

إذاعة طهران- إشراقات من الصحيفة الصادقية

دعاؤه (عليه السلام) في العوذة للخبل

قال مولانا الامام الصادق (عليه السلام): اُدعُ بهذا الدعاء اذا أوَيتَ الى فراشك:
بِسْمِ اللَّهِ وَبِاللهِ، آمَنْتُ بِاللهِ وَكَفَرْتُ بِالطَاغُوتِ، اَللّهُمَّ احْفَظْنِي في مَنامي وَيَقْظَتي، أعُوذُ بِعِزَّةِ اللهِ وَجَلاَلِهِ مِمَّا أجِدُ وَأحْذَرُ.

دعاؤه (عليه السلام) لوجع العين

روي عن محمّد الجُعفيّ، عن أبيه، قال: كنتُ كثيراً ما اشتكي عيني، فشكوتُ ذلك الى ابي عبد الله الصادق (عليه السلام)، فقال: ألا اُعَلـِّمُكَ دعاءً لدُنياكَ وآخِرَتِكَ وتـُكفى به وَجَعَ عَينِكَ، فقلتُ: بلى.
فقال: تقولُ في دُبُرِ الفجرِ ودُبُرِ المغرب:
اَللّـهُمَّ اِنّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْكَ، صَلِّ عَلى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَاجْعَلِ النُّورَ في بَصَري، وَالْبَصيرَةَ في ديني، وَالْيَقينَ في قَلْبي، وَالْاِخْلاصَ في عَمَلي، وَالسَّلامَةَ في نَفْسي، وَالسَّعَةَ في رِزْقي، وَالشُّكْرَ لَكَ اَبَداً ما اَبْقَيْتَني.

دعاؤه (عليه السلام) في العوذة من الرمد

أعُوذُ بِعِزَّةِ اللهِ، أعُوذُ بِقُدْرَةِ اللهِ، أعُوذُ بِعَظَمَةِ اللهِ، أعُوذُ بِجَلاَلِ اللهِ، أعُوذُ بِجَمَالِ اللهِ، أعُوذُ بِبَهاءِ اللهِ، أعُوذُ بِغُفْرانِ اللهِ، أعُوذُ بِحِلْمِ اللهِ، أعُوذُ بِذِكْرِ اللهِ، أعُوذُ بِرَسُولِ اللهِ، أعُوذُ بِآلِ رَسُولِ اللهِ صَلـَّى اللهُ عَلـَيْهِ وَعَلـَيْهِمْ، عَلَى مَا أحْذَرُ واَخافُ عَلى عَيْني وَأجِدُهُ مِنْ وَجَعِ عَيْني، وَما أخافُ مِنْها وَما أحْذَرُ، اللّهُمَّ رَبَّ الطَيِّبِ أذْهِبْ ذلِكَ عَنِّي بِحَوْلِكَ وَقـُدرتِكَ.

دعاؤه (عليه السلام) في العوذة للبرص والبياض بين عينين

عنه (عليه السلام): تطهّر وصلّ ركعتين، وقل:
يَا اللهُ يَا رَحْمنُ يَا رَحِيمُ، يَا سَمِيعُ، ويَا سَامِعَ الدَّعَواتِ، يَا مُعْطِيَ الخَيْرَاتِ، أعْطِنِي خَيْرَ الدُنْيَا وَخَيْرَ الآخِرَةِ، وَقِنِي شرَّ الدُنْيَا وشَرَّ الآخِرَةِ، وَأذْهِبْ عَنِّي مَا أجِدُ، فَقَدْ غَاظَنِي الأمْرُ وَأحْزَنَنِي، برَِحْمَتِكَ يا أرْحَمَ الرّاحِمينَ.

*******

المصدر: الصحيفة الصادقية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم