جزيرة كيش

السبت 19 يناير 2019 - 11:08 بتوقيت طهران
جزيرة كيش

جزيرة كيش هي من احدى جزر الخليج الفارسي وتابعة لقضاء بندر لنجه في محافظة هرمزكان.

هذه الجزيرة التي تعدّ من الجاذبيات السياحية والطبيعية لهرمزكان في جنوب ايران، كانت في سالف العصور والدهور، تُعرف بـ "قيس".

كيش جزيرة بيضوية الشكل وتقع على بعد 12 كيلومتراً من ساحل شيبكوه؛ وتستقبل مليون سائح سنوياً.

ووفقاً لما ورد في الكتب التاريخية، ان جزيرة كيش كانت منذ عهد الاخمينيين ومن ثم الاشكانيين والساسانيين ضمن الاراضي الايرانية، بيد انها وبعد توسيع رقعة الاسلام، خضعت للخلفاء الأمويين.

واستمرت هذه الحالة حتى سنة 249 للهجرة، حيث ثار أحد القادة الايرانيين من اهالي الريّ، بوجه الخليفة الاموي آنذاك وسيطر على جميع جزر الخليج الفارسي والبحرين بما فيها جزيرة كيش.

كما ان المراسلات والوثائق التاريخية التي كانت باللغة الفهلوية تعدّ هي الأخرى دليلاً على تبعية جزيرة كيش لإيران. ومنذ حكم البويهيين على ايران، تمت استعادة هذه الجزيرة الى الحكومة الايرانية واستمر الوضع حتى الفترات اللاحقة أي في زمن حكم السلاجقة والاتابك في فارس ومن ثم في عهد الأمراء والولاة على هرمز وآل مظفر والسلالة التيمورية.

تحدث عدد كبير من الرحالة والمؤرخين في كتبهم عن الفترة الذهبية التي عرفتها جزيرة كيش. ابن خرداد وابن بطوطة وياقوت الحموي من الذين زاروا كيش أو تحدثوا عن جمال الجزيرة وعظمتها. كما ذكر الشاعر سعدي الشيرازي في موضعين مختلفين من أعماله، اسم جزيرة كيش والرحلة اليها.

منذ سنة 912 حتى 1031، كان شأن جزيرة كيش شأن جزيرة قشم، اذ احتلتها القوات البرتغالية، الا أن قائد الجيش الصفوي إمامقلي خان تمكّن اخيراً من السيطرة على الخليج الفارسي والبحرين وجميع الجزر الواقعة فيها وأخرج البرتغاليين منها. ومنذ ذلك التاريخ، عادت جزيرة كيش لتعرف كإحدى الجزر الايرانية.

كانت كيش وحتى بدايات حكم محمد رضا البهلوي قطباً رئيسياً لصيد الاسماك وتجارة اللؤلؤ في الخليج الفارسي، بيد ان اليابان من خلال تصديرها اللؤلؤ الى الاسواق الايرانية أدت الى التقليل من اهمية ومكانة لآلئ كيش لتفقد هذه الجزيرة مكانتها واهميتها في هذا الحقل التجاري.

من الجاذبيات والمعالم التاريخية لجزيرة كيش، يمكن الاشارة الى مدينة حريرة الاثرية وباياب وكاريز. وحريرة اسم امرأة حكمت هذه المدينة في العصور السحيقة. جدير بالذكر ان جزءاً من هذه المدينة التي كانت تضم قصر الاميرة حريرة، قد تمت إعادة إعمارها.

أهم المباني التي عُثر عليها خلال الحفريات وأعمال التنقيب في هذا الموقع الاثري هو حمام ومخزن وقناة ماءٍ وكذلك بقايا المسجد الجامع لمدينة حريرة.

 

 

مزيد من الصور

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم