سفير إيران في لبنان: نحن أقرب ما يكون إلى تحرير القدس

الجمعة 7 مايو 2021 - 11:39 بتوقيت طهران
سفير إيران في لبنان: نحن أقرب ما يكون إلى تحرير القدس

قال السفير الإيراني في لبنان محمد جلال فيروزنيا خلال مراسم أقيم مساء الخميس بمناسبة يوم القدس العالمي: "قبل اكثر من اربعين سنة، كانت تلك الصرخة المدوية التي أطلقها الإمام الخميني بإعلان يوم الجمعة الأخيرة من شهر رمضان يوما عالميا للقدس. لتتوحد فيه أفئدة المسلمين وأحرار العالم، ولتنبض حبا وإنتماء وتمسكا بفلسطين والقدس الشريف".

وأضاف:"اليوم نجدد العهد معا في إحياء يوم القدس العالمي، في ظروف نشهد من خلالها أن موازين القوى قد تغيرت لمصلحة محور المقاومة، الذي بات اليوم أقرب ما يكون إلى تحرير القدس حيث أن صفقة القرن المشؤومة، التي انبرى الأميركيون والصهاينة من أجل تحقيقها بكل ما أوتوا من قوة وإمكانات قد تلقت هزيمة نكراء... ومع سقوط ترامب وتهاوي صفقة القرن، فإن كل القرارات والتدابير اللاإنسانية والظالمة لأميركا والكيان الصهيوني في حق الشعب الفلسطيني والقدس الشريف أصبحت باطلة"...

وتابع فيروزنيا "في ظل هذا الإنجاز، لا بد أن تنتهي دوامة تطبيع العلاقات بين بعض الدول العربية والكيان الصهيوني، ويجب أن يتوقف هذا المسار الباطل الذي نادى به وروج له ثنائي ترامب نتنياهو. إذ إن الشعب الفلسطيني، ومعه الشعوب العربية والإسلامية لن يسمح في أي شكل أن تتحق الأهداف الخبيثة التي يتوخاها الكيان المحتل من خلال إرساء علاقات مشبوهة مع بعض الأنظمة العربية.

وأما الجمهورية الاسلامية الايرانية، فقد أعلنت مرارا وتكرارا أنها لن تدع الكيان الصهيوني يحقق أهدافه الجائرة الإرهابية عبر تطبيع روابطه مع بعض الدول العربية في المنطقة".

وأشار إلى "اننا نشهد اليوم ان محور المقاومة الممتد من فلسطين الى لبنان الى سوريا الى اليمن والعراق، هو في ظروف أفضل وأقوى وأمتن من أي وقت مضى. ونحن نرى ان التطورات الإقليمية المستقبلية ستسير على وقع خطى هذا المحور، تبعا ليده الطولى في رسم المعادلات وفرض الوقائع. وهذا ما يجعلنا نقول بالفم الملآن أننا بتنا اليوم أقرب ما نكون الى القدس".

ورأى أن المواجهات البطولية التي يخوضها المقدسيون في هذا الشهر الفضيل ضد الممارسات التعسفية الآثمة لكيان الإحتلال، هي خير دليل على تمسك هذا الشعب البطل بخيار المقاومة والصمود والتصدي والتمسك بالثوابت والمقدسات، ما يرسخ قناعتنا بدنو الساعة التي سنشهد فيها حرية القدس وزوال الإحتلال".

وختم فيروزنيا بالقول إننا "نجدد التأكيد أن سياسة الضغوط القصوى لأميركا فشلت باعتراف الأميركيين أنفسهم، بفضل الإرادة البطولية للشعب الايراني، حيث بتنا اليوم في ظروف أفضل لمصلحة الجمهورية الاسلامية الايرانية ومحور المقاومة وشعوب المنطقة. كما وأن الأعمال التخريبية والإجرامية التي يرتكبها الكيان الصهيوني لن تتمكن أبدا من وقف مسيرة العزة والتقدم والإقتدار للجمهورية الاسلامية الايرانية وهذا المحور".

كما وتخلل الحفل كلمات للنائب اللبناني محمد رعد والأمين العام لاتحاد علماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، ومسؤول العلاقات الدولية في حركة "حماس" أسامة حمدان.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم