البث المباشر

سورة آل‌ عمران تنادي بالوحدة وتحذر من الفرقة

الأربعاء 9 نوفمبر 2022 - 16:33 بتوقيت طهران
سورة آل‌ عمران تنادي بالوحدة وتحذر من الفرقة

تصف الآية الـ103 من سورة "آل‌ عمران" المباركة الوحدة بين المسلمين واجباً شرعياً وتعتبر القرآن الكريم سبيلاً نحو تحقيق الوحدة في المجتمع.

وفضّل الله البشر بصفتين بارزتين جعلهم بهما يتجاوزون كل الإختلافات العرقية والفئوية والإجتماعية وهي أصل الفطرة البشرية كـ صفة مشتركة بين البشر وتعاليم الدين الإسلامي، والاعتقاد بوحدانية الله.

وتواجه الأمة الإسلامية اليوم مشاكل وتحديات كبيرة، ويعمل أعداء الأمة الإسلامية علي إظهار الخلافات وتحجيمها كـ سبيل نحو تفريق الأمة وهنا تظهر ضرورة معرفة مؤامرات الأعداء وإجتناب الفرقة والتشرذم.

وبسبب الأوضاع التي تمرّ بها الأمة الاسلامية حالياً، يجب على المسلمين معرفة مخططات الأعداء واحباطها، وتجنب الانقسام والفرقة بالاضافة الى الحفاظ على الوحدة والتضامن.

وتكمن أهمية هذا الموضوع في أن الله قد أوضح أهمية الوحدة وأسباب الاختلاف في أكثر من 50 آية، كما جاء في الآية الـ103 من سورة "آل عمران" المباركة "وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ".

وقال تعالي في سورة آل عمران المباركة " وَاعتَصِموا بِحَبلِ اللَّهِ جَميعًا وَلا تَفَرَّقوا" وهناك تفاسير عديدة للآية الكريمة هناك من قال إن حبل الله هو القرآن وهناك من قال هو القرآن والسنة، وطاعة الله، والتوحيد الخالص، وولاية أهل البيت (ع) وهناك من قال جميعها حبل الله المتين.

وجاء في تفسير "النور" للمفسر الايراني للقرآن الكريم "الشيخ محسن قرائتي" أن الله سبحانه وتعالى يدعو في الآية الـ103 من سورة "آل عمران" المباركة يدعو المؤمنين إلى الوحدة، وينهي عن الفرقة، كما أنه على المجتمع الإسلامي أن يحافظ على وحدته بالاعتماد على مبدأ التوحيد الذي يرتبط بأصول التوحيد العملي.

وبحسب القرآن الكريم والسنة النبوية فإن المسلمين إن أرادوا القوة والإقتدار عليهم التمسك بالوحدة والوئام والمحافظة علي أصول الوحدة وقيمها.

وهناك حلول مختلفة للحفاظ على الوحدة وتجنب الانقسام والفرقة بما فيها الرجوع الى الكتاب والسنة، وتقوية العلاقات، وخلق مساحة للحوار والاهتمام بالأحكام الأخلاقية في الحياة الاجتماعية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم