دعاء الإمام الصادق (ع) عند نزول المرض

الثلاثاء 15 سبتمبر 2020 - 08:50 بتوقيت طهران

إذاعة طهران- إشراقات من الصحيفة الصادقية

دعاؤه (عليه السلام) عند نزول المرض

روي انـّه اشتكى بعضُ وُلدِ الصادق منْ مَرض، فقالَ (عليه السلام): يا بُنـَيَّ قل:
اللّهُمَّ اشْفِني بِشِفائِكَ، وَداوِني بِدَوائِكَ، وَعافِني مِنْ بَلائِكَ، فـَاِنـّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ.

دعاؤه (عليه السلام) في العوذة لوجع الرأس

روي عن عمر بن يزيد، قال: شكوتُ اليه يعني الصادق (عليه السلام) وَجَعَ رأسي وما اَجدُ منهُ ليلاً ونهاراً، فقال: ضَعْ يَدَكَ عليهِ وقل سبعَ مرّات:
بِسْمِ اللَّهِ الـَّذي لا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء، وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ، اللّهُمَّ اِنـّي اَسْتـَجيرُ بِكَ بِما اسْتـَجارَ بِهِ مُحَمَّدٌ صَلـَّى اللهُ عَلـَيْهِ وَالِهِ لِنـَفْسِهِ.

دعاؤه (عليه السلام) للصداع

عنه (عليه السلام): ضَعْ يَدَكَ على الموضعِ الـَّذي يُصَدِّعُك، واقرأ: آية الكرسيّ وفاتحة الكتاب، وقل:
اَللهُ أكْبَرُ اَللهُ أكْبَرُ، لا إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَاللهُ أكْبَرُ، اللهُ أجَلُّ وَأكْبَرُ مِمّا أخَافُ وَأحْذَرُ، أعُوذُ بِاللهِ مِنْ عِرْقٍ نَعّارٍ (۱)، وَأعُوذُ بِاللهِ مِنْ حَرِّ النَارِ.
كما روي انّـه شكا رجلٌ من أهل مَرو إليه الصُداعَ، فقال (عليه السلام): اُدنُ منـّي، فمَسَحَ رأسَهُ، ثمّ قال:
إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ أَن تَزُولا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (۲).
فذهب عنهُ الصداع.
وأخيراً قال في حديث آخر عنه (عليه السلام): من اشتكى الواهِنة أي الضعف أو كان به صُداعٌ أو احتباس، فليضع يدهُ على ذلك الموضع وليقل:
اُسْكُنْ، سَكَّنْتُكَ بِالـَّذي سَكَنَ لَهُ مَا فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ.

(۱) النعّار: العرق او الجرح يفور منه الدم.
(۲) الواهنة: الضعف، والعضد وفقرة في القفا، وريح تأخذ في المنكبين او في العضد او في الاخدعين وهما عرقان ويكون ذلك عند الكبر واسفل الاضلاع، يقال: انـّه لشديد الواهنتين أي شديد الصدر والمقدّم.

*******

المصدر: الصحيفة الصادقية

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم