ريجاب

الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 17:33 بتوقيت طهران
ريجاب

منطقة ريجاب من اكثر الجاذبيات الطبيعة والتاريخية والثقافية جمالاً وروعة على صعيد محافظة كرمانشاه.

من الناحية الثقافية، ريجاب هي من المناطق الفريدة التي لها قصب السبق في عملية التكوين الحضاري، وقلما نجد نظيراً لها في جميع أرجاء ايران.
ان ما نشاهده في منطقة ريجاب من المعالم الأثرية والرموز والعادات والتقاليد الثقافية والدينية المتبقية من العصور القديمة، إن دل على شيء فانما يدل على القدم الثقافي والحضاري والديني لأهالي هذه المنطقة.
اللغة الكردية والتي هي فرع من اللغات الهندية الأروبية، وكذلك من فروع اللغة الفارسية القديمة، كانت تتداول على ألسن جميع سكان هذه المنطقة، بالرغم من وجود بعض المفردات والمصطلحات الخاصة والاختلاف في اللهجات الدارجة وطريقة أدائها.
شلال ريجاب هو الآخر من الجاذبيات الطبيعية الفريدة، يقع في شمال غرب ريجاب، ويعدّ في عداد اكثر الشلالات في ايران ارتفاعاً.
الى ذلك، تتمتع منطقة ريجاب بمغارات وكهوف عدة تقع في جوف الجبال وفي الوديان وعلى ضفاف طرق المياه والأنهار، وتأتي ضمن روائع الجاذبيات والمناظر الطبيعية السياحية في منطقة ريجاب.
كما أن الجدار المقاوم الحصين الذي يعود بناؤه الى عهد «يزجرد الثالث» آخر ملوك الساسانيين ومعبد ريجاب للنار الذي حل محله فيما بعد مسجد ريجاب، هما من معالم التراث الحضاري المُشرق الباهر الذي تفتخر به هذه المنطقة. ومن اللافت ان نقول إن مسجد ريجاب الآنف الذكر يأتي في عداد أقدم المساجد التي بنيت في ايران بعد أن دخل في الاسلام.
وكما ورد في المصادر التاريخية ان عبدالله بن عمر الخطاب (الخليفة الراشدية) هو الذي أمر ببناء هذا المسجد الذي يدلّ على التاريخ الحضاري المشرق لريجاب.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم