قصر «هشت بهشت»

الأحد 30 سبتمبر 2018 - 17:45 بتوقيت طهران
قصر «هشت بهشت»

قصر «هشت بهشت» هو من العمارات التاريخية التي شيدت في أيام الحكم الصفوي باصفهان.

«هشت بهشت» هو القصر الوحيد الذي بقي من ضمن جميع القصور والعمارات الفاخرة التي تم تشييدها في جانب حديقة «جهارباغ» خلال تلك الحقبة.
شيد قصر «هشت بهشت» عام 1080 الهجري في ابان حكم الشاه سليمان الصفوي وفي حديقة «بلبل» أي (العندليب). كان قصر «هشت بهشت» في فترة زمنية يسمى بأجمل قصر في العالم.
الحديقة الواسعة التي كان قصر «هشت بهشت» قد بني فيها، كانت جزأ من حديقة نقش جهان الكبيرة والتي تم بناؤها بأمر من الشاه اسماعيل الاول وانقسمت في عهد خلفائه وخاصة الشاه عباس الاول الى قطع مختلفة. يعد هذا القصر ذوالطابقين مع أقواسه الجميلة وزخارفه المنوعة من أحد النماذج المعمارية البارعة المشرقة في العصر الصفوي.
تم تشييد القصر على شكل ثمانية أضلاع غير متساوية ويصل طوله الى 30 متراً وعرضه 26 متراً، كان قصر هشت بهشت يقع في حديقة «بلبل»، ويستخدمه أبناء الملوك في البلاط الصفوي. توجد حول القصر قاعدة يقل ارتفاعها، بينما يرتفع الطابق الاول عن سطح الأرض مترين. المدخل الرئيس الى القصر يتم عبر سلالم مبنية في الطرفين الغربي والشرقي. هذا وتوجد حول القصر، ايوانات تقوم سقوفها على عمودين خشبيين. هذه الايوانات هي الطريق المؤديه قاعة القصر الثمانية الأضلاع.

وفي الأضلاع الاربعة الكبيرة للقاعة، تم بناء عدة غرف يشبه بعضها البعض. أما سقف القاعة الثمانية الأضلاع فهو على شكل قبة تعلوها نوافذ مشبكة. السقف مغطىً بمقرنصات زاهية الالوان ومزخرف برسومات ومرايا. الى ذلك، تتزين الأقواس الخارجية لواجهة القصر بأنواع القاشاني ذي الألوان السبعة مع نقوش وصور عن الطيور والحيوانات. اما الايوانات الشمالية والجنوبية للقصر فتتضمن حوض اللؤلؤ وحوض القاشاني فضلاً عن حوض حجري جميل تحت القبة الوسطى.

بني القسم الاساس للقصر على اربع قواعد ويتجه ايوانه الى الشمال. ويتزين السقف الذي يعلو هذه القواعد الاربع بمقرنصات جصية ذات ألوان زاهية وتصميم رائع. اما زخارف الغرف الواقعة في الطابق الاول فهي عبارة عن أعمال تجصيص ورسومات. وفي الطابق الثاني، وجود مجموعة من الأروقة والغرف والأقواس والنوافذ يضفي على القصر جمالاً وبهاءً اضافياً. ينقسم الطابق الثاني بدوره الى ممرات وغرف عديدة يزين كلا منها زخارف خاصة، توجد في بعض منها أحواض ماء وفي غيرها مدفأة منصوبة على الجدران. اما الجدران فهي مغطاة بمختلف المرايا اضافة الى أن سقوف القصر جميعها مكسوة بالقراميد الفسيفسائية الرائعة.
إن ما يميز هذا القصر هو وجود الارتباط فيما بين الفناءات والأقسام المختلفة للقصر، ما جعل القصر يحظى بالوحدة والانسجام والتنسيق وزخارف بديعة تلفت الأنظار اليه.
يذكر أن زخارف الأبنية والعمارات في العصر الصفوي رائعة وفنية الى درجة تغنى بها عددٌ كبيرٌ من السياح وأعربوا عن مدى إعجابهم بها. ولكن اليوم وللأسف الشديد لم يتبق من السياج الخشبية المزركشة والاطارات والزجاجات الملونة والكؤوس والأدوات الزجاجية الدقيقة وغيرها شيءٌ ما، لأنه جرت عليها تغييرات جذرية عدة طيلة الأدوار والعصور التي تلت العهد الصفوي وخاصة في عصر الملوك القاجاريين. وكانت هذه التغييرات الى درجة اعتبرها البعض من السياح من المعالم القاجارية.
وبقي أن نقول إن زخارف قصر هشت بهشت والتي تدلّ على النمط المعماري الفني البارع في أواخر العهد الصفوي فضلاً عن مبنى القصر الواقع في وسط الحديقة، تحولت فيما بعد الى منهج معماري خاص اصبح له مقلدوه وأتباعه.

مزيد من الصور

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم