زيارة الإمام الحسين عليه السلام في النصف من رجب مكتوبة

السبت 27 فبراير 2021 - 09:47 بتوقيت طهران
زيارة الإمام الحسين عليه السلام في النصف من رجب مكتوبة

وهي زيارة خاصة للإمام الحسين عليه السلام أوردها الشيخ المفيد في المزار للنصف من رجب ويسمى النصف من رجب بالغفيلة لغفلة عامة النّاس عن فضله.

 

السَّلامُ عَلَيكُم يا آلَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا صَفوَةَ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا خِيَرَةَ اللهِ مِن خَلقِهِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا سادَةَ السّاداتِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا لُيُوثَ الغاباتِ، السَّلامُ عَلَيكُم يا سُفُنَ النَّجاةِ

السَّلامُ عَلَيكَ يا اَبا عَبدِاللهِ الحُسَينِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ عِلمِ الاَنبِياءِ وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُهُ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ آدَمَ صَفوَةِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ نُوح نَبِيِّ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ اِبراهيمَ خَليلِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ اِسماعيلَ ذَبيحِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وارِثَ مُحَمَّد حَبيبِ اللهِ

السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ مُحَمَّد المُصطَفى، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ عَلِيِّ المُرتَضى، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ فاطِمَةَ الزَّهراءِ، السَّلامُ عَلَيكَ يَا بنَ خَديجَةَ الكُبرى، السَّلامُ عَلَيكَ يا شَهيدُ ابنَ الشَّهيدِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا قَتيلُ ابنَ القَتيلِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا وَلِيَّ اللهِ وَابنَ وَلِيِّهِ، السَّلامُ عَلَيكَ يا حُجَّةَ اللهِ وَابنَ حُجَّتِهِ عَلى خَلقِهِ، اَشهَدُ اَنَّكَ قَد اَقَمتَ الصَّلاةَ وَآتَيتَ الزَّكاةَ وَاَمَرتَ بِالمَعرُوفِ وَنَهَيتَ عَن المُنكَرِ، وَرُزِئتَ بِوالِديكَ وَجاهَدتَ عَدُوَّكَ، وَاَشهَدُ اَنَّكَ تَسمَعُ الكَلامَ وَتَرُدُّ الجَوابَ، وَاَنَّكَ حَبيبُ اللهِ وَخَليلُهُ وَنَجيبُهُ وَصَفِيُّهُ وَابنُ صَفِيِّهِ

يا مَولايَ وَابنَ مَولايَ، زُرتُكَ مُشتاقاً فَكُن لي شَفيعاً اِلى اللهِ يا سَيِّدي وَاَستَشفِعُ اِلَى اللهِ بِجَدِّكَ سَيِّدِ النَّبِيّينَ، وَبِأبيكَ سَيِّدِ الوَصِيّينَ، وَبِاُمِّكَ فاطِمَةَ سَيِّدَةِ نِساءِ العالَمينَ، اَلا لَعَنَ اللهُ قاتِليكَ وَلَعَنَ اللهُ ظالِميكَ وَلَعَنَ اللهُ سالِبيكَ وَمُبغِضيكَ مِنَ الاوَّلينَ وَالاخِرينَ، وَصَلَّى اللهُ عَلى سَيِّدِنا مُحَمِّد وَآلِهِ الطَّيِّبينَ الطّاهِرينَ.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم