البث المباشر

قصيدة في رثاء الإمام الباقر (ع)

الأربعاء 6 يوليو 2022 - 20:46 بتوقيت طهران
قصيدة في رثاء الإمام الباقر (ع)

قصيدة بمناسبة ذكرى استشهاد مولانا الإمام محمد الباقر (عليه السلام) ، والإمام محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (عليهم الصلاة والسلام) المشهور بالباقر وباقر العلوم. 

وقد روي عنه روايات كثيرة في مجالات شتي كالفقه والتوحيد والسنة النبوية والقرآن والأخلاق، كما بدأت المعتقدات الدينية تتبلور في فترة إمامته وذلك في مختلف الفروع كالفقه والكلام والتفسير.

وهو الإمام الخامس من أئمة آل البيت النبوي الشريف. واستمرت إمامته 19 عاما . وقد شهد واقعة كربلاء وهو صغير. ويعتبر المؤسس للثورة العلمية الشيعية الكبرى التي بلغت ذروتها في زمن الإمام الصادق (عليه السلام). 

 

باقرُ العلم كان فِكراً يصولُ
__

عظُمَ الخطبُ فالمصابُ جليلُ

سبطُ طه دامي الحشا معلولُ

 

غيلَ بالسُمِّ فالسلام عليهِ

يومَ لبّى والطاهراتُ عويلُ

 

بيتُ آلِ النبي أمسى أنيناً

باقرُ العلم راحلٌ مقتولُ

 

جاد بالخيرِ عابداً ﻻيُجارى

ذابَ في اللهِ والمآقي ذُبولُ

 

إنهم بيتُ أحمدٍ والذراري

خيرُهُم للورى عميمٌ جميلُ

 

يتَّقونَ الأهوالَ عنّا دروعاً

ويجُودون واﻷيادي وَصولُ

 

نهجهُم شاعَ في العباد ضياءً

باقرُ العلم كان فِكراً يصولُ

 

بقرَ العلمَ واضحاً للبرايا

وأنارَ الديارَ هَدْيَاً يجولُ

 

ذاق سَبْياً في كربلاء صبيّاً

والأسى عارمٌ ودمعٌ يسيلُ

 

ودماءُ الطفوف تغلي عَطاشى

والجثامينُ في البراري نُزولُ

 

سمعَ الصوت هادراً من إمامٍ

يطلبُ النصرَ واﻻعادي نُكُولُ

 

باقرُ العلم قد روى كربلاء

رايةً ترتقي وظُلماً تُزيلُ

....................

بقلم الكاتب والاعلامي
حميد حلمي البغدادي

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم