رئيس الأركان الإيراني: الدفاع المقدس أنموذج للمقاومة من قبل دعاة الحق بالعالم

الخميس 20 يناير 2022 - 21:15 بتوقيت طهران
رئيس الأركان الإيراني: الدفاع المقدس أنموذج للمقاومة من قبل دعاة الحق بالعالم

أكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري بأن الدفاع المقدس أماط اللثام عن الوجه الخادع لقوى الهيمنة والاستكبار وتحول الى النموذج للمقاومة من قبل دعاة الحق والحرية في العالم.

وفي رسالة وجهها الى المهرجان الدولي الثالث للافلام القصيرة "رسام" المنعقد بطهران، اعتبر اللواء باقري تنظيم هذا المهرجان خطوة واسعة ومباركة في طريق انعكاس روح وعظمة الدفاع المقدس (في مواجهة الحرب العدوانية التي شنها النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال الأعوام (1980-1988) وفتح هذا الكنز العظيم والاحتياطي الاستراتيجي في مسار الثورة الصانعة للحضارة الاسلامية وتقدم البلاد والنمو الوطني.

وأضاف: اننا نشكر الباري تعالى لان الدفاع المقدس اضحى فرصة لاثبات حقانية ومظلومية الشعب الايراني لشعوب العالم، ومع إماطته اللثام عن الوجه الخادع لقوى الهيمنة والاستكبار، تحول الى أنموذج للمقاومة من قبل دعاة الحق والحرية في العالم وسيكون بجوهره الخالد قادراً على مر التاريخ ليكون مناراً للمجاهدين في سبيل الله في مختلف خنادق الحرب للحق ضد الباطل.

واعتبر اللواء باقري، الحرب المفروضة مؤامرة دولية كبيرة وخطيرة جرى التخطيط لها من قبل قوى الاستكبار الشرقية والغربية في ذلك الحين ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية حديثة النشاة "لتشكل ساحة المواجهة من قبل شعب بأيد خالية ولكن بإرادة صلبة وحوافز الهية امام عدوان عالم ظالم وخال من القيم المعنوية وجبهة الكفر والإلحاد وجيش متعدد الجنسيات ومدجج بالسلاح، ورغم الآمال والاحلام الباطلة للشيطان الأكبر ونظام الهيمنة والصهيونية فقد حقق الشعب الايراني العظيم ملحمة "الدفاع المقدس" التي تحولت تالياً الى ضمانة لوجود وهوية ورفعة الشعب ورصيدا لاقتدار وأمن واستقلال وحرية البلاد حتى اليوم.

وحيّا رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة ذكرى الشهداء الشامخين لاعوام الدفاع المقدس الثماني والمدافعين عن المراقد المقدسة لاهل البيت (ع) خاصة سيد شهداء المقاومة الإسلامية الظافرة، قائد القلوب "الفريق الحاج قاسم سليماني"، موجهاً الاشادة والشكر والتقدير للمسؤولين والمعنيين بتنظيم هذا المهرجان لجهودهم الصادقة والمخلصة والإيمانية والجهادية.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم