إيران موطن للحياة البرية

الأحد 21 فبراير 2021 - 11:49 بتوقيت طهران
إيران موطن للحياة البرية

تشتمل الحياة البرية في إيران على أنواع النباتات والطيور والحيوانات وموائلها الطبيعية.

وأحد أشهر حيوانات الحياة البرية في إيران هو الفهد الآسيوي المهدد بالإنقراض والاسم العلمي له هو (أسينونيكس جوباتوس فيناتيكوس). وتتواجد الفهود الآسيوية حالياً في جمهورية إيران فقط، بعد أن كانت واسعة الإنتشار في أرجاء المنطقة.

وبسبب موقع إيران الجغرافي وتنوع تضاريسها الأرضية ومعالمها الطبيعية والمناخية مع إمتلاكها لمصادر مائية عظيمة متمثلة في بحر قزوين في الشمال والخليج الفارسي وبحر عمان في الجنوب، تُعتبَر من البلدان الغنية بأنواع الكائنات الحية.

وتشير أحدث التقارير والإحصائيات إلى وجود 1140 نوعاً من الحيوانات بما فيها الثدييات والطيور والزواحف والبرمائيات وأسماك المياه الداخلية في الأنظمة البيئية على اليابسة تم التعرف عليها إلى اللآن، بالإضافة إلى 650 نوعاً من الأسماك البحرية.

كما وتتميز الحياة البرية في إيران بتنوعها الكبير وذلك بسبب ضمها مختلف أنواع وأصناف النباتات والحيوانات، اذ أن إيران بمناخها المتنوع تشتمل على أنواع مختلفة من الغابات والبيئات الطبيعية، فمن الغابات ذات الرطوبة العالية على سواحل بحر قزوين إلى الغابات المتأقلمة مع جفاف الطبيعة في جبال كردستان وزاغروس وخراسان إلى منابت الأعشاب والنباتات الشوكية والشجيرات شبه الصحراوية التي تنمو في البوادي، ناهيك عن الغابات المحاذية للخليج الفارسي وانتشار النباتات المتأقلمة مع التربة المالحة في المناطق الوسطى والجنوبية من إيران.

الطيور
تتكاثر أكثر من (350) نوعا من الطيور في ايران ويعود هذا التنوع الكبير إلى موقع ايران الجغرافي، فتوجد بيئات حيوية جغرافية مهمة، وبالاضافة الى ذلك فان حوالي (1000) نوع آخر من الطيور المهاجرة من المناطق القطبية: التوندرا والتايجا والغابات الاوربية المعتدلة ومن غرب آسيا ومنطقة سيبريا وسهول آسيا الوسطى حيث تمر الطيور من ايران أو تبقى طول فصل الشتاء هناك.

ويمكن للراغبين بالدراسة والبحث حول الطيور في ايران أن يدرسوا أنواع الطيور في مناخات العالم. ومن الطيور المستخدمة في الصيد في ايران يمكن الاشارة الى: الشاهين والعقاب الذهبي وأنواع الصقور والنسور المختلفة: البالابان، والطرلان، والقرقي، والسارجبي، والستقر والترمتاي، والدال، وطائر الهما، ومن بين أجمل الطيور المتواجدة في ايران نشير الى الديك الصحراوي (التذرج) وطيور الدرنا (الكركي) وطير الحق، واللفلق الأبيض، والهدهد، والحباري، وأنواع البوم المختلفة.

الثدييات
تحوي ايران أكثر من (220) نوعا من الثديات البرية في العالم، ولذلك فهي تعتبر من بين أكثر مناطق العالم تنوعا في هذا المجال، فهي تضم أكبر عدد من أجمل مجموعات الثديات البرية تراوح أوزانها وأحجامها من آكل الحشرات الصغير الذي يزن (2) غرام فقط الى الحوت الضخم الذي بيلغ وزنه (130) طنا.

ان تنوع و تعدد الثديات في ايران بيلغ الحد الذي يمكن معه القول ان هذه البلاد تمثل خليطا من ثديات المناطق الاوربية و الأفريقية والاسيوية، اضافة الي الثديات الخاصة بايران، ومن أهم الثديات الايرانية يمكن الاشارة الى البقر الوحشي الاصفر (الأتان) والحمار الوحشي، والنمر، والغزال، والوعل، والقطة الايرانية.

الفهد الآسيوي: هو أحد سلالات الفهود المهددة بالانقراض بدرجة قصوى. تتواجد الفهود الآسيوية حالياَ في إيران فقط. يتراوح طول الفهد الآسيوي بين 112 و 135 سم، ويصل طول الذيل من 66 إلى 84 سم، ويصل ارتفاعه عند الكتفين من 60 إلى 75 سم، ويتراوح وزنه من 34 إلى 54 كيلوغراماً، ويكون الذكر أكبر بقليل من الأنثى. وتُعتبَر الفهود أسرع الحيوانات الأرضية على الإطلاق، حيث تصل سرعتها القصوى إلى 112 كيلومتراً في الساعة (70 ميل) لمسافات قصيرة لا تتعدى 460 متراً (500 ياردة)، كما أن تسارعها سريع جداً، حيث تنطلق من سرعة صفر إلى مائة كيلومتر في الساعة في مدة لا تتجاوز ثلاث ثواني ونصف.

أيل بحر قزوين : هو نوع فرعي شرقي للأيل الأحمر الذي يعيش في المناطق الواقعة بين البحر الأسود وبحر قزوين مثل شبه جزيرة القرم، وآسيا الصغرى ومنطقة جبال القوقاز على الحدود مع أوروبا وآسيا، وعلى طول منطقة بحر قزوين في إيران. ويشار أحياناً إلى هذا الحيوان باسم المارال أو أيل نوبل. هناك حيوان آخر يعرف باسم مارال ألتاي (أو التاي الألكة)، ولكن هذا الأيل هو السباق من الألكة التي تعيش في جبال ألتاي وجبال تيانشان في آسيا الوسطى.

ان الأيل الأحمر حيوان حافري ضخم ولا يفوقه في الحجم سوى صنفين أخرين من عائلة الأيليات هما الموظ، الذي يسمونه الإلك في أوروبا، والألكة أو الوابيتي من أميركا الشمالية و آسيا الشرقية. هذه الغزلان كبيرة وبنيت بشكل كبير لديه معطف رمادي قاتم مظلم مع الردف أصفر لامع في فصل الشتاء ولكن لونه يتغير إلى ضارب إلى الحمرة في الصيف. يبلغ طول جميع السلالات من الأنف إلى الذيل ما بين 2.1 و 2.4 أمتار، ووحدها الوعول تمتلك قروناً تبدأ بالنمو كل ربيع ومن ثم تسقط في نهاية الشتاء عادة من كل سنة. تتكون القرون من العظم وهي قد تنمو بمعدل 2.5 سنتيمترات في اليوم، وتتغطى القرون بغطاء من المخمل لحمايتها أثناء نموها في الربيع.

الأيل الأسمر الفارسي : هو حيوان مجترّ من فصيلة الأيليات وهو يُعرف أيضاً بالعربيّة كما الأيل الأسمر الأوروبي بالأريل كما يسمونه في دمشق وأيضاً بأيل آدم أو باسمه العبري في بعض الأحيان "اليحمور" بمعنى الأحمر أو الأسمر، وتجدر الإشارة إلى أن اليحمور في اللغة العربية هو أيضاً اسم نوع أخر أصغر حجماً من الأيائل.

يُعتبَر الأيل الأسمر الفارسي أكبر النوعين في جنس الأيل الأسمر حيث يزن ما بين 40 إلى 100 كيلوغرام (90 - 220 رطل). تقطن هذه الحيوانات الأحراج بشكل رئيسي حيث تقتات على ضروب مختلفة من الطعام والتي تتنوع باختلاف الموسم، وهي تضم الأعشاب، البندق، وأوراق الأشجار. تعيش الأيائل السمراء الفارسية في قطعان تقوم الذكور فيها بالتقاتل خلال موسم التزاوج حيث يحاول كل واحد منها أن يسيطر على حوز صغير خاص به. وكان موطن الأيل الأسمر الفارسي يمتد من الحدود التونسيّة وصولاً إلى البحر الأحمر، ومن ثم عبر فلسطين إلى لبنان وسوريا والأردن وصولاً إلى العراق وغربي إيران.

كما أن هناك الأيل الأسمر الفارسي، والدب الأسود الآسيوي، والنمر الفارسي ، وشق اوراسيا ، والسنجاب الفارسي ، والحمار الوحشي الفارسي ، وثعلب روبل ، والحمار البري ، الذئب الايراني ، الدلق ، اليربوع ، عكبر، البازن ، الخنزير و...

الزواحف
هيأ التنوع المناخي في ايران الظروف المناسبة لتوالد وتناسل الكثير من أنواع الزواحف، وتعد الأفاعي من أهم هذه الزواحف، اذ يعيش ويتكاثر في ايران أكثر من (21) نوعا من الأفاعي السامة، و(35) نوعا من الأفاعي غير السامة، وأكثر من (5) أنواع من الأفاعي البحرية، ومن أشهر الأفاعي الايرانية (الأفعى العمياء)، وذات القرون، والكوبرا، والرقطاء وذات الجرس، والأفعى القصيرة، اضافة الى الأفاعي الضخمة.
وتعد ايران اليوم إحدى أهم منتجي ومصدري سم الأفاعي والمطاعيم المضادة للدغات الأفاعي في الدنيا.

الأسماك
يتواجد في المياه الايرانية أكثر من (180) نوعا من الأسماك تنتمي الى (25) فصيلة بحرية ويعيش القسم الأكبر من هذه الاسماك في مصبات الأنهر في بحر الخزر والخليج الفارسي  وبحر عمان، ومصبات الأنهر والبحيرات الداخلية، ومن أهم هذه الأنواع يمكن الاشارة الى: السمك الأبيض وهو نوع من السمك يتميز بلحمه الأبيض ويتواجد في بحر الخزر وهو متوسط الحجم ولذيذ الطعم، وسمك (قزل آلا) وهو سمك لذيذ الطعم متنوع الألوان يتواجد في المياه العذبة ومصبات الأنهار) وسمك كفور (وهو ذو الوان متعددة ومتوسط الحجم) وسمك الكفال وهو سمك صالح للأكل يعيش في المياه الساحلية والمستنقعات المالحة، طويل نسبيا وله معدة عضلية تشبه قوانص الطيور.

سمك الكارب ومبروك الحشائش والكارب الفضي: وهي أسماك تعيش في المياه الدافئة الإيرانية ويتم اصطيادها وتصديرها للخارج كالدول المطلة على الخليج الفارسي وارمينيا وأذربيجان.

سمك التونه : تشتهر إيران بتربية سمك التونه، وأهم أنواعه الهوفر المسقطي أو الخطي، الغيدر أو الأصفر، الهوفر البندري.سمك السلمون : سمك السلمون هو نوع من أنواع الأسماك ينتمي إلى عائلة سمك التروتة.

الروبيان : هو أحد أهم الثروات السمكية البحرية في جمهورية إيران ويتواجد الروبيان في المياه الإيرانية ويتم اصطياده ومن ثم تصديره إلى الخارج. وتُعتبَر محافظة هرمزكان (جنوب إيران) من أقطاب إنتاج الروبيان في البلاد وتمتلك قدرات عالية لاستزراع وصيد هذا الحيوان البحري. سمك الحفش : إن سمك الحفش يعيش بشكل أساسي في المياه الباردة في بحر قزوين قبالة الشواطئ الإيرانية. الذي توفر بيئته المكان الأمثل لتكاثر أفضل أنواع سمك الحفش في العالم، والذي يستخرج منه الكافيار الاسود أو كما يشتهر باسم اللؤلؤ الأسود والذي يعتبر الأندر والاغلا في العالم. حيث تعتبر إيران من أكثر الدول وأشهرها انتاجاً ومحافظةً لهذه الثروة الطبيعية فهي تنتج وحدها كمية تعادل الكمية التي تنتجها جميع الدول المطلة على بحر قزوين الذي توفر بيئته 90 بالمئة من الكافيار المنتج في العالم.
سبعة أنواع مختلفة من الخبياري المنتج من سمك الحفش الذي يعيش في إيران

كما أن هناك أنواع أخرى من الأسماك.

 

 

مزيد من الصور

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم