النخبة من وجهة نظر قرآنية

السبت 4 يوليو 2020 - 09:46 بتوقيت طهران
النخبة من وجهة نظر قرآنية

حسب فهمي القاصر؛ فإن النخبةالمؤمنة هي شريحة أو ثلة من العناصر المؤمنة الواعية ،ذات البصيرة النافذة ،والورع والتقوى، وذات الإيمان الراسخ بكتاب الله تعالى والولاية لأهل البيت ع.


قال تعالى:
بِسمِ اللّهِ الرّحْمَنِ الرّحِيمِ
{قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الّذِينَ هُمْ فى صلاتهِمْ خاَشِعُونَ (2) وَ الّذِينَ هُمْ عَنِ اللّغْوِ مُعْرِضونَ (3) وَ الّذِينَ هُمْ لِلزّكَٰوةِ فاَعِلُونَ (4) وَ الّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حاَفِظونَ (5) إِلا عَلى أَزْوَاجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَت أَيْمَانهُمْ فَإِنهُمْ غَيرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِك فَأُولَئك هُمُ الْعَادُونَ (7) وَ الّذِينَ هُمْ لأَمَانَاتِهِمْ وَ عَهْدِهِمْ رَاعُونَ (8) وَ الّذِينَ هُمْ عَلى صلَوَاتهِمْ يحَافِظونَ (9) أُولَئك هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْس هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (11)

سورة المؤمنون
وفي آيات أخرى يطلب الله تعالى من النخبة المؤمنة'>النخبة المؤمنة أن تبادر وتتحرك وتؤثِّر في المجتمع من أجل التغيير المنشود، قائلا:
{وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}
آل عمران/104
والقرآن الكريم يثني على النخبةالواعيةمن الشباب قائلاً:
{ ۚ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَزِدْنَاهُمْ هُدًى (13) }
الكهف/13
وقال الامام أبو عبد الله جعفرالصادق (عليه السلام):
ينبغي للمؤمن أن يكون فيه ثماني خصال:
1_وقوراًعندالهزاهز،
2_صبوراً عندالبلاء،
3_شكوراً عندالرخاء،
4_قانعاً بمارزقه الله،
5_لا يظلم الأعداء
6_ولايتحامل للأصدقاء
7_بدنه منه في تعب
8_والناس منه في راحة.
 وفق ما جاء في الكافي/ج 2/ص47
والإمام الرضا عليه السلام يقول:
العلم خليل المؤمن
والحلم وزيره،
والعقل أميرجنوده،
والرفق أخوه،
والبر والده.
 وفق ما جاء من العقل والجهل في الكتاب والسنة/محمد محمدي الريشهري/ص55
ويقول أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام عليه السلام:
الناس ثلاثة:
فعالم ربـّاني،
ومتعلـّم على سبيل نجاة،
وهمج رعاع: أتباع كلّ ناعق، يميلون مع كلّ ريح، لم يستضيؤوا بنور العلم، ولم يلجؤوا إلى ركن وثيق.
وفق ما جاء في عيون الحكم والمواعظ: 64، لعلي بن محمد الليثي الواسطي
ويفترض ان النخبة هم من الصنف الأول والثاني فقط.
أما النخبةُ المثقفةُ من الناحية الواقعية حالياً فهي العقلُ المفكّر والباحث عن حلول للمشكلات السياسية و الاقتصادية والاجتماعية و العلمية، وهي تتمتع بالنضج العقلي و العمق الفكري والإيمان الراسخ.
 كما قال الأمين العام للمجمع الدولي للقرآن الكريم.

بقلم: رعد هادي جبارة

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم