عضو في الحزب الجمهوري الاميركي: ترامب قد يخرج من سباق 2020

الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 14:02 بتوقيت طهران
عضو في الحزب الجمهوري الاميركي: ترامب قد يخرج من سباق 2020

ظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة أن الرئيس الأميركي قد فقد الدعم من الناخبين البيض الأكبر سنًا لصالح جو بايدن. ويُقال إن دونالد ترامب قد ينسحب من السباق الرئاسي لعام 2020 إذا ما أحسّ بتدني فرصته بالفوز، حسبما أفاد أحد أعضاء الحزب الجمهوري لـFox News.

ونال جو بايدن، مرشح الحزب الديمقراطي، معدلاً يفوق منافسه بتسع نقاط، بحسب استطلاعات الرأي 2020 التي أجرتها RealClearPolitics.

وقد عبّر أحد أعضاء الحزب الجمهوري لشبكة فوكس نيوز: "إنّه من السابق لأوانه، ولكن إذا استمرت الاستطلاعات في التدهور، يمكننا أن نرى سيناريو انسحاب ترامب".

وقد غرد تشارلز جاسبارينو، مؤلف تقرير فوكس نيوز، أنه تحدث إلى "لاعبين رئيسيين" في الحزب الجمهوري بخصوص هذه القضية. وصف أحدهم مزاج ترامب بأنه "هش" حيث بدت فرصه في ولايةٍ ثانيةٍ ضعيفةً بشكلٍ متزايدٍ.

وقال مصدر آخر من مصادر الحزب الجمهوري في التقرير عن احتمال انسحاب ترامب: "لقد سمعت الحديث ولكن أشك في صحة ذلك. أراهن أنه يسقط إذا كان يعتقد أنه لا توجد طريقة للفوز ".

لقد استهدف ترامب مرارًا وتكرارًا الاستطلاع الذي يظهره بعيدًا عن بايدن. في الشهر الماضي، غرد أن فوكس نيوز "يجب أن تطلق النار على هذا الاستطلاع الوهمي. لم يكن لديها استطلاع جيد! "

كما يقوم الرئيس الحالي عبر حسابه على التوتير بإطلاق التغريدات التي توحي بأنّه قوي وفي وضعٍ انتخابيٍّ جيد، ويتهم استطلاعات الرأي التي تقوم بها "نيويورك تايمز" بالمزورة، في حين وصف استطلاعات الفوكس نيوز بالمضحكة. وتساءل إذا ما سوف تعتذر وسائل الإعلام منه عندما يفوز..

لكن استطلاعات الرأي من جميع منظمات الاقتراع تظهر مستويات عالية من الرفض بشأن تعامل الرئيس مع الفيروس التاجي والاحتجاجات الجماهيرية التي تطالب بالعدالة العرقية بعد مقتل الشرطة لجورج فلويد.

كما أظهر استطلاع أجرته صحيفة واشنطن بوست- إبسوس مؤخرًا أن 36 في المائة من البالغين الأمريكيين يوافقون على تعامل ترامب مع الاحتجاجات، بينما يرفض 62 في المائة ذلك. وأظهر استطلاع للرأي أجرته صحيفة نيويورك تايمز أرقامًا مماثلة.

ووجد نفس الاستطلاع الذي أجرته جامعة نيويورك تايمز-سيينا كوليج أن 58 في المائة من الأمريكيين يرفضون تعامله مع تفشي الفيروس التاجي، بينما يوافق 38 في المائة فقط - وهو أسوأ التصنيفات منذ بدء الأزمة.

وردًا على ذلك، وصفت حملة ترامب الانتخابية التقارير التي تفيد بأن الرئيس قد يفكر في الانسحاب بـ"الأخبار المزيفة".

وقال المتحدث باسم حملة ترامب، تيم مورتو، لشبكة فوكس نيوز: "يعلم الجميع أن الاستطلاع الإعلامي كان دائمًا على خطأ بشأن الرئيس ترامب - فهم يتفوقون على الجمهوريين ولا يفحصون الناخبين المحتملين - من أجل وضع روايات كاذبة".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم