مدينة آسيوية تحظر عيد الحب حفاظا على نقاء قيمها

الخميس 13 فبراير 2020 - 20:32 بتوقيت طهران
مدينة آسيوية تحظر عيد الحب حفاظا على نقاء قيمها

حظرت مدينة إندونيسية الاحتفال بعيد الحب "للحفاظ على نقاء القيم الإسلامية"، كما حذرت المدينة الفنادق والمطاعم وأماكن الترفيه من استضافة أي حدث متعلق بهذه المناسبة.

وقالت مدينة باندا آتشيه ، عاصمة مقاطعة آتشيه بشمال سومطرة بإندونيسيا ، إن الذين سيحتفلون بهذه المناسبة "سيتحدون الشريعة الإسلامية".

وأوضح عمدة المدينة، أمين الله عثمان، أنه: "للحفاظ على نقاء القيم الإسلامية وتعزيز الشريعة الإسلامية، نود أن نبلغ الجمهور بأن يوم عيد الحب يتعارض مع الشريعة الإسلامية وليس جزءا من ثقافة آتشيه".

وتابع العمدة قائلا إنه وقّع وأصدر تعميما يوم الاثنين 10 فبراير، يحث الشباب في المدينة على الامتناع عن المشاركة في أي نوع من الأنشطة الاحتفالية بيوم عيد الحب.

وقال لوكالة أنتارا: "بعيدا عن تحدي الشريعة الإسلامية وثقافة آتشيه، فإن عيد الحب يتعارض مع تقاليد أتشيه".

وتعد مدينة باندا آتشيه، البالغ عدد سكانها نحو 270 ألف نسمة ، هي المنطقة الوحيدة في إندونيسيا التي تقطنها أغلبية مسلمة ، والتي تفرض الشريعة الإسلامية.

وأصدرت وكالة Bandung Education Agency التعليمية في مقاطعة جاوة الغربية ، أحد أقاليم إندونيسيا، تعميما مماثلا يحظر على طلاب المدارس الابتدائية والإعدادية في المدينة الاحتفال بعيد الحب.

ويعود الاحتفال بعيد الحب الى تاريخ اعدام القس فالنتاين في روما عام 207 ميلادي.

" فالنتاين " هو إسم قسيس عاش في القرن الثالث الميلادي وتم إعدامه في 14-2-207 م ، لأنه زنى بابنة الامبراطور الروماني علما بأن القساوسة محرم محرم محرم عليهم الزواج في شريعة الكنيسة.

واتخذ البعض من الذين اشفقوا على القسيس يوم اعدامه يوما لتبادل الهدايا وأسموه يوم عيد الحب وهو حقيقة يوم الشفقة على رجل زان.

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم