"قسد" تصدر بيانا حول آخر تطورات الاعتداء التركي

السبت 12 أكتوبر 2019 - 17:51 بتوقيت طهران
"قسد" تصدر بيانا حول آخر تطورات الاعتداء التركي

أصدر المركز الاعلامي لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، بيانا تناول فيه آخر تطورات الاعتداء التركي على مناطق شمال شرقيّ سوريا، بزعم إنشاء منطقة آمنة عند الحدود التركية السورية.

وقالت "قسد" ان "جيش الغزو التركي والفصائل الإرهابية الموالية له، يستمرون باستهداف كل القرى و المدن و بشكل عشوائي على كامل الشريط الحدودي بين سوريا وتركيا".

واكدت ان "الاشتباكات المستمرة بين قسد و الجيش التركي منذ يوم أمس و حتى الآن، يستخدم فيها الجيش التركي أحدث تقنياته العسكرية من طائرات استطلاع وطائرات حربية وأسلحة ثقيلة من مدافع و دبابات، ويستهدف كل المدن والقرى الحدودية بشكل عشوائي و عنيف".

واعلنت قسد ان مقاومة الجنود الاكراد أدت إلى مقتل 118 وإصابة 90 بجراح، فيما قتل 23 من مقاتليها و اصيب 37 بجراح.

واضافت ان محور تل ابيض بلدة السلوك يشهد أعنف الاشتباكات، وبغطاء جوي من الطيران التركي، فيما استمرت اشتباكات عنيفة على محور قريتي تل فندر و اليابسة ، و ما زالت الاشتباكات مستمرة حتى لحظة كتابة هذا البيان.

واعلنت ان الاشتباكات المستمرة منذ يوم أمس و حتى الآن أدت لمقتل 11 عنصرا من مرتزقة الاحتلال التركي فيما قتل اثنان من المقاتلين الاكراد كما أصيب 5 بجراح.

وفي بلدة رأس العين، قالت "قسد" انه ولليوم الثالث، "يستميت الغزو التركي و مرتزقته" لفتح ثغرة في دفاعات قوات قسد المدافعة عن المدينة، وبالتوازي مع اشتباكات محيط المدينة، فكذلك الاشتباكات مع قوات الغزو التركي و مرتزقتهم مستمرة في قرى (تل حلف،العزيزية،تل أرقم،خربة البنات،تل خنزير،دويرة).

واوضحت ان الاشتباكات المستمرة أدت لمقتل 94 مرتزقا و إصابة 80 كما تم استهداف مدرعة عسكرية ناقلة للجند ومقتل من فيها. فيما قتل 20 مقاتلا من قوات قسد، و أصيب 24 بجراح".

وتابع البيان ان المدفعية التركية استهدفت القرى الحدودية في عين العرب بالقصف العشوائي، حيث ردت القوات الكردية على مصادر النيران، مشيرة الى انه المعلومات أكدت مقتل جندي تركي، و انفجار مستودع الذخيرة في المخفر التركي المحاذي لقرية عليشار.

كما تعرضت مدينتا عامودا والدرباسية للقصف بالمدفعية، ما أدى الى مقتل أحد المقاتلين الاكراد وإصابة اثنين آخرين، وقد ردت القوات الكردية على مصادر النيران ما أدّى إلى اشتعال النيران في أحد المخافر التركية اضافة الى استهداف ناقلة جند مدرعة نوع (BMB) وتدميرها، بحسب البيان.

وقال البيان: تتعرض مدينة القامشلي منذ يوم أمس لقصف عشوائي بالسلاح الثقيل والطائرات المسيرة بدون طيار، مستهدفا أحياءها الآهلة بالسكان موقعة عشرات الضحايا المدنيين بينهم أطفال، كما أصيب 6 من المقاتلين الأكراد بجراح، وردت قوات قسد على مصادر النيران وحققت إصابات مباشرة، فيما استهدفت سيارة عسكرية بمحاذاة قرية (سي كركا) و دمرتها بشكل كامل و مقتل من فيها.

واكدت ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية ان تنظيم "داعش" الارهابي نفذ هجوما بسيارة مفخخة استهدف مطعما شعبيا في المدينة، بالتزامن مع القصف "الوحشي" على القامشلي، مشيرة الى ان "هذا الهجوم الذي تبنته داعش أدى لسقوط ضحايا و جرحى مدنيين وكذلك ألحقت أضرارا مادية بالغة بممتلكات الناس".

أما على محور ديريك، وعلى حد قول "قسد" فقد كانت هناك محاولة من الجيش التركي لعبور الحدود باتجاه قرية قصر الديب فاشتبكت معهم قوات كردية، ما ادى الى مقتل 6 جنود أتراك و إصابة 23 آخرين بجراح، لتنتقل الاشتباكات فيما بعد إلى قرية دلافي كرا حيث دمرت القوات الكردية سيارة عسكرية و قتل من فيها.

واضاف البيان ان اشتباكات عنيفة اندلعت بين المقاتلين الاكراد في قرية الجارودية وجنود من الجيش التركي في قرية (بابيلا)، استخدم فيها الاخير السلاح الثقيل، لترد القوات الكردية على مصادر النيران في قرية (بانوكية) وقد ادت هذه الاشتباكات لمقتل 6 جنود أتراك وإصابة 21 بجراح.

كما اعلنت ما يسمى قوات سوريا الديمقراطية، اليوم السبت، في بيان منفصل، أن الطريق الدولي مؤمن وتحت سيطرتهم.

وجاء في بيان المركز الإعلامي لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية أنه: "تسللت مجموعة من مرتزقة الجيش التركي إلى الطريق الدولي، واعتدت على المدنيين العزل وقتلت عدداً منهم".

وأضاف أنه "على الفور، تحركت وحدات من قوات قسد وتصدت لهم ولاحقتهم وتم إبعادهم عن الطريق الدولي".

مشيرةً إلى أن "الطريق الآن مفتوح ومؤمن، وهو بالكامل تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم