روحاني يرحب بالتعاون الكامل مع اليابان بالقضايا الاقليمية

الخميس 13 يونيو 2019 - 10:14 بتوقيت طهران
روحاني يرحب بالتعاون الكامل مع اليابان بالقضايا الاقليمية

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني أن طهران مستعدة للتشاور والتعاون الكامل مع اليابان في مجال القضايا الاقليمية، وقال ان العلاقات بين البلدين راسخة جداً منذ الماضي وكان لنا تعاون مشترك في مجالات بناء السدود والبيئة والطاقة ومن ضمنها البتروكمياويات.

وقال الرئيس روحاني خلال الاجتماع المشترك مع الوفد الياباني برئاسة رئيس الوزراء شينزو آبي في طهران الاربعاء، اننا نرغب بعلاقات عميقة وودية وطويلة الامد مع اليابان.

واکد رغبة ايران باستمرار وتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين على اساس المصالح المتبادلة ورحب برغبة رئيس وزراء اليابان بالاستثمار والمشاركة في المشاريع التنموية في جنوب ايران وميناء جابهار (جنوب شرق) وقال، ان ايران ترحب بتعاون واستثمار اليابان في منطقة جابهار وكذلك منطقة مكران العامة (جنوب شرق) وهي على استعداد لاجتذاب الاستثمارات اليابانية.

وأکد الرئيس الايراني ضرورة الاسراع في تنفيذ الاتفاقيات السابقة المبرمة في مجال الطاقة والشؤون العلاجية.

واشار روحاني كذلك الى قضية الاتفاق النووي واوضح بان للجميع مسؤوليات محددة تجاه الاتفاق والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي، معربا عن امله بان تنفذ اليابان مسؤولياتها في هذا المجال، مؤكداً ان تخريب وانتهاك المعاهدات الدولية لن يخدم احدا اطلاقا.

التشاور والتعاون مع اليابان بشان القضايا الاقليمية
واوضح بان ايران على استعداد للتشاور والتعاون الكامل مع اليابان في مجال القضايا الاقليمية وقال، اننا على استعداد بشان اعادة اعمار سوريا وكذلك انهاء ازمة اليمن ودعم الشعب اليمني في المجالات الصحية والعلاجية وتوفير المواد الغذائية وفي مجال مكافحة الارهاب سواء في المنطقة او في سائر مناطق العالم.

واكد بانه لو لم تكن اجراءات ايران في مجال مكافحة الارهاب لكانت الجماعات الارهابية ومنها داعش قد جعلت المنطقة كلها تواجه الازمة وقال، ان مسالة امن المنطقة مهمة جدا بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية ونحن لا ننوي اثارة التوتر والدخول في الحرب مع اي دولة ومنها اميركا ولكن لو تعرضنا للعدوان فان ردنا سيكون مدمرا جدا وباعثا على ندم المعتدي.

واوضح باننا ندرك حساسية اليابان ازاء انتاج الاسلحة النووية وقال، لقد ذهبتم انتم ضحية الاسلحة النووية الاميركية ونحن ذهبنا ضحية اسلحة صدام الكيمياوية، واكدنا مرارا باننا نسعى من اجل التكنولوجيا النووية السلمية ولا نسعى وراء الاسلحة النووية.

وفی جانب اخر من تصریحه اشار الى المساعدات التي تقدم للاجئين والمهاجرين ومن ضمنهم الافغان في ايران وقال، هنالك اليوم الملايين من المهاجرين من الاخوة والاخوات الافغان في ايران من ضمنهم مئات الاف التلامذة والطلبة الجامعيين الذين يدرسون فيها بصورة مجانية. لقد كنا روادا على الدوام في استضافة المهاجرين الاجانب ومكافحة المخدرات لكننا نواجه اليوم مشاكل بسبب الحظر الظالم والضغوط الاقتصادية.

وصرح بان ایران توظف سنويا نحو 8 مليارات دولار للمهاجرين الاجانب ومكافحة المخدرات في البلاد واضاف، من المحتمل ان لا نكون قادرين على مواصلة هذه المسيرة بسبب اجراءات الحظر والضغوط الاقتصادية.

واعرب روحاني عن امله بان يكون التعاون الثنائي بين ايران واليابان في مجال المهاجرين ومكافحة المخدرات بحيث تتمكن ايران من مواصلة انشطتها الانسانية.

کما اشار رئيس الجمهورية الى اهمية العلاقات البرلمانية بين البلدين وقال، ان تطوير العلاقات مع اليابان في جميع المجالات يحظى بالاهمية بالنسبة لنا ونحن نرغب بزيادة زيارات ولقاءات المسؤولين الحكوميين والبرلمانيين بين البلدين.

واعرب الرئيس روحاني عن امله بان تشهد العلاقات بين البلدين في ضوء زيارة رئيس وزراء اليابان الى طهران تحركا ممتازا في العلاقات الاقتصادية والثقافية وكذلك العلمية والتكنولوجية.

الحرب الاقتصادية الاميركية ضد ايران السبب الاساس وراء التوتر في المنطقة
واکد بان المسؤولية الاساسية للهواجس القائمة في المنطقة تقع على عاتق اميركا وان بدء هذا التوتر كان مع انطلاق الحرب الاقتصادية الاميركية ضد ايران.

وتابع الرئيس روحاني، انه لو كنا راغبين جميعا بالامن وخفض التوتر في المنطقة وارساء السلام والاستقرار فيها فعلينا ان نبدا من السبب الاساس الذي بدا فيه عدم الاستقرار الا وهو فرض الحظر الاقتصادي ضد ايران وفي حال انهاء هذا الحظر سنشهد علاقات جديدة في المنطقة.

ورحب رئيس الجمهورية باستعداد اليابان لمواصلة وتطوير العلاقات الاقتصادية والبنكية مع ايران والرغبة للاستمرار في شراء النفط في حال توفر الظروف، معربا عن امله بان تثمر المحادثات بين البلدين حول وضع اليابان استثمارات في المناطق الحرة جنوب البلاد خاصة ميناء جابهار على وجه السرعة.

الظروف ستكون مختلفة في حال الغاء اجراءات الحظر ضد ايران
واشار الرئيس روحاني الى القضايا المطروحة من قبل رئيس وزراء اليابان بشان العلاقة بين ايران واميركا قائلا، ان مفتاح القضية هو بيد واشنطن ولاشك انه متى ما تجاوز الاميركيون مجرد الكلام والغوا اجراءات الحظر غير القانونية ضد ايران عمليا فان الظروف ستكون مختلفة حينها.

واعتبر الرئيس روحاني أن الشعب الايراني غاضب من اجراءات الحكومة الاميركية وضغوطها الاقتصادية الظالمة على ايران ، معربا عن امله بان يدرك الاميركيون بانه لو كانت امكانية الانتصار متوفرة في الحرب ضد حكومة او جيش ما فان الحرب ضد شعب سيكون محكوما بالهزيمة بالتاكيد.

*لا نرغب بتقويض الاتفاق النووي
واعرب الرئيس الايراني عن سروره وارتياحه لدعم اليابان للاتفاق النووي وقال، اننا لا نرغب بتقويض الاتفاق النووي وان الاجراءات والقرارات المتخذة (من قبل ايران) كانت بناء على المادة 36 من الاتفاق النووي ونامل ان تبادر الحكومة الاميركية الى التغيير في العمل بدل تغير اللجهة.

واكد الرئيس روحاني في الختام قائلا، انني اشعر بالكثير من السرور لهدفكم الرامي الى السلام والاستقرار وازالة التوتر وان كلا زيارتيكم الى طهران (الزيارة الحالية والزيارة التي قام بها برفقة والده وزير الخارجية في حينه عندما كان مستشارا له، الى طهران عام 1983 خلال الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية) كانتا بهدف ارساء السلام والامن في المنطقة وآمل بان تحققوا النجاح في هذا الهدف.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم