مراسم القسم الدستوري فشل كبير للمؤامرة الامريكية الصهيونية ضد ايران

الخميس 5 أغسطس 2021 - 20:27 بتوقيت طهران
مراسم القسم الدستوري فشل كبير للمؤامرة الامريكية الصهيونية ضد ايران

رغم جائحة كورونا والظروف الخاصة التي يشهدها العالم حضر أكثر من 115 شخصية سياسية من 73 دولة من بينهم رؤساء جمهورية ورؤساء برلمانات ورؤساء حكومات ووزراء خارجية ووزراء اخرين، وعشرات الشخصيات السياسية المرموقة حول العالم مراسم أداء اليمين الدستورية للرئيس الايراني الجديد السيد ابراهيم رئيسي.

يأتي هذا في وقت تحاول فيه أمريكا والكيان الصهيوني بمساعدة بريطانيا ووسائل الإعلام العربية المأجورة، تأليب الرأي العالمي ضد ايران تحت مزاعم شتى كان آخرها الهجوم الذي تعرضت له ناقلة نفط اسرائيلية قبالة ساحل عمان الاسبوع الماضي، ويحاول الكيان الصهيوني استغلال هذا الحادث لعرض ايران كتهديد وتسانده امريكا وبريطانيا في هذا، وفي هذا الامر يمكن مناقشة عدة اعتبارات:

أولا: لم يكن أمام الكيان الصهيوني بعد فشل محاولاته المتكررة في تشويه صورة الجمهورية الاسلامية الايرانية وعرضها كتهديد نووي تارة وتهديد اقليمي تارة أخرى، علاوة على فشله في ثني الدول العظمى التي تدرك قدرات وطاقات ايران الاقتصادية والعلمية عن فكرة التوافق مع ايران نوويا، لم يكن امامه سوى ان ينتقل الى مرحلة جديدة تتحدث عن أمن المياه الدولية.

ثانيا: يروق لأمريكا التي ترفض الامتثال لرغبة الكيان الصهيوني في عدم مناقشة الإتفاق النووي مع ايران ان ترضي رغبات هذا الكيان في عرض ايران كتهديد من منظور آخر وهو الامن البحري مثلا، أو التكلم عن برنامج ايران الصاروخي ومحاولة ايقاف تطويره على الرغم من أنه برنامج دفاعي ويتعلق بأمن ايران القومي ولا يحق لأحد الحديث عنه خاصة من قبل من يهدد امن المنطقة ويعتدي على اهلها ويحتل أراضيها كأمريكا والكيان الصهيوني.

ثالثا: تحاول امريكا عبر الضغط على ايران سياسيا، خاصة بعد فشلها في عزل ايران عن محيطها الاقليمي وفشل عقوباتها الاقتصادية على الشعب الايراني، تحاول اقناع الجمهورية الاسلامية في تليين موقفها في ما يتعلق بالاتفاق النووي، من هنا يأتي تأكيد امريكا على "رد جماعي" على الهجوم الذي استهدف الناقلة الاسرائيلية رغم عدم وجود أي دليل بيد هؤلاء حول من نفذ الهجوم ومن هنا يمكن معرفة ان الامر سياسي بحت.

رابعا: ليس أمام بينيت ومعه لابيد اللذين تغلبا على معارضهم الحالي ومنافسهم السابق نتنياهو بصعوبة فائقة سوى البروباغندا الاعلامية لتثبيت اقدامهما أمام الرأي العام الاسرائيلي والنجاة من الانتقادات حول ضعفهم، خاصة بعد الفشل الاخير للعدوان الصهيوني على سوريا والذي كان موضوع الاعلام الاول لاكثر من 10 أيام.

خامسا: لماذا ستنكر ايران هجوما نفذته بنجاح على مصالح صهيونية ان كان الكيان الصهيوني يفتخر باغتيال علماء ايرانيين ويفتخر بتنفيذ عمليات تخريب في الجمهورية الاسلامية ويفتخر بقصف رجال المقاومة في سوريا، وهل الانتهاكات الصهيونية هذه مشروعة والرد الايراني "المفترض" عليها محرم وغير شرعي؟!.

على الكيان الصهيوني ان يعلم ان ايران في حال ارادت ان ترد على اعتداءاته وانتهاكاته فإنها سترد بحزم وعلنا، كما ردت على امريكا عندما اغتالت الشهيد الفريق قاسم سليماني وأمطرت قاعدتها في العراق بالصواريخ علنا، واما عن محاولات أمريكا وربيبها الصهيوني في عزل ايران وإظهارها كتهديد فإن الحضور الكبير في مراسم اليمين الدستورية للرئيس الايراني الجديد، رغم ظروف كورونا التي تعصف بالعالم، أكبر دليل فشلهم وعلى ان الكيان الاسرائيلي وداعموه فشلوا في تحويل هجوم من قبل مجهول على الكيان الصهيوني الى هجوم او تهديد للأمن البحري كما يزعمون وسترفض بقية دول العالم المشاركة في حرب هي حرب الكيان الصهيوني الذي يعتدي على الآخرين ويدفعهم للرد ولن يشاركوا في حرب لا ناقة لهم فيها ولا جمل إلا اذا كانوا مستفيدين كأمريكا وبريطانيا.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم