الفايروسات تغزو العالم .. 'يارا ولاسا' تنضمان لفيروس كورونا

الخميس 13 فبراير 2020 - 13:39 بتوقيت طهران
الفايروسات تغزو العالم ..

بدأ القلق والخوف يسيطر على العالم بعد انتشار فيروس "كورونا" الذي اجتاح الصين، ليظهر بداية هذا العام، فيروس "حمى لاسا" بنجيريا، والآخر فيروس "يارا" في البرازيل.

فيروس "يارا"
ومنذ الساعات الأولى من صباح أمس، أعلن علماء برازيليون اكتشافه، في أعقاب إعلان حالة الطوارئ في العالم بسبب فيروس كورونا، مما تسبب في حالة من التشوش عالمياً، وتسبب الفيروس الجديد في حيرة العلماء بعد ظهوره، حيث لم يكن لدى هذا الفيروس جينات معروفة، كان هذا الفيروس "الغامض" الذي تم جمعه من الأميبا في بحيرة اصطناعية في البرازيل أصغر بكثير من الفيروسات المعروفة عادةً بالأميبا.

وأطلق الفريق البحثي على الفيروس الجديد اسم"Yaravirus"، والمعروف أيضًا باسم لارا "Iara"، والذي يعني "أم كل المياه"، حيث إنه فيروسًا غامضًا جديدًا في البرازيل، ليس لجيناته غير المألوفة أي سجلات على الإطلاق، ولم يتم توثيقها من قبل في أي أبحاث فيروسية.

في حين أن فيروس "يارا" قد لا يكون صفارة إنذار خارقة للطبيعة، إلا أنه ما يزال غامضا تمامًا مثل "حورية الماء" في الأساطير التي سمي تيمنا بها، ويقول الفريق البحثي الذي اكتشف هذا الفيروس إن "يارا يمثل سلالة جديدة من فيروس الأميبا ذي الأصل المحير".

فيروس "كورونا"
وعلى خلافه، تسبب فيروس "كورونا" المستجد في خالة خوف وقلق شديدة بالعالم، حيث حصد العديد من الأوراح، منذ تسجيله أول إصابة في 12 ديسمبر 2019، ليكسر أمس عدد الوفيات الناجمة عنه حاجز الـ1000 للمرة الأولى، حيث ذكر مسؤولو الصحة الصينية أن عدد الوفيات جراء الإصابة بالفيروس في بر الصين الرئيسي لـ97 حالة ليصل إلى 1113 شخصا، حتى نهاية الثلاثاء، رغم إعلان منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ الصحية الدولية لها.

فيما يبلغ إجمالي حالات الإصابة في الصين بلغ الآن 44653 حالة، منها 2015 حالة مؤكدة في 11 فبراير، وهو أقل معدل زيادة يومي في الحالات الجديدة منذ 30 يناير كانون الثاني، بينما تستعد منظمة الصحى العالمية لطرح أول علاج لكورونا، خلال أيام.

وأعلنت بكين، الأربعاء، تسجيل أقل عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا منذ نهاية يناير، ما يعطي مصداقية لتوقع مستشار طبي صيني كبير بأن التفشي قد ينتهي بحلول أبريل المقبل، حسبما أفادت قناة "روسيا اليوم".

وقال تشونج نان شان، أهم مستشار طبي في الصين فيما يتصل بتفشي الفيروس، إن عدد حالات الإصابة الجديدة ينخفض في بعض الأقاليم، وتوقع أن يبلغ الوباء ذروته هذا الشهر ثم يبدأ بالانحسار، مضيفا: "أعتقد أنه يتعين أن نتابع البيانات عن كثب في الأسابيع المقبلة قبل إطلاق أي تكهنات"، وأشاد بـ"الجهود الجبارة" التي تبذلها الصين لاحتواء الفيروس.

فيروس "حمى لاسا"
وبالتزامن مع ذلك، بدأ وباء آخر يحصد الأرواح في نيجيريا، حيث أعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية بها، أن الحمى المذكورة أودت بحياة 70 شخصا خلال 6 أسابيع، وانتشار العدوى في 26 مقاطعة، موضحا أن الفيروس ينتشر بشكل أسرع وحصد المزيد من الأرواح مقارنة مع العام 2019.

وبدأت السلطات النيجيرية بإجراءات جديدة في مكافحة العدوى، عقب إعلانها حالة الطوارئ في البلاد، مطلع الشهر الحالي.

وتعاني نيجيريا من حمى لاسا، منذ عدة أعوام، حيث تفاقم الوضع مؤخرا، ليصل عدد الوفيات خلال أقل من شهر إلى 30 فردا، بينما أكثر من 100 يتلقون العلاج في ولاية إندو بجنوب غرب البلاد، 28 منهم حالتهم الصحية حرجة.

وأوضحت المنظمة العالمية أن حمى لاسا هو مرض حيواني المصدر مما يعني أن الإنسان يصاب بالعدوى نتيجة لمخالطة حيوانات مصابة بالعدوى، حيث إن المستودع الحيواني أو المضيف له هو "قارض" ينتمي إلى جنس المستوم الذي تشيع تسميته "الجرذ عديد الأثداء".

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم