بين يدي صاحب العصر(عج)، الشيخ أسعد اللامي

الأحد 15 ديسمبر 2019 - 09:56 بتوقيت طهران

إذاعة طهران- مدائح الانوار: الحلقة 496

بسم الله وله أطيب الحمد وأزکى الثناء إذ جعلنا من أهل المودة والولاء لحبله الممتد بين الأرض والسماء سادة الأولياء وأسوة الرحماء الحبيب المصطفى سيد الأنبياء وآله الأصفياء الأوصياء صلوات الله وتحياته وبرکاته آناء الليل وأطراف النهار
سلام من الله عليکم أيها الإخوة والأخوات، وأهلا بکم في لقاء اليوم من هذا البرنامج، ننور فيه قلوبنا بمديح من جعل الله عزوجل محبتهم باب محبته وطاعتهم عنوان طاعته ورضاهم ضمان رضاه.
في هذا اللقاء اخترنا لکم مديحة لمولانا إمام العصر خليفة الله المهدي_عجل الله فرجه_ تنطلق من مشاعر الحب القدسي لله وأوليائه وتنتهي إلى ثمرة هذا الحب وهي الموالاة الصادقة لله وأوليائه.
هذه المديحة من إنشاء الشاعر الولائي المعاصر سماحة الشيخ أسعد حيران اللامي وأودعها في ديوانه المعنون بعنوان(تراتيل في محضر الشمس) والذي خصصه جميعا لمديح أهل بيت النبوة_عليهم السلام_. تابعونا على برکة الله.
تحت عنوان(بين يدي صاحب العصر عجل الله فرجه) قال سماحة الشيخ أسعد اللامي في مديحته المهدوية:

أنا هائم قد ملني ترحالي

أنا عاشق والعشق ذو أهوال

وقد هدني شوقي وفرط صبابتي

حتى نحلت و بدلت أحوالي

وبدت لشوقي غرة في مفرقي

وکذا بدت في القول والأفعال

يا من تلوم الصب في أشواقه

إني سئمت ملالة العذال

لو عشت يوما من جواي ولوعتي

ما کنت تعذلني على أقوالي

أنا ما فتنت بحب خود کاعب

ترنو إليک بمقلة کغزال

أنا ما أساهر نجمة قطبية

ولها ولا أصبو لذي خلخال

إني شغفت بحب خير عشيرة

أنا عاشق وله بحب الآل

مستمعينا الأکارم، حب أهل بيت النبوة المحمدية_عليهم السلام_ هو الأجر الذي أمر الله رسوله الأکرم_صلى الله عليه وآله_ أن يطلبه من أمته بأجيالها کافة وإلى يوم القيامة، لأن هذا الحب القدسي هو الذي يفتح أمام المحب آفاق التخلق بأخلاقهم والتمسک بصراطهم وهو الصراط المستقيم الموصل إلى دار الکرامة والسعادة السرمدية وهو حب صادق ننقي يري العبد الکمالات الإلهية المستجمعة في أهل البيت_عليهم السلام_ فينفذ حبهم إلى جميع أرکان وجوده، وعلى هذا يشير أديبنا الشيخ أسعد اللامي في تتمة مديحته حيث يقول:

هم مولدي، هم مبدأي و نهايتي

هم فرحتي، هم بغيتي ومنالي

هم عروتي الوثقى وکهفي وملجئي

هم محض نور قل، ومحض کمال

لا سيما مهديهم خير الورى

شبل البتولة مصدر الآمال

يا أيها النور المعطر بالمنى

يا نور عرش البارئ المتعال

يا أفق حب لاتنال حدوده

يا رمز عشق حقيقة وجمال

يا عطر زنبقة الوجود ولونها

يا شمس عز کللت بجلال

يا روح آمال ومصدر صحوة

وشعار أحرار الحمى الأبطال

لولاک هذا الکون ساخ بأهله

وقد استوت قيعانه بجبال

لولاک هذي الأرض محض خرافة

بل محض عدم دائم وخيال

مالي أنا و لحاسد أو حاقد

قد لامني في عشقي القتال

من أين تکتشف الحقيقة ثلة

محرومة ضلت طريق الآل

لکنهم عبثا يغطون السنا

هيهات حجب الشمس بالغربال

شمس الشموس صحيفة الأعمال

عنوان صبحي منتهى آمالي

يا أيها الأمل الکبير المرتجى

يا رفة القلب المحب السالي

من ألف جيل والعيون شواخص

ترجوکمُ يا نخوة الأجيال

مولاي طال الإنتظار و أهله

شابت أمانيهم من التعلال

ودماء أنصار لشرعة أحمد

سالت بوادي الدين کالشلال

مولاي واجتمعت طواغيت العدى

و جيوشهم قد هيئت لقتال

وکتائب التوحيد مزقها الأولي

يتبحجون بنصرة الأنذال

قم واشحذ البتار يابن المصطفى

يابن الحسين وقائد الأشبال

مولاي جرح الباب لما يندمل

وجروح سوط منافق محتال

وکذاک ثارات الحسين بکربلا

لا لم تمت يا صفوة الأبطال

مولاي عجل بالظهور المرتجى

يا عصمة الأقوال و الأفعال


أيها الإخوة والأخوات، کانت هذه مديحة مهدوية تحت عنوان(بين يدي صاحب العصر عجل الله فرجه) اخترناها من ديوان(تراتيل في محضر الشمس) للأديب الولائي سماحة الشيخ أسعد حيران اللامي حفظه الله.
وقبل أن نختم لقاء اليوم من برنامجکم(مدائح الأنوار) نشير إلى أن قول هذا الأديب في خطابه لإمام العصر المهدي_عجل الله فرجه_ (لولاک هذا الکون ساخ بأهله) هذا القول مقتبس من کثير من الأحاديث الشريفة المروية في مصادرنا المعتبرة والتي تصرح بأن الله تبارک وتعالى لايخلي الأرض من حجته على العباد الإمام المعصوم من الذرية المحمدية، ولو لا وجود الإمام لساخت الأرض بأهلها أي أن وجود الإمام الحجة شرط إلهي لاستمرار الحياة الإنسانية على الأرض.
وبهذه الملاحظة نودعکم إخوتنا مستمعي إذاعة طهران، صوت الجمهورية الإسلامية في إيران، شاکرين لکم جميل المتابعة. ودمتم بکل خير وفي أمان الله.

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم