شرح فقرة: "وجاهدتم في الله حق جهاده حتى أعلنتم دعوته.." مميزات جهادهم (عليهم السلام) حوار مع الشيخ حسان سويدان حول محورية الامر بالمعروف في تحركهم الجهادي

الأربعاء 17 إبريل 2019 - 12:49 بتوقيت طهران

الحلقة 74

لا نزال نحدثك عن الزيارة الجامعة للأئمة عليهم السلام وهي الزيارة التي يطلق عليها اسم "الجامعة الكبيرة" وقد حدثناك عن مقاطع متسلسلة منها وانتهينا من ذلك الى مقطع كبير يعرض سمات الائمة عليهم السلام في مستوياتها المتنوعة ومنها العبارات الآتية (وجاهدتم في الله حق جهاده حتى اعلنتم دعوته، وبينتم فرائضه، واقمتم حدوده)، هذه السلسلة من السمات المتصلة بعملية تبليغ الرسالة الاسلامية الى الاخرين تكشف لنا عن حجم الاهمية التي خلعها الله تعالى على الائمة عليهم السلام بصفتهم خلفاء الرسول(ص) في استمرارية التبين لمبادئ الله تعالى.
في هذه الحلقة نتحدث اعزاءنا عن مميزات جهادهم عليهم السلام ولكن بعد الاستماع لحوارنا التالي مع ضيف البرنامج بشأن علاقته بالامر بالمعروف والنهي عن المنكر، نستمع معاً ...
المحاور: السلام عليكم سماحة الشيخ حسان سويدان ورحمة الله وبركاته ؟
الشيخ حسان سويدان: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
المحاور: سماحة الشيخ في الحلقة السابقة بينتم شمولية مفهوم الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في سيرة ائمة الهدى عليهم السلام عموماً من الحالات الاساسية في جميع حركاتهم سلام الله عليهم وادوارهم احد المصاديق البارزة قضية الجهاد في سبيل الله بمختلف مصاديقه بينتم انه اساساً منطلق من قاعدة من الامر بالمعروف والنهي عن المنكر كما اشرتم الى ذلك في الحلقة الماضية لو سمحتم تبينوا لنا القضية بهذه الحلقة بشيئاً من التفصيل.
الشيخ حسان سويدان: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وصلى الله على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين لا شك ولا ريب في ان ائمتنا صلوات الله عليهم وسلامه هم المجاهدون الاوائل، الاوائل على مستوى الرتبة والاوائل على مستوى العمل ايضاً في حفظ هذا الدين فاننا وجدناهم احرص الناس بعد رسول(ص) على حفظ هذا الدين بحيث انهم كانوا مستعدين بان يقدموا كل شيء في سبيل حفظ هذا الدين نجد ان الامام علي عليهم السلام قد جاهد بعد رسول الله بصبره الجليل لحفظ هذا الدين ورفع شعاراً عظيماً عندما قال: لأسالمن ما سلمت امور المسلمين وانتم تعلمون انه قد غصبوا منه المقام الالهي الظاهري المقام الواقعي لا يمكن وصفه حتى يغتصبه احد المقام الظاهري غصب منه ومع ذلك وجدنا علياً عليه افضل الصلاة والسلام كالطود الشامخ بل هو الطود الشامخ في رعاية الدين ورعاية الاسلام وحرصه على بيان شعائر الدين واحكام الدين فلم يدّخر وسعاً في النصح لاولئك القوم مع انهم خصوم سياسيون في الموارد التي رأى ان في اخطائهم قد ينجر الامر الى هتك الدين وتوهين الدين حتى ان قائلهم قال لا ابقاني الله لمعضلة ليس لها ابو الحسن من جهة ثانية اذا نظرنا الى الائمة الباقين ونعطي مشاهد سريعة.
المحاور: عفواً سماحة الشيخ قبل ان تشير الى هذه المشاهد هل افهم ان في ذلك اشارة الى ان قوام الدين بهم عليهم السلام؟
الشيخ حسان سويدان: لا شك ولا ريب نستطيع ان نتحدث عن هذه الحقيقة من عدة جهات اولاً من المسلَّم عندنا انه لولا الحجة منهم سلام الله عليهم لضاقت الارض باهلها مع ان القرآن باقٍ وموجود في الناس ومع ذلك نجد ان الارض لا تبقى بغير امام قائم لله بحجة هذا مقام ارقى واعلى من مقام اداء وظائفهم الظاهرية صلوات الله وسلامه عليهم.
المحاور: هو نفس تعبير الحجة ان بقاء الحجة الالهية يكون بهم عليهم السلام؟
الشيخ حسان سويدان: لا شك ولا ريب وفي كثير من الروايات تقول انه لا يعبد الله بدون امام لا تكون هذه الارض قابلة للعبادة وهذه فلسفة عميقة لا يتسنى الدخول فيها لان العبادة الكاملة والتامة لا تكون الا منهم ولا تكون الا بهم صلوات الله وسلامه عليهم اجمعين، من جهة ثانية تجد ان الامام الحسين وبكل رحابة صدر يقول شاء الله ان يراني قتيلاً شاء الله ان يراهنَ سبايا وينزل الى الميدان بذلك العدد القليل وبتلك العدة القليلة لان في ذلك رضى الله سبحانه وتعالى، رضا الله رضانا أهل البيت، ثم تجد ان الامام زين العابدين عليهم السلام تحمل كل ما تحمل في سبيل هذا الدين وفي سبيل نشر هذه الدعوة الدينية بعد ذلك تجد ائمتنا عليهم السلام من الامام الباقر الى الامام الصادق الى الامام الكاظم الذي عانى صلوات الله وسلامه عليه ولم يقبل بالحياد عن الدين الحق قيد انملة، وعانى كل المعاناة في تلك السنين الطوال في سجن هارون الرشيد الى بقية الائمة الذين حفظوا هذا الدين صلوات الله وسلامه عليهم.
المحاور: سماحة الشيخ ما عرفناه هو قطرة من بحر مما تحملوه؟
الشيخ حسان سويدان: فقط المطلع على شيئاً من سيرتهم صلوات الله عليهم يرى ويعرف مشاهد رائعة جداً من مواقفهم اقول متصاغراً اذا قلت مواقفهم البطولية العظيمة الجليلة لانهم يعملون دائماً بعين الله سبحانه وتعالى وينظرون بعين الله وفي ظل رعاية الله وتكاليف الله سبحانه وتعالى.

*******

نتابع احباءنا تقديم هذه الحلقة من برنامج امناء الرحمان بشرح هذه العبارة من الزيارة الجامعة وهي التي تقول عن الائمة عليهم السلام وجاهدتم في الله حق جهاده طبيعياً هذه العبارة او الفقرة تظل من الوضوح بمكان كبير بيد ان المطلوب هو تحديد الحجم الذي صدر عن الائمة عليهم السلام في ممارسة امامتهم وهذا ماعبرت الزيارة عنه بعبارة وجاهدتم في الله حق جهاده ان قارئ الزيارة سوف يتداعى بذهنه اذا تأمل بدقة الى ان الجهاد من اجل الله تعالى يقترن بالكم والكيف اما الكيف فهو ان تكون المجاهدة او الجهاد او اية عملية اخرى حتى لو كانت تتطلب تضحية بالنفس مثلاً فمن الممكن وهذا ما حدثنا به تأريخ المقاتلين من عامة الناس بطبيعة الحال ان يقترن بالأنا او الذات أي السمعة او الجاه او حتى المال او الغنيمة العسكرية وما الى ذلك نقول ثمة نماذج قاتلت وفي نيتها الظفر بالغنيمة المادية ونماذج قاتلت لتعلف بطونها وتكتسب تقدير الناس وهكذا ومما لا شك فيه ان الشخصية حتى لو عملت من اجل الله تعالى فحسب ولكن خاطرتها خلال ذلك خواطر ذاتية حينئذ عدت مشركة كما هو صريح الحديث القائل بما معناه لو ان احداً عمل عملاً من اجل الله تعالى واشرك رضا غيره عد مشركاً.
والمهم الان هو ان قارئ الزيارة يتعين عليه وهو متأمل في عباراتها ان يفيد منها في تعديل سلوكه وفي مقدمة ذلك العمل من اجل الله تعالى دون اشراك غيره حتى لو كان ذلك بسيطاً من هنا نعود الى ما نحن بصدده وهو ان الائمة عليهم السلام جاهدوا في الله تعالى أي لم يضعوا غير الله تعالى في نواياهم البتة. وهذا من حيث النوع او الكيف ولكن ماذا من حيث الكم او الحجم؟
تقول العبارة ولنقرأ من جديد (وجاهدتم في الله حق جهاده) لقد كررت العبارة كلمة الجهاد مرتين واستخدمت صيغة المفعول المطلق أي جاهدتم ثم جهاداً للتعبير عن الحجم الاكبر لممارسة الجهاد ثم استخدمت كلمة حق لتعبر بذلك عن زيادة حجم المجاهدة وكيفيتها وبذلك تكون قد عبرت عن مفهوم الجهاد لدى الائمة عليهم السلام بما لا مزيد عليه من الكلمات المعبرة عن اكبر حجم وكيفيته لجهادهم عليهم السلام.
والان بعد ملاحظتنا لحجم الجهاد ونمطه نوعياً نتجه الى ما بعد ذلك من العبارات حيث نواجه عبارة تقول حتى اعلنتم دعوته ترى ماذا نستخلص من العبارة المذكورة؟
لا نتأمل طويلاً حتى ندرك سريعاً ان الاعلان عن الرسالة الاسلامية ليس من الامر الهين بل العكس هو الصحيح تماماً فالعقلية الجاهلية والتخلف الثقافي وفظاظة الخلق والعادات القبلية ونحو ذلك لم تزل فاعلياتها في البيئة الاسلامية الجديدة مترسخة بعد كما ان الانقلاب الذي حدث بعد وفاة الرسول(ص) وذلك بصريح النص القرآني المشير الى انقلاب القوم على اعقابهم كل ذلك يجعل من الاعلان لرسالة الاسلام الحقة وليس الزائفة او الظاهرة شكلياً يجعل من الاعلان لرسالة الاسلام من الصعوبة بمكان ولذلك جاءت العبارة القائلة بانهم عليهم السلام جاهدوا حقاً الى درجة انهم اعلنوا الاسلام الحق وغرسوه في قلوب المنتسبين اليهم.
اذن امكننا ان نتبين جانباً من جهاد الائمة عليهم السلام سائلين الله تعالى ان يوفقنا الى الافادة من جهادهم انه ولي التوفيق.

*******

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم

ذات صلة

المزيد