يوم البقيع هو المنور دربنا

الأحد 31 مايو 2020 - 16:33 بتوقيت طهران
يوم البقيع هو المنور دربنا

قصيدة بمناسبة يوم ٨ شوال ذكرى جريمة هدم أضرحة أئمة الهداة عليهم السلام في مقبرة البقيع بالمدينة المنورة.

قُلْ للذي جَعلَ البَقيعَ دَوارِسَا     *****     تَبّتْ يداكَ ومُتْ بِغيظِكَ آيِسا
هذا البقيعُ وَقد تجلَّى ثَـورةً     *****     مَحقَتْ أفاعيلاً كَتمْنَ خسائِسَا
ما رَمْـسُ أحمدَ والأماجدِ أهلهِ     *****     إلاّ  تراتِيلٌ  تَشُـعُّ شَـوامِسا
يستلهمُ الأحرارُ منها نَهضَةً     *****     تُحيي المَواتَ وما حُسِبنَ أيابِسا
وتُطهِّـرُ الأنسابَ فهي نبيلةٌ     *****     وتجودُ ما شاءَ الكريمُ فَوارِسا
رُحَماءُ في ما بينهُم وأكارِمٌ     *****     وإذا ادلهمَّتْ ينفِرُونَ تنافُسـا
يَفْدُونَ أرواحَ العبادِ برُوحِهِمْ     *****     فكأنَّهم رُضِعُوا المَودّةَ فارِسَا
يتسابقُونَ لدى الكرِيهَةِ حسبُهم     *****     نهجُ الحُسينِ أطائِباً وأشاوُسـا
وكأنّهُم بَطَـلُ المَبيتِ مُضحِّيـاً     *****     أخزى الطِغامَ كمائِناً ودَسائِسَا
رامُوا هَلاكَ مُحمدٍ خيرِ الوَرى     *****     وهو النبيُّ ومَنْ يُؤمَّلُ آنِسِـا    
فحماهُ ربُّ المرسلينَ كرامَةً     *****     بفِدا وَصيٍّ دامَ دِرْعاً حارِسا
قَسَماً بربِّ الأطهرينَ مَراقداً     *****     بِثرى البقيعِ أئمّـةً و نفَائِسا
إنّا على هَديِ الِنبيِّ وآلهِ     *****     ماضُونَ رفضاً لِلجَهالةِ سائِسا
لا لن تدُومَ حُكومةٌ بدويَّةٌ     *****     عمِلتْ كشيطانٍ يَبُثُّ وساوِسا
وبغَتْ على اليمنِ الشريف تحالُفاً     *****     يسقي برايا الخيرِ بُغضاً راجِسا
الآمِنونَ وهمُ شيوخُ ونِسوةٌ     *****     وطُفُولةٌ يلقَونَ  مَوتاً خالِسا
لم يحترمْ سبُلَ الحياةِ بدولةٍ     *****     جعلت تطوِّرُ للنهوضِ مجالسا
تبقى المدامِعُ باكياتٍ مِشعراً     *****     واُلوفَ حجّاجٍ وتلعنُ باخِسا
ما موطنُ الحرمينِ أرضَ غنيمةٍ     *****     للظالمين الفاجرينَ مغارِسا
هي دارُ وَحْيِ اللهِ صانَ حَريمَها     *****     وأمانُ مَنْ لَـبّى الإلهَ مُؤانِسـا  
ومراقدُ الاطهارِ فيها موئلٌ     *****     من قبلِ أنْ تغدو مقاماً دارِسا
هو ذا عطاءُ بَنُو الرسالةِ سادةً     *****     صقَلُوا ضمائرَنا ضياءً قابساَ
يومَ البقيعِ هو المُنَوِّرُ دربَنا     *****     ويظَلُّ يذكرُهُ المُخلِّدُ دارِسا
ويعلِّمُ الأجيالَ أنّ عصابةً     *****     هدمَتْ قبابَ الأطهرينَ تباخُسا
بجريمةٍ نكرتْ مشيئةَ أحمدٍ     *****     لم ترْعَ ميراثاً يُفيضُ مَدارسا

بقلم الكاتب والإعلامي
 حميد حلمي البغدادي

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم