قصائد في مدح الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وآله

الخميس 14 نوفمبر 2019 - 14:23 بتوقيت طهران
قصائد في مدح الرسول الاكرم محمد صلى الله عليه وآله

باقة من عشر قصائد بقلم الشاعر المعطاء الاستاذ حميد حلمي البغدادي في مدح رسول الله وآل بيته الاطهار عليه وعليهم افضل الصلاة والسلام.

تعرض القصائد العشرة للشاعر حلمي زاده بمناسبة مولد الرسول الاكرم ـ صلى الله عليه وآله ـ مكانته وال بيته الكرام الأطهار ـ سلام الله وصلواته عليهم ـ وتضحياتهم العظيمة ومآثرهم الخالدة في سبيل الحفاظ على الوحدة الاسلامية ومكافحة الظلم والاستعباد والانحراف:

(القصيدة الاولى)

فسلامٌ عليكَ يا خيرَ داعٍ
_______

سيدي أيها النبيُّ الجَميلُ
أنت خيرُ الورى ونِعمَ الرّسولُ

أيها المُصطفى من الخَلْقِ طُرّاً
جِئْتَ بالحقِّ صادِقٌ ما تقُولُ

يومَ أنْ جُدْتَ وانطلَقْتَ بشيراً
ونذيراً ومَنْ سِواكَ الدَّليلُ

عابدٌ مُذْ عُرِفْتَ ثَمَّ أمينٌ
ورؤوفٌ وقائدٌ مأمولُ

يا سليلَ الأبرارِ طُهْراً جميعاً
فالجُدُودُ الكِرامُ أصلٌ نبيلٌ

من أبٍ طاهرٍ واُمٍّ مَصُونٍ
حنفاءٌ كما استقامَ الخليلُ

وحباكَ اﻹلهُ من كلِّ مجدٍ
يَنْحني عندهُ المُلُوكُ اﻻُصُولُ

جئتَ بالوحي والأنامُ حيارى
فتعالى التكبيرُ والتهليلُ

وتوالتْ آيُ الكتابِ لِتهْدي
في بيانٍ أفضى بهِ التنزيلُ

يا رجانا وأُنسَ قلبِ اليتامى
طالَ عهدٌ بهِ السَّلامُ قليلُ

واناختْ بنا الدَّواهِي تِباعاً
تتلظّى وَقودُها التقتيلُ

وثرى القدسِ مُثقلٌ بقُيودٍ
شَدَّها الغاصبُ العدُوُّ الغَلُولُ

صارَ إسلامُنا رهينَ مُرُوقٍ
أفزعَ الخَلْقَ فالبلادُ ذُبُولُ

وشعوبٌ تقاذفَتْها الشَّواطِي
تنشدُ الأمنَ والقواربُ غُولُ

ليسَ هذا ممّا أمَرْتَ رحيماً
أنتَ دِفءٌ ورحمةٌ ووَصِيلُ

وسبيلٌ الى الإخاءِ دواءً
يتعافَى بِهِ السقيمُ العليلُ

فسلامٌ عليكَ يا خيرَ داعٍ
لَهُداكَ النقاءُ والتسهيلُ

وعلى أهلِكِ الكِرامِ سلامٌ
مَظهرُ الحقِّ عنهُ لا لم يَمِيلُوا

سُؤْلُنا مُنقِذٌ نتوقُ إليهِ
مِن بَني أحمدٍ وَدودٌ جليلُ

يأخذُ الخَلْقَ بالمُرُوءةِ حُكماً
ودُعانا ياحبّذا التعجيلُ

(القصيدة الثانية)

هدانا النبي بأخلاقه
... ...........................

ألا يا صِحابَ النُّهى هلِّلُوا
وصلُّوا على خيرِ مَنْ يُؤمَلُ

محمدٍ المُصطفى سيدٌ
شفيعٌ لكلِّ امرئٍ يبُذُلُ

وساقي الأحبَّةِ يوم الظَّمَا
وحيثُ يُعَزُّ بهِ المُوصِلُ

هنالِكَ تَحيا الجُموعُ التي
سَمتْ بالتُقى لم تكنْ تكسَلُ

وكانَ رَجاها رِضا أحمدٍ
رسولِ الإلهِ الذي يُمْهِلُ

ولكنّهُ في خِضمِّ الخطُوبِ
لظُلمِ المُعاندِ لا يُهمِلُ

لغدرِ الذينَ عصَوا أحمداً
وسنُّوا الضلالَةَ واستغفَلُوا

وراحُوا يَحِيدونَ عن أمرِهِ
فضاعَ هُدىً نبْعُهُ المَنْهَلُ

الى اليومَ تَحصدُنا فِتنةٌ
تُشيعُ لظىً والورَى تقتُلُ

وتُؤذي نَبيّاً بَنَى أُمَّةً
لتنشُرَ عَدْلاً هو الأعْدَلُ

هَدانا الرسولُ بأخلاقهِ
فسُنَّتُهُ المَذْهبُ الأنبَلُ

وَأوصى بعِترتهِ مَوئِلاً
فهُمْ حُجَجُ اللهِ والفيصَلُ

فصلِّ وسلِّمْ على المصطفى
صلاةً تُبارِكُ مَنْ يَعقِلُ

وَصلِّ وسَلِّمْ على آلهِ
بِلاهُمْ صلاتُكَ لا تُقبَلُ

(القصيدة الثالثة)

بآلِكَ يا رسولَ اللهِ فخري
................................

رسولَ اللهِ يا حُلْوَ المعاني
أتيتُكَ هارباً مما اعتراني

ذنوبٌ أثقلتْ أوزارَ ظهري
وتوبةُ بائسٍ يحكي لِساني

وذا زمنٌ يُبشِّرُ بانعتاقٍ
منَ العادي على صدقِ المعانِي

وأهلُ الخيرِ مِبذالون جُوداً
على حُبِّ الكريمِ المُستَعانِ

حبيبي يا رسولَ اللهِ إني
أعُوذُ بخالقي مِنْ كلِّ جانِ

ومِنْ فِتَنٍ أزاحَتْ كُلَّ وُدٍّ
ومن طاغٍ يُهدِّدُ بالهَوانِ

فأنت وليُّنا ياخيرَ داعٍ
بوجهكَ يستضيءُ الفرقدانِ

وانت ملاذُ إخوانٍ إذا هُمْ
أحاطَ بساحِهم غدْرُ الجَبانِ

فثمَّةَ حملةٌ سَعَرَتْ لَظاها
تريدُ المسلمِينَ على امتهانِ

تكالبَ ظالمُونَ قُساةُ قلبٍ
لهُم في الدّينِ لقلقةُ اللّسانِ

أشاعوا في الأقاليمِ الرزايا
وقتلَ الأبرياءِ على العَيانِ

وواعظُهُم يُسوّغُ كلَّ فِسقٍ
إذا طلبَ "الأميرُ" وفي ثَوانِ

إليكَ نسوقُ شكوانا نبيّاً
بنَي إيمانَنا يا خيرَ بانِ

فأنتَ الطُّهرُ تَروي بانهِمارٍ
غليلَ ظِماءِ صاديةِ الحَنانِ

وانت مغيثُ مَن فقدوا سَحاباً
أعاقَ غِياثَهِ الشَرِهُ الأنانِي

رسولَ اللهِ جِئتُكَ والخطايا
تَنوءُ بِكاهلي وتحُطُّ شاني

ومعذرتي إليكَ بيانُ حُبٍّ
جثا لعُلاكَ يا أجلى بيانِ

وإنّي طالبٌ غفرانَ ربِّي
بوجهِكَ بل أتُوقُ إلى الجِنانِ

أﻻ يا ريحُ صِلْ طه بِوُدِّي
وأبلغْ روحَهُ السبْعَ المَثاني

وأنفاساً من الصلواتِ تجري
عليه وآلِهِ في كلِّ آنِ

رسولَ اللهِ هاكَ مِدادَ حُبِّي
قصائدَ أدمُعٍ مِنْ قلبِ حانِ

يُضمِّخُها بأشواقِ انتظارٍ
الى شمسِ الإمامَةِ والزَّمانِ

إلى السِّبطِ المؤمَّلِ لانطلاقٍ
يسيرُ بِنا بأوْجِ العُنفوانِ

يجدِّدُ شِرعةَ الهادي نقاءً
ويهدي المؤمنينَ الى التدَاني

بِآلِكَ يا رسولَ اللهِ فخري
ومُنقلبي فهمْ سُفُنُ الأمانِ

ومَرضَاةُ الإلهِ ونهجُ حقٍّ
يسدِّدُ مَن أطاعَ إلى اتِّزانِ

(القصيدة الرابعة)

فلست أطيع غير هدى محمد
...........................

اُحبكَ يا رسولَ الله أحمدْ
وأفخَرُ بالصلاة على محمّدْ

واُتمِمُ بالصلاة على عبادٍ
بهم عُرف التّقى وبهم تأكّدْ

هما سبطا محمدَ سيدانِ
هما الحَسَنانِ من طه الممجّدْ

وأُمّهُما البتول الطهرُ فاطمْ
اُضيء بنورها الكونُ المُمدّدْ

وخيرُهُمُ عميدُ الدّارِ صغراً
ومولَى الأوصيا وأخو المؤيّدْ

عليٌّ واسمُهُ أغنَى المعالي
خَشُوعٌ حيثما صلّى ووحّدْ

فليس يضيرني من لامَ حُباً
بهِ عُصم الفؤادُ وباتَ أسعدْ

فهذا الحُبُّ يؤنِسُني وحيداً
إذا حَلَّ المماتُ وحينَ أُلحَدْ

ألا فليسمعِ الثقلَينِ قَولِي
ومَنْ لَزِمَ الصلاة وَمن تهجَّدْ

ألا إنَّ التشيّعَ كُنهُ دينيِ
قِوامُ الدينِ بالرأيِ المؤكّدْ

فمنْ طلبَ الرشادَ سعى إليهِ
وليسَ هناك غيرُ هدُى محمدْ

وقد أوصى بنفسي أفتديهِ
أنِ أسلُكْ نَهجَ من أوفى وأرشَدْ

هما الثقلانِ دَوماً في تلاقٍ
كتابُ اللهِ والآلُ المُسدَّدْ

فلا يُحزِنْك مَن ركبَ العمايا
اذا حضَرَ الهدُى بطًلَ المُعقّدْ

فإنُ رُمت الجوائز في يقينِ
فقُلْ ذكر الصلاة على محمدْ

( القصيدة الخامسة)

في يوم ميلاد الأمين المصطفى
________

بِكَ يا إلهَ العالَمينَ صَوابي
وإليكَ يا باري النُّفوسِ مَآبي

فبِحُرمةِ الهادي البشيرِ محمدٍ
وبآلهِ حُجَجِ الهدى الأقطابِ

خُذْ بي الى حيثُ الثّباتِ مَحجَّةً
وانِرْ سبيلي عارِفاً أحبابِي

حُجَجُ الإلهِ على الخلائقِ كلِّها
هم مأمَني فَزِعاً بِيومِ حسابي

ناشدتُ ربّي في الدعاءِ بحقِّهم
كيما يُطيِّبَ خاطري وثوابي

في يوم ميلادِ الأمينِ المصطفى
أدعوكَ ربّي ساعياً لصوابي

أرجوكَ مُبتهِلاً وأسألُ خاضعاً
رُشدَاً وتوفيقاً وحُسنَ كتابِ

فأنا المتيمُّ بالنبيِّ وآلهِ
ولهم تَطِيبُ مَودَّتي وخِطابي

لن نرتقي إلا بِهَدْيِ محمدٍ
وأئمةٍ هم خِيرةُ الأَنجابِ

صلى الإلهُ على النبيِّ محمدٍ
وعلى الأماجدِ آلهِ الأطيابِ

(القصيدة السادسة)

سبيلُ الهدى الوحيُ الكريمُِ وسُنَّةٌ

******

شـدَدْتُ الى طه رِحالَ قَصائدي
وأعلَـمُ عِـلماَ أنَّ أحمدَ رافِـدي

بيانُ كَـلامِ ليسَ يعرِفُ قَـدرَهُ
سِوى عابدٍ طُهْرِ المُرُوءَةِ ماجِدِ

مَحمّدٌ المُختارُ سيدُ كُلِّ مَـنْ
تكلَّـمَ بالضادِ الهُدى نُطْقَ واعِدِ

وآلُ رسولِ اللهِ أزكَى خليقَة
أُريدَ لَـها أنْ تسْـتَنيرَ برائِدِ

وإنَّ كلامـاَ فاضَ منْ ثَغْـرِ أحمدٍ
لَـنهْـجٌ لَنـا مَـنْ عافَهُ غَيرُ راشِـدِ

وإنَّ بَنيِ بِنتِ النبيِّ ونَفسَـهُ
لَـهُمْ خَيرُ مَنْ أهدى بَيانَ المُعاضِدِ

أحاديثُهمْ نورُ الكتابِ وفَخْرُهُ
وأفعالُـهُم نبـراسُ فِـعْلِ المُآوِدِ

وإنَّ هُدىً لَـم يأتِ من نبْعِ أحمد
وعِترتهِ الغُـرِّ الكرامِ الأماجِـدِ

لخُسرانُ والعُقبى ضلالَةُ مقصدٍ
وما الفوزُ إلاّ في سبيلِ مُشاهَـدِ

سبيلُ هدى الوحيُ الكريمُِ وسُنَّةٌ
ومِصداقُهُ آلُ الرسولِ المُجاهِدِ

على المصطفى الهادي البشيرِ وآلهِ
صلاةٌ وتسليمٌ أريجُ المسـاجِدِ

(القصيدة السابعة)

الى غايةِ الوُدِّ نمضي هُدىً
..............................

مدَدْتُ إليكَ إلهَ الأنامْ
يدَيَّ فقيراً فهَبْنِي المَرامْ

وهبْ إخوةَ الدينِ إشراقةً
تكونُ بها نهضةٌ للوِئامْ

كفى أهلُنا أدمُعاً تكتوي
بِها أعيُنٌ رامَتِ الإبتسامْ

فأُمةُ فخُرِ الورى أحمدٍ
همُ الخَيرُ لايرتضُونَ الصِّدامْ

إليهِمْ قضى اللهُ أحكامَهُ
وبالمصطفى أرسلَ المُستدَامْ

وصانَ الرسالَةَ بالمُرتضى
وصيّاً إماماً يُحِبُّ الأنامْ

ليحْكمَ عدْلاً ولا ينثني
عنِ الحقِّ مهما أعاقَ الطغامْ

سلامٌ على كلِّ من زانَنا
وليسَ على الناكثينَ السلامْ

مذاهِبُنا كلُّها رَحْمةٌ
ومنْ شَذَّ فهو فَحيحُ اللِئامْ

فيا حبّذا وَحدَةٌ يَشتَفي
بأنسامِها كلُّ داءٍ جُذامْ

يشوِّهُ إسلامَنا جَهرةً
ويرمي علَينا الأذى والخِصامْ

الى غايةِ الوُدِّ نمضي هُدىً
وباللِّينِ يُستَدْرَكُ الإنسِجامْ

وإنَّ محمدَ نبراسُنا
وآلَ محمدَ نعمَ الإمامْ

(القصيدة الثامنة)

إليك أيا رسول الله نشكو
ــــــــــــــــــــــ

فتحتُ الى رسولِ اللهِ بابا
لأغترفَ المواهبَ والثوابا

قَصدْتُ دِيارَ أحمدَ باشتياقٍ
ففي أفيائها ألِجُ السَّحابا

مقامٌ شامِخٌ ومنارٌ لُطفٍ
حِمىً للمُخبتينَ ومن أَهابا

أَتيتُ وفي يميني مُثقَلاتٌ
كتابٌ سالَ بالدمعِ اكتئابا

وجئتُ الى الضَريحِ وقلتُ حَسبي
بأنَّ محمداً خيرٌ مَـآبا

جوادٌ أزهرَ الدنيا بعطفٍ
ثرىً عَطِراً وروضاَ مُستطاباً

نبيٌّ بارحَ الدنيا هِلالاً
فصارَ مـزارُهُ بَدراً مَثـاباً

قضى بالحُزنِ من أهلِ الخطايا
فـآذَوا طاهراً أوعَى الكتابا

صلاةُ الله تترى تحتويهِ
نبياً حاطَ بالدنيا مُهابـا

فليس لِجُـودهِ حدٌّ عطاءً
وليسَ عطاؤهُ ذهباً سَرابا

هو القلبُ الكبيرُ لِمن دَعاهُ
ومضيافُ المُنيبِ لمن أنابا

وَأدعُو الله بالقسَمِ بالمُعلَّى
شفاعَةَ أحمدٍ يومـاً عَذابا

وأسْالُهُ السّلامَـةَ في حَياةٍ
إذا لم أخَشَ غائلَها أصابا

ألا شُلّتْ أيادي الحِقدِ طُرّاً
ومَنْ ظلموا محمدَ والقُرابَا

وكادُوا الدّينَ والمَولى عُصاةً
وعاثوا في الاقاليمِ اضطرابا

فلا أمنٌ هناك ولا ذمارٌ
وصارَ القتلُ ديدنُهم طِرابا

إليكَ أيا رسولَ اللهِ نشكو
مُسوخَ أوادمٍ مرَقُوا اكتسابا

أشاعُوا المُوبقاتِ وهم بُغاةٌ
وأفتوا بـ"الجهادِ" على القُرابى

مُعلّمُهم أبالسة وِزاغٌ
وقائدهُـم لـِ "اسرائيلَ" حابَى

وباعَ القدسَ والأقصى ببَخْسٍ
وعانقَ غاصباً وجثا رِكابا

أيا طه الأمينُ وأنت تدعو
لوحدةِ اُمةٍ حسُنـتْ خِطابا

أنِـرْ قـلبـاً أضَـرَّ به ظلامٌ
وإظلاماً أحّلَّ بنا المُصابا

(القصيدة التاسعة)
..............................

بُعِثَ الأمينُ الى الخلائِقِ نُورا
وهُدىً أتى للعالَمينَ بَشيرا

أهلاً بهِ أملاً أضاءَ قُلوبَنا
لولا محمدُ أظلمَتْ دَيجُورا

بالوَحْيِ جاءَ وبِالمُنيرِ مَحَجَّةً
وفمٍ يَضُوعُ مدى الزمانِ عبيرا

بالمَكْرُماتِ مَناقباً يُصْلِحْنَنا
وبكلِّ آياتِ الحِسابِ نذيرا

هي بِعثةُ فيها معاجِزُ جَمَّةٌ
سطَعَتْ بِخَيْرِ المُرسَلينَ ظُهُورا

سجدتْ جوارُحُهُ جميعا عابداً
للهِ ربّاً خالقاً وخبيرا

مِنْ قبلِ أنْ تَرِدَ الرسالةُ دعوَةً
للعالمين أتَتْ لتنشُرَ نُورا

هُوَ للبريّةِ ترجُمانُ مَكارمٍ
تَهَبُ المُصابِرَ جَنّةً وسُرورا

وُلدَ النبيُّ محمدٌ علَمُ الهدى
فهوُ السبيلُ الى الجِنانِ مَصِيرا

وهو الحَريصُ على العبادِ رعايةً
رُوحِي فِداهُ مُحققاً تحريرا

لم يسترحْ طولَ الحياةِ مُجاهِداً
رَغَمَ النّوائبَ بِغْضَةً ونُفُورا

حتى علا صوتُ المؤذِّنِ هاتِفاً
بالمُؤمنينَ ألا اشكُرُوا تكبيرا

طوفوا ببيتِ اللهِ بَيتا آمِناً
مُستبْشِرينَ مُهلِّلينَ حُبُورا

حطَّمتُمُ الاصنامَ دينَ تِجارةِ
واُطيحَ بالطلقاءِ قوماَ زُورا

وتخلَّدَ الممحبوبُ وهو مُراقِبٌ
أعْمالَ مَنْ نَسَجُوا الحَياةَ بُدُورا

مَنْ يجعلونَ المُسلمينَ اُخُوَّةً
يتراحمونَ تَسامُراً ونفيرا

يتعاهدَونَ المُعْدَمينَ مَعيشةً
لايبتغونَ لأجلِ ذاكَ اُجُورا

ويقاوِمُونَ الغاصبينَ ديارَنا
والظالمينَ القاتِلينَ قَرِيرا

في يومِ مولدهِ الشريفِ تحيةٌ
مِلءَ الوجودِ تحفُّهُ مَشكُورا

لولا نضالُ محمدٍ وفِداؤُهُ
سعياً لوحدتنِا لَكُنّا بُورا

صلى على طه الحبيبِ كرامةً
ربُّ الخلائِقِ باعِثاً ونصيرا

صلى عليهِ مُهلّلٌ ومُكبِّرٌ
ومُجاهدٌ نصرَ الأِلهَ صبورا

(القصيدة العاشرة)
______

هداك يا سيد الثقَلين ملهمنا
_______

في يومِ ميلادِكَ الميمونِ أنتهِلُ
خيرَ العطاءِ ويا مولايَ أبتهلُ

أرجو إلهَ الورى للرُشدِ مُنقلَباً
في عالمٍ زادَ فيه الغيُّ والزلَلُ

يا سيدَ النُّبْلِ والأفلاكِ قاطبةً
اُزجيكَ حُبِّي فعيني مِنكَ تكتحِلُ

يا فائقَ الحُسنِ والأنوارِ ساطعةً
يا منبعَ الطُّهرِ طهِّرْنا بما تصِلُ

مَنْ في نقائكَ يا مولايَ مَرتَبةً
وفي سجاياكَ حارَ السَّهلُ والجبَلُ

يا سيدَ الخلقِ يا مصباحَ عزَِّتنا
باللهِ صِلْ راغباً يا خيرَ مَن يَصِلُ

أَضِئْ مَضامينَنا أنتَ الملاذُ لنا
لولا هُداكَ لكانتْ ضاقتِ السُبُلُ

ميلادُكَ الخيرُ يا طه يُذكِّرُنا
بالمكرماتِ أتتْ مِن حيثُ تَكتمِلُ

أصفاكَ ربُّ العُلا بالوَحيِ مُشتمِلاً
كلَّ المعالي وقد تاقَتْ لَكَ الرُّسُلُ

تاقَتْ لمُستودَعِ الأخلاقِ في شَغَفٍ
فأنتَ يا صاحبَ المعراجِ مُكتمِلُ

حباكَ ما طابَ ربُّ العرش مُؤتَمَناً
على المُنيبينَ فالأرجاءُ تبتهِلُ

والأرضُ تستذكرُ المحبوبَ راجيَةً
بِمولدِ النورِ أنْ تستنهضَ الدّوَلُ

والراصدونَ طلُوعَ الفجرِ في ولَهٍ
أن سوف يأتي الهُدى والصدقُ والأمَلُ

ميلادُكَ الطُّهْرُ يا مولايَ يُؤنِسُنا
في مشهدِ غابَ عنهُ القائدُ البطَلُ

معاقِلُ الظُلمِ تفري لحمَ مَن صدَقُوا
والسامريُّونَ صاروا خيرَ مَن عَدَلُوا

جارُوا على الأهلِ والأحبابِ في وطنٍ
سطا عليه العدِى والذئبُ والنَّغِلُ

وتلكَ أمريكيا تغتالُ اُمَّتَنا
ومن كواليسِها الإرهابُ يَنتقِلُ

فيا إمامَ الهدى سدِّدْ مسيرتَنا
فهذه أُمةُ الاسلام تقتَتِلُ

والصابرونَ على الظلماءِ يُؤلِمُهم
جَمُّ المُعانِينَ مَن عاشوا ومَن رَحلوا

لكَ الرياحينُ يا طه مُعَبِّرةً
عنِ الولاءِ لِهادٍ منهُ ننتَهِلُ

هُداكَ يا سيدَ الثَّقَلَينِ مُلهِمُنا
وآلُكَ الغُرُّ مصباحٌ وهمْ اُوَلُ

صلّى عليكَ الإلهُ الفَرْدُ مَكرُمةً
يا رحمةٌ أنتَ معطاءٌ لمنْ سألُوا

فمنْ مَعينِكَ يأتي الخيْرُ مُجتمِعاً
واليُسْرُ واللّطفُ والإحسانُ والرِّفَلُ (*)


...........................................
(*) الرِّفَلُ = العيشُ الواسعُ السابغُ
_____


بقلم الكاتب والإعلامي حميد حلمي البغدادي
١٦ ربيع الاول ١٤٤١
١٤ تشرين الثاني ٢٠١٩

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم