انتهاز فرص الخير

الإثنين 7 أكتوبر 2019 - 10:40 بتوقيت طهران

إذاعة طهران- معالي الاخلاق: الحلقة 201

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أيها الكرام ورحمة الله وبركاته طبتم وطابت أوقاتكم بكل خير وبركة أهلاً بكم في حلقة اليوم من هذا البرنامج.
أيها الأحبة في هذا اللقاء نستنير بطائفة من الأحاديث الشريفة المبينة لفضيلة أحد معالي الأخلاق وهو خلف إنتهاز فرص الخير ومعناه أن تكون سجية الانسان المبادرة الى أعمال الخير والبر في كل فرصة تسنح له.
أيها الكرام جاء في كتاب عوالي اللئالي عن الهادي المختار صلوات الله عليه وآله الأطهار أنه قال في بعض وصاياه "من فتح له باب خير فلينتهزه فإنه لايدري متى يغلق عنه".
أعزاءنا المستمعين من مصاديق التحلي بهذا الخلق المبارك إستفادة الانسان من عمره في أعمال الخير. روى الشيخ الصدوق في كتاب من لايحضره الفقيه عن الامام امير المؤمنين علي عليه السلام قال: "مامن يوم يمر على إبن آدم إلا قال له ذلك اليوم(يعني بلسان الحال) أنا يوم جديد وأنا عليك شهيد فقل فيّ خيراً وإعمل فيّ خيراً أشهد لك فيه يوم القيامة فإنك لن تراني بعد هذا أبداً".
ولحرصه على صلاح المؤمنين كان عليه السلام يكرر الوصية لهم بالتحلي بخلق إستثمار الفرص ليعملوا الخير قبل فواتها فقد نقل القاضي نعمان المغربي في كتاب دعائم الاسلام عن الامامين السجاد والباقر عليهما السلام أنهما ذكرا وصية امير المؤمنين قبل وفاته فكان مما جاء فيها قوله صلوات الله عليه "وأوصيكم بالعمل قبل أن يؤخذ منكم بالكظم (أي بالعجل عن العمل) وبإغتنام الصحة قبل السقم وقبل أن تقول نفس: ياحسرتا على ما فرط في جنب الله وإن كنت لمن الساخرين. او تقول لو أن الله هداني لكنت من المتقين".
أيها الأخوة والأخوات يتضح من الحديث المتقدم أن التحلي بخلق إستثمار الفرصة لعمل الخير هو من وصابا الله عزوجل في كتابه المجيد ويمكن إستنباط ذلك من الآيات القرآنية الكثيرة التي تتحدث عن أحوال المفرطين في فرص الخير وتحسرهم عليها في يوم القيامة. ولذلك سمي يوم القيامة بيوم التغابن وبه سميت إحدى سور القرآن الكريم.
وروي في كتاب عدة الداعي عن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله لسبب التسمية أن الانسان يوم القيامة تفتح له خزائن تضم نتائج ساعات عمره ومنها خزانة الساعات التي لم يعمل فيها صالحاً حيث يراها فارغة. فقال صلى الله عليه وآله: "بعد ذكرها فيناله من الغبن والأسف على فواتها حيث كان متمكناً من أن يملأها حسنات مما لايوصف".
والى هنا ينتهي لقاء اليوم من برنامج معالي الأخلاق شكراً لكم أيها الأكارم على كرم المتابعة ملأ الله خزائن ساعاتكم وساعاتنا بكل خير وبركة في امان الله.

 

شاركوا هذا الخبر مع أصدقائكم